الخميس 16 ربيع الأول / 14 نوفمبر 2019
03:35 ص بتوقيت الدوحة

ملتقى رأس غاز الثاني للاعتمادية يدعو لتبادل أفضل الممارسات

قنا

الإثنين، 04 مايو 2015
مصنع الهيليوم التابع لشركة رأس غاز
مصنع الهيليوم التابع لشركة رأس غاز
نظمت شركة رأس غاز المحدودة (رأس غاز) ملتقاها الثاني للاعتمادية حول استمرارية وتطوير الاعتمادية بمنشآت رأس غاز في مدينة رأس لفان الصناعية، وذلك بمشاركة مساهمي الشركة، قطر للبترول وإكسون موبيل بالإضافة إلى ممثلين لشركة قطر غاز.
وحضر الملتقى أكثر من 125 مندوباً يضمون مهنيين ومسؤولي هذا القطاع وخبراء من مختلف التخصصات كالهندسة والتصنيع والصيانة والمشاريع.
واستهدف الملتقى مراجعة العمليات والنظم وأساليب الأداء الأساسية المتعلقة بالاعتمادية مع التأكيد على استكشاف فرص التطوير من خلال حوار مفتوح بين جميع المشاركين.
وشهد الملتقى أكثر من 20 محاضرة شملت جميع جوانب الاعتمادية من استراتيجيات المعدات إلى تحاليل الأسباب الجذرية للأعطال، والمراقبة، والتجاوب مع حالات الطوارئ، وفترات الإغلاق الطويلة والقصيرة، والتقادم. 
كما أتاح لرأس غاز ومساهميها فرصة التعرف بشكل شامل على وضع خطط وأمور تطوير الاعتمادية من خلال أبعاد عمليات الإدارة، والأمور الخاصة بالمعدات والتكنولوجيا، والكفاءات والقدرات البشرية، وتبادل أفضل الممارسات في هذا الشأن، كما أسهم في إجراء مناقشات مهمة حول إدارة الاعتمادية ركزت على استمرار وتطوير الاعتمادية بالإضافة إلى التقدم الكبير في سير العمل منذ الملتقى الأخير الذي عقد في عام 2013. 
ومن جهته قال السيد حمد راشد المهندي الرئيس التنفيذي لرأس غاز :"تأتي الاعتمادية في مقدمة ما نقوم به للحفاظ على مكانة رأس غاز كمورد موثوق للغاز الطبيعي المسال".
وبدوره أوضح السيد حمد مبارك المهندي، رئيس مجموعة العمليات برأس غاز، أن الملتقى أقيم على مدار يومين بهدف إقامة حوار مفتوح، وتبادل الأفكار، وإتاحة الفرص للتعلم الجماعي واعتماد الممارسات الرائدة.
وأبرزت المحاضرات التي شهدها الملتقى رؤى تحاليل الأسباب الجذرية للأعطال، والفهم المتعمق لما حدث من قبل من وقائع كزيارات المنشآت الصناعية بهدف تحسين النظم الهندسية، واكتشاف الأخطاء وتداركها، والتجاوب مع الحالات الطارئة، وإجراءات العمليات والصيانة، وتناولت المجموعات التجريبية بالملتقى بالبحث والتفكير أفضل الممارسات لدى مختلف المشغلين في المنطقة والممارسات العالمية لإكسون موبيل.
كما نوقشت أمور تتعلق بإدارة قطع الغيار ودورة الحياة، ودراسات فنية بشأن تقادم المنشآت الصناعية والمعدات، والاستفادة من إطار عمل الوقاية والرصد والتجاوب والتدارك لتحقيق الاعتمادية، والكفاءات البشرية، والتدريب، وتفاصيل محددة مثل العناية بالمشغل، وأعطال النقطة الواحدة، وسلامة المرافق، والمراقبة.
وأكد المشاركون في الملتقى أن تعزيز المهارات البشرية الجماعية والمهارات الفردية بالإضافة إلى التحفيز المتبادل بين الزملاء يشكلان العنصر الرئيسي لنجاح الاعتمادية، كما أبرزوا أهمية الشراكة القوية بين المساهمين والشركات التابعة.
كما شددت المناقشات التي شهدها الملتقى على ضرورة الوصول إلى التكلفة المثلى بدون المساس بالسلامة والاعتمادية، وكانت هناك اقتراحات أيضاً بقياس الإنجازات في مجال الاعتمادية بهدف تبادل أفضل الممارسات بين المشغلين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.