الخميس 13 صفر / 01 أكتوبر 2020
04:22 ص بتوقيت الدوحة

الأسواق الناشئة تشهد أول نزوح للمستثمرين منذ يونيو 2013

رويترز

الأربعاء، 31 ديسمبر 2014
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
قال معهد التمويل الدولي: إن الأسواق الناشئة شهدت أول نزوح صاف للأموال الأجنبية خلال 18 شهراً في ديسمبر مع هبوط أسعار النفط، وتزايد العزوف عن المخاطرة وتوقع المستثمرين لرفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.

وأضاف المعهد الذي يتخذ من واشنطن مقراً له في تقريره الشهري أن تدفقات الأموال الخارجة من تلك الأسواق بلغت 11.5 مليار دولار، مع تراجع الاستثمار في السندات 7.8 مليار دولار وتخارجات من الأسهم بلغت 3.7 مليار دولار.

ويعد ذلك أكبر نزوح للأموال منذ يونيو 2013، حينما فوجئت الأسواق بتلميحات مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي الأمريكي» باحتمال تقليص تدفقات الأموال الرخيصة التي يضخها المستثمرون في أصول مرتفعة العائد بالأسواق الناشئة.

وقال روبن كويبكي الخبير الاقتصادي لدى معهد التمويل الدولي والذي شارك في إعداد التقرير الذي نشر أمس الثلاثاء: «يبدو أن معنويات المستثمرين تجاه الأسواق الناشئة تضررت بشكل كبير في الأسابيع القليلة الماضية».

وأضاف أن ضعف التدفقات يعكس على الأرجح تنامي العزوف عن المخاطرة بشكل عام في ضوء أزمة العملة الروسية والانخفاض الملحوظ في أسعار النفط».

وكانت الأسواق الناشئة في أوروبا، هي الأشد تضررا تليها أسواق إفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية. وشهدت آسيا فقط دخول تدفقات محدودة بوجه عام، حيث طغت مشتريات الأجانب للسندات الهندية على تقلص الأموال المستثمرة في الأسهم.

وتوقع غالبية الخبراء الاقتصاديين في استطلاع لـ «رويترز»، أن يقوم المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة من قرب الصفر في الربع الثاني من العام القادم، وهو ما سيجعل جمع الأموال عبر إصدار سندات مقومة بالدولار أكثر تكلفة على الدول الناشئة.

وتسبب هبوط أسعار النفط نحو 50 %، هذا العام في إلحاق ضرر بالغ بروسيا المصدرة للنفط والغاز وخسارة عملتها الروبل حوالي 43% من قيمتها أمام الدولار.

وفي أكتوبر قدر معهد التمويل الدولي، أن يصل إجمالي تدفقات رؤوس الأموال الخاصة إلى الأسواق الناشئة إلى 1.162 تريليون دولار في 2014 وإلى 1.158 تريليون دولار في 2015.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.