السبت 25 ذو الحجة / 15 أغسطس 2020
10:39 م بتوقيت الدوحة

اختبار حقيقي لوعي المواطنين

اختبار حقيقي لوعي المواطنين
اختبار حقيقي لوعي المواطنين
تمثّل عطلة عيد الأضحى المبارك اختباراً حقيقياً لوعي المواطنين والمقيمين في الدولة، باعتبار أن رفع القيود تدريجياً لا يعني زوال جائحة كورونا، وبالتالي المطلوب من الجميع هو عدم التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية، أثناء القيام بالزيارات العائلية من ناحية أعداد الأشخاص، أو من حيث الاختلاط، خاصة مع كبار السن ممن تزيد أعمارهم عن 60 عاما، وذوي الأمراض المزمنة. 
صحيح أن الفيروس آخذ في الانحسار، لكن هذا لا يعني أنَّ الدولة ليست معرضة لموجة ثانية من كورونا في حال تهاون أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين باتباع وتطبيق الإجراءات الاحترازية الرامية للحد من انتشار "كوفيد_19"، خصوصا أن بعض الدول عاد اليها الفيروس على شكل موجة جديدة بسبب التراخي بعد رفع الحظر.
ولا شك أت أفراد المجتمع هم من يمتلكون قرار انتهاء الوباء، عن طريق التزامهم بالإجراءات التي أقرتها وزارة الصحة، حيث يجب علينا جميعا التقليل من التزاور خلال عطلة العيد وقصر الزيارات على أرحام الدرجة الأولى قدر الإمكان، أما الأشخاص الآخرين يكفي المعايدة عليهم عن طريق الهاتف، فالالتزام بالإجراءات وانخفاض أعداد المصابين لهما انعكاسات إيجابية وفوائد كثيرة على الدولة، أهمها عودة الحياة للمجتمع وتنشيط حركة التجارة والإقتصاد، بجانب الآثار الاجتماعية والنفسية الإيجابية على الأسرة والمجتمع، الأمر الذي يحتم علينا كأفراد الالتزام بالإجراءات فكلما التزمنا بالتدابير الوقائية انخفضت أعداد المصابين بالفيروس.
ونلاحظ أن إلتزام أفراد المجتمع بالإجراءات خلال الفترة الماضية ساهم في السماح بأداء صلاة الجمعة والعيد في المساجد والمصليات، الأمر الذي أدخل الفرح والسرور على الجميع خلافا لما كان عليه الحال في عيد الفطر الماضي؛ والذي افتقد الناس فيه أداء صلاة العيد بسبب الضوابط والإجراءات الاحترازية.
ولكن بالرغم من الوعي الذي بات يتمتع به المجتمع، هناك من يعتقد أن وصولنا للمرحلة الثالثة من تخفيف القيود يعني أن الوباء انتهى وهذا اعتقاد غير صحيح لأن الوباء لازال قائما، بالرغم من أنه يضعف تدريجيا وهناك انخفاض ملحوظ في عدد المصابين، وأصبح أقل من 300 مصاب وارتفاع كبير في أعدد المتعافين وهذا بفضل النظام الصحي المتميز الذي وفرته قطر لمواجهة الوباء، بالإضافة إلى أمثالنا لقرارات اللجنة العليا لإدارة الأزمات، لم نصل إلى المرحلة الثالثة إلا بالتزامنا بقراراتها وهذا دليل على الوعي، وعلينا الاستمرار على هذا النهج للوصول إلى المرحلة الرابعة من رفع قيود كورونا.

وكل عام وأنتم بخير
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا