الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
12:50 ص بتوقيت الدوحة

على عكس "المعلم" و"ملك الحركات".. هل يبتسم الحظ لـ" أبوتريكة الصغير" مع فريق "الأحلام" ؟!

الدوحة- العرب

السبت، 25 يوليو 2020
على عكس "المعلم" و"ملك الحركات".. هل يبتسم الحظ لـ" أبوتريكة الصغير" مع فريق "الأحلام" ؟!
على عكس "المعلم" و"ملك الحركات".. هل يبتسم الحظ لـ" أبوتريكة الصغير" مع فريق "الأحلام" ؟!
>> نجل الأسطورة المصرية على خطى والده في تخليد شهداء النادي الأهلي القاهري بمذبحة بور سعيد

>> لغز محمد بركات: أحسن لاعب بالدوري السعودي.. ثم خفوت نجمه في القلعة العرباوية.. وبعدها يقود "الفرسان الحمر" لتسيد القارة السمراء ! 

>> أحمد فارس: بركات مسكين لم يجد لاعبين على مستوى عال يساعدونه 

>> نتائج صاحب "الثلاثية التاريخية الإفريقية" مع العربي بالدوري: 4 هزائم .. وتعادلين.. ولا فوز  !!

>> حسن شحاتة: الإدارة ظنت أنني أتدخل في شؤون النادي بحديثي عن التعاقدات الجديدة.. فكانت الإقالة 

لم يكن الجمعة 24 يوليو 2020، يوماً عادياً في حياة أحمد أبوتريكة، نجل محمد أبوتريكة أسطورة المنتخب المصري والنادي الأهلي، إذ كتب فيه اللاعب الشاب الظهور الأول له مع فريق العربي، بعد مشاركته في مواجهة الغرافة في الأسبوع الـ18 من الدوري القطري.

ودفع المدرب الأيسلندي هايمير هالجيرسون، المدير الفني للعربي الملقب ب"فريق الأحلام"، بأبوتريكة الصغير بديلًا في الدقيقة الـ79 من عمر المباراة أملا في إنقاذ فريقه، لكن المباراة انتهت بفوز  المنافس بهدف نظيف.

وظهر صاحب ال 19 عامًا بالقميص الذي يحمل الرقم "72"، في إشارة إلى جماهير الأهلي التي توفيت في مذبحة ستاد بورسعيد عام 2012، وهى المذبحة التي كانت إحدى أسباب سوء العلاقة بين أبوتريكة الكبير والسلطات في بلاده، بعدما رفض مصافحة المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الحاكم حينذاك، عقب عودة الفريق من المدينة الساحلية بعد المذبحة، متهماً السلطات وأجهزتها الأمنية بالتقصير في حماية مشجعي ناديه.

وبات هذا الظهور هو الأول لأحمد أبوتريكة مهاجم فريق الشباب بقلعة العرباوية مع الفريق الأول، بعدما تم استدعاؤه في الفترة الماضية إلى القائمة لأول مرة استعدادًا لاستئناف الدوري .

و أبوتريكة الصغير من مواليد عام 2001، ويشغل مركز الوسط المهاجم والمهاجم الصريح، وبدأ مشواره مع كرة القدم بنادي الصيد القاهري وهو في العاشرة من عمره، قبل السفر لقطر والانضمام لناشئي العربي، ويصبح هدافاً لفريق الشباب بالنادي.

شاهد: ملخص لمسات أبوتريكة الصغير في ظهوره الأول:

 ووجود اللاعب الشاب مع الفريق الأول للعربي، يعد التجربة المصرية الثالثة في هذا النادي خلال العشرين عاماً الأخيرة، ويتمنى محبو والده وهم بالملايين على امتداد الوطن العربي، أن ينجح أبوتريكة الصغير في اثبات نفسه مع فريق الأحلام، الذي سبق وشهد ظهورين خافتين جدا لاثنين من مشاهير الكرة المصرية على مستوى اللعب والتدريب.

وترصد "العرب" هاتين التجربتين الذين لم يكتب لهما النجاح : 

"الزئبقي" يتعطل في الملاعب القطرية

في صفقة قوية خلال يوليو 2003 وقع لاعب وسط أهلي جدة السعودي الدولي المصري محمد بركات عقداً رسميا للعب في صفوف العربي لمدة عامين مقابل 870 ألف دولار منها 470 ألفا للفريق السعودي. واستلم بركات من يد مدير النادي العربي حينذاك خليفة النصر القميص رقم 12 الذي يتفاءل به منذ أن بدأ مسيرته الكروية مع نادي السكة الحديد بالقاهرة إلى أن انتقل إلى الإسماعيلي 1995/96 ومنه إلى أهلي جدة 2002/2003.

وأعرب بركات- الملقب ب"الزئبقي" و"ملك الحركات"- عن سعادته وقتها باللعب في العربي الذي كان يضم في صفوفه نخبة من مشاهير الكرة العالمية أمثال الأرجنتيني غابرييل باتيستوتا والألماني ستيفان إيفنبرغ إضافة إلى الجزائري محمد نور درويش.

وأضاف بركات أنه "سيستفيد فنيا كثيرا من هؤلاء المحترفين كما سيكون معاونا لهم على البروز باعتباره لاعب وسط هجومي".

وشكر بركات المسؤولين في أهلي جدة السعودي على الدعم الذي قدموه له طيلة الموسم الذي قضاه مع الفريق والذي توجه بإحراز لقب أفضل لاعب في الدوري المحلي، مشيرا إلى أنه كان يأمل في الاستمرار في صفوف أهلي جدة "بيد أني لم أتكيف مع ظروف العيش هناك".

ومع بدء الموسم الكروي لم يظهر اللاعب الشهير بالمستوى الذي سبق وظهر عليه سواء في النادي السعودي، وأهله للفوز بلقب أفضل لاعب في دوري المملكة، أو في الإسماعيلي المصري الذي كان عاملاً رئيسياً في فوزه ببطولة الكأس العام 2000 ثم الدوري 2002 بعد منافسة شرسة مع النادي الأهلي.
انتهى موسم بركات الأول قلعة العرباوية 

بشكل مخيب لآمال جماهير الفريق ووسائل الإعلام، مما حدا بإدارة النادي لبيع عقده للأهلي المصري مقابل 210 آلاف دولار موسم 2004-2005 لينطلق بعدها مع كبير الأندية المصرية والعربية بشكل مغاير تماماً، ويشكل مع محمد أبوتريكة ثنائياً مدهشاً قاد الفريق مع المدرب البرتغالي مانويل جوزيه إلى بسط السيطرة على البطولات المحلية والإفريقية حتى اعتزاله العام 2013. 

هذا التباين الكبير بين مستوى بركان في العربي بالدوحة والأهلي بالقاهرة، طرح العدبد من التساؤلات.

أحد المدربين بقطاع الناشئين بالنادي العربي، أرجع ل"العرب" هذا الأمر إلى أن  اللاعب المصري الكبير مثل الفنان لا يستطيع الإبداع بدون جمهور، وقال المدرب الذي عاصر بركات لاعباً: "لقدظُلم معنا.. بركات أتى إلى العربي كأفضل لاعب في الدوري السعودي ومن قبله المصري.. هو تعود على وجود الجماهير سواء في السعودية أو مصر.. لكنه هنا وجد المدرجات خاوية في مباريات الدوري المحلي على عكس مباريات منتخب الأدعم.. لذلك لم يظهر  بمستواه".

في نفس السياق دافع أحمد فارس قائد فريق العربي السابق، في تصريحات صحفية نشرت بتاريخ 26 يوليو 2004، عن محمد بركات ووصفه بـ "المسكين"، مؤكدا أنه تعرض لكثير من الاتهامات الظالمة بهبوط مستواه أثناء فترة احترافه بقطر .

وقال فارس : "بركات مسكين لأنه لم يجد لاعبين على مستوى عال في فريق العربي يساعدونه ، لذلك فهو تعرض للظلم باتهامه بهبوط المستوى".

وأضاف : "بركات لاعب كبير ، وأقولها صراحة فقد كان مفتاح لعب الفريق , وعندما كان يؤدي جيدا يكون الفوز من نصيب العربي"، مشددا على أن بركات تعرض لسوء توفيق، وهذا لا يقلل من شأنه.

ماذا جرى لحسن شحاتة صاحب "الثلاثية التاريخية" رفقة الفراعنة مع العربي؟

 أوائل أكتوبر 2012، أعلن النادي العربي عن التعاقد مع المدرب المصري الشهير حسن شحاتة، خلفاً للفرنسي بيير لوشانتير الذي أقيل لسوء النتائج. وصاحب التعاقد مع شحاتة - الشهير ب"المعلم"- ضجة كبيرة، وهو المدرب صاحب الثلاثية التاريخية مع منتخب الفراعنة بالفوز ببطولة الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية 2006 و2008 و2010، والذي قدم  أداء مذهلاً في كأس العالم للقارات 2010  بقهر إيطاليا بطلة العالم والهزيمة بصعوبة في آخر لحظة أمام منتخب السامبا البرازيلي.

انصبت آمال إدارة ومشجعي فريق الأحلام، على استعادة الفريق هيبته وسطوته مع المدرب الشهير، لكن أحلامهم تبخرت مع سلسلة من النتائج المخيبة، إذ لم يحقق الفريق معه أي انتصار بالدوري، بينما خسر 4 مباريات وتعادل في مباراتين، فيما فاز بمباراتين في بطولة الكأس.

هذه النتائج دفعت إلى عدم استمرار تجربة شحاتة مع العربي أكثر من شهرين، فتمت إقالته ليعود إلى القاهرة.
وفي تصريحات تلفزيونية حينذاك، كشف شحاتة عن أسباب إقالته من تدريب الفريق بقوله: "وافقت على قبول عرض العربي بناء على سمعة النادي، ولكني لم أشاهد الفريق على الاطلاق".

وعدّدالمعلم" أسباب الإقالة موضحاً:" تحدثت مع إدارة النادي حول التعاقدات الجديدة وعن المحترفين الذين نود تركهم".

واستطرد: "للأسف تم فهمي بشكل خاطئ من جانب الإدارة، ظنوا أنني أتدخل في شؤون النادي".

وأردف شحاتة الذي سبق واحترف كلاعب مع كاظمة الكويتي وفاز معه بلقب أفضل لاعب في بطولة للأندية الآسيوية : "كل ما فعلته هو عرض المراكز التي تنقص الفريق، إلى جانب بعض الأسماء المرشحة من اللاعبين المصريين والأفارقة". وأشار إلى أن إدارة العربي ظنت أنه يتمسك بضم هذه الأسماء.

وتابع: "انضممت للجنة الفنية بالنادي بصفتي المدير الفني وتناقشنا حول الأسماء المعروضة وتركت لهم القرار، لكني فهموا أرائي بشكل خاطئ".

وأتم: "أخبرتهم بأن أجانب العربي ليسوا على المستوى المطلوب، فهناك محترفين يقودون فرقهم للمنافسة على اللقب بمستوياتهم الطيبة".

واعترف شحاتة أن النتائج "التي تحققت خلال الفترة التي توليت فيها مسؤولية الفريق لم تكن تناسب مع تاريخي التدريبي".


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.