الخميس 06 صفر / 24 سبتمبر 2020
09:29 م بتوقيت الدوحة

«القطرية» تدشّن رحلاتها إلى جزيرة سيبو الاستوائية في الفلبين

الدوحة - العرب

الخميس، 23 يوليو 2020
الخطوط القطرية
الخطوط القطرية
تواصل الخطوط الجوية القطرية التأكيد على متانة عملياتها مع إطلاق رحلاتها إلى المزيد من الوجهات الجديدة خلال جائحة كوفيد-19. وبعد إطلاق رحلاتها مؤخراً إلى بريزبان في أستراليا وتورونتو في كندا، ستنضم مدينة سيبو في الفلبين إلى شبكة وجهات الناقلة الوطنية لدولة قطر، إضافةً إلى استئناف الرحلات إلى مدينة جوانزو في الصين.

وبفضل تشغيل أسطول متنوع من الطائرات ذات الكفاءة العالية، لم ينخفض عدد وجهات الناقلة القطرية إلى ما دون 30 وجهة خلال هذه الأزمة، مما مكنها من مواءمة خططها مع الأوضاع الحالية، وإضافة وجهات جديدة إلى شبكتها العالمية.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: "يُسعدنا الإعلان عن تدشين رحلاتنا المباشرة إلى مدينة سيبو، وتمكين مسافرينا من زيارة وجهة جديدة في الفلبين.

وتعتبر الخطوط الجوية القطرية إحدى شركات الطيران القليلة التي استمرت بالطيران والتحليق في الأجواء خلال هذه الأزمة، مما أتاح الفرصة أمامنا للعودة بالمسافرين إلى بلدانهم من خلال مساعدة أكثر من مليوني مسافر على العودة إلى عائلاتهم وأحبائهم منذ شهر فبراير الماضي".

وأضاف سعادة السيد الباكر: "كما استأنفنا رحلاتنا إلى مدينة جوانزو الصينية في خطوة مهمة من شأنها التأكيد على ثقتنا الكبيرة بالعودة التدريجية لسوق السفر الإقليمي والعالمي. ومنذ بداية أزمة كوفيد-19، تحدينا أنفسنا لكي نكون في الصفوف الأولى لمواجهة كافة تداعيات هذه الجائحة العالمية، من خلال تقديم خدماتنا مجاناً لنقل الإمدادات الطبية والأساسية التي جمعتها السفارات والقنصليات الصينية حول العالم. ومع تشغيل رحلات إلى أكثر من 40 وجهة في أفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط، سوف يحظى المسافرون من سيبو وجوانزو بالفرصة لتجربة خدمات أفضل شركة طيران في العالم في أفضل مقعد على درجة رجال أعمال في العالم، والوصول إلى شبكة وجهات تعدّ الأكبر في المنطقة عبر مقر عملياتنا وأفضل مطار في الشرق الأوسط مطار حمد الدولي".

واختتم سعادة السيد الباكر قائلاً: "إضافةً إلى رحلات الشحن الجوي المجدولة، سيّرنا عدداً كبيراً من الرحلات غير المجدولة لنقل البضائع إلى الصين، سواءً على طائرات الشحن الجوي أو على طائرات الركاب التي تم استخدامها لنقل البضائع فقط، من أجل تلبية ارتفاع الطلب على الاستيراد والتصدير من وإلى الصين. ومع استئناف رحلات الركاب إلى الصين، سوف يصبح لدينا 49 رحلة أسبوعياً من وإلى الصين، حيث تشتمل هذه الرحلات على رحلات تجارية لنقل الركاب، ورحلات شحن جوي لنقل أكثر من 2500 طن أسبوعياً في كل اتجاه".

وتواصل الخطوط الجوية القطرية قيادة مرحلة تعافي قطاع الطيران عالمياً. وبحلول نهاية شهر يوليو، سوف تسيّر الناقلة القطرية أكثر من 450 رحلة أسبوعياً إلى ما يزيد عن 70 وجهة عالمية، مع إضافة سيبو (3 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 24 يوليو)، وجوانزو (رحلة أسبوعياً اعتباراً من 26 يوليو) إلى شبكة وجهاتها العالمية. وكانت آخر رحلة سيّرتها الناقلة الوطنية لدولة قطر إلى سيبو في شهر مارس لعام 2012. ومع استئناف رحلات الناقلة إلى سيبو، ستعزز الناقلة من حضورها في الفلبين مع تشغيل 13 رحلة أسبوعياً إلى ثلاث وجهات فيها على النحو التالي:
مانيلا (9 رحلات أسبوعياً)
كلارك (رحلة أسبوعياً)
سيبو (3 رحلات أسبوعياً)
وتعتبر سيبو ثاني أكبر المدن في الفلبين، وتمتاز بأنها مركزاً اقتصادياً وتجارياً مهماً في البلاد، بالإضافة إلى مكانتها كوجهة سياحية تكتسب شهرةً يوماً بعد يوم بفضل شواطئها ذات الرمال البيضاء، وشلالاتها ذات المياه الصافية، وتمكينها الزوّار من الاستمتاع برياضة الغوص في العديد من المناطق المخصصة لهذه الغاية. وستنضم سيبو إلى بالي والمالديف وتونس وزنجبار ووجهات سياحية أخرى دشّنت الناقلة رحلاتها إليها في الفترة الماضية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.