السبت 25 ذو الحجة / 15 أغسطس 2020
10:49 م بتوقيت الدوحة

فضل صيام العشر من ذي الحجة وما روي عن النبي في ذلك

العرب- متابعات

الثلاثاء، 21 يوليو 2020
فضل صيام العشر من ذي الحجة وما روي عن النبي في ذلك- صورة تعبيرية
فضل صيام العشر من ذي الحجة وما روي عن النبي في ذلك- صورة تعبيرية
أعلنت دار التقويم القطري أنه طبقا للحسابات الفلكية الدقيقة التي أجراها المختصون، فإن غرة شهر "ذو الحجة" لهذا العام ستكون يوم غد الأربعاء الموافق 22 يوليو 2020م، وأن وقفة عرفات ستكون يوم الخميس 30 من شهر يوليو 2020م.

ويسن للمسلم أن يصوم تسع ذي الحجة . لأن النبي صلى الله عليه وسلم حث على العمل الصالح في أيام العشر ، والصيام من أفضل الأعمال . وقد اصطفاه الله تعالى لنفسه كما في الحديث القدسي : " قال الله تعالى: كل عمل بني آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به " أخرجه البخاري 1805وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة.

وعن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر . أول اثنين من الشهر وخميسين " أخرجه النسائي 4/205 وأبو داود وصححه الألباني في صحيح أبي داود 2/462 .

وعن حفصة رضي الله عنها قالت: أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم صيام يوم عاشوراء والعشر وثلاثة أيام من كل شهر والركعتين قبل الغداة. رواه أحمد والنسائي وابن حبان وصححه، وفيه دليل على استحباب صوم أيام عشر ذي الحجة.

وأما ما أخرجه مسلم عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائماً في العشر قط فقد قال العلماء: المراد أنه لم يصمها لعارض مرض أو سفر أو غيرهما، وعدم رؤيتها له صائماً لا يستلزم العدم لأن الصوم قد لا يظهر أمره، ثم إن الصيام من جملة الأعمال الصالحات التي يتقرب بها إلى الله في هذه العشر التي ما من أيام أحب إلى الله العمل فيهن منها.
فتبين من هذا أن صيام التسع الأولى من شهر ذي الحجة دون يوم العيد من السنة، فلا يدخل فيها، لما هو معروف من أن صومه حرام . فصوم التسعة كلها من السنة وليس فرضاً، وآكدها يوم عرفة لغير الحاج، ويليه في التأكيد يوم التروية، وهو اليوم الثامن من ذي الحجة، ثم باقيها.

وعشر ذي الحجة تطلق على الأيام العشر الأوائل منه بما في ذلك يوم العيد, لكن فيما يتعلق بالصيام وترك تقليم الأظافر والشعور لمن أراد أن يضحي فيراد التسع فقط؛ لأن صيام يوم العيد محرم, ويطلق عليها العشر من باب التغليب, كما هو واضح, ففي شرح صحيح مسلم للنووي عند قوله: بَابُ صَوْمِ عَشْرِ ذِي الْحِجَّةِ, قال: وَالْمُرَادُ بِالْعَشْرِ هُنَا الْأَيَّامُ التِّسْعَةُ مِنْ أَوَّلِ ذِي الْحِجَّةِ.

المصادر:
موقع الإسلام سؤال وجواب
موقع إسلام ويب

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.