الثلاثاء 14 ذو الحجة / 04 أغسطس 2020
12:12 ص بتوقيت الدوحة

حملة شاملة لإزالة السيارات المهملة بالمنطقة الصناعية

الدوحة - قنا

الخميس، 09 يوليو 2020
حملة لإزالة السيارات المهملة
حملة لإزالة السيارات المهملة
أطلقت اللجنة المشتركة لإزالة السيارات المهملة بالدولة، اليوم، حملة مشتركة شاملة لإزالة السيارات والمعدات المهملة في المنطقة الصناعية، بالتعاون مع إدارتي الأعتدة الميكانيكية والنظافة العامة وبلدية الدوحة والجهات الأمنية.
تأتي هذه الحملة عقب إعادة تشكيل اللجنة بموجب القرار الوزاري رقم (178) لسنة 2020، وفي إطار الجهود المتواصلة لوزارة البلدية والبيئة للحد من انتشار السيارات والمعدات المهملة التي تشوه المنظر الجمالي للدولة، وتطبيقا للقانون رقم (18) لسنة 2017 بشأن النظافة العامة.
وفي هذا الصدد، أكد السيد محمد فرج الكبيسي مساعد مدير إدارة النظافة العامة بوزارة البلدية والبيئة وعضو اللجنة، أن هذه الحملة انطلقت اليوم وتستمر حتى الانتهاء من إزالة جميع السيارات المهملة بجميع أنحاء المنطقة الصناعية، موضحا أن عدد السيارات المهملة التي تمت إزالتها خلال عام 2019 وصلت إلى حوالي 17 ألفا، منها 12 ألف سيارة في المنطقة الصناعية، حيث تم التخلص من حوالي 5 آلاف ويجري التخلص من الباقي.
وأشار إلى أن التخلص من السيارات المهملة يكون عن طريق شركات خاصة وبطريقة آمنة وسليمة ووفق معايير معتمدة دوليا ومحليا، داعيا ملاك السيارات والكراجات بالصناعية إلى التعاون مع الجهات المعنية وإزالة سياراتهم من المنطقة.
وأفاد بأن الحملة تأتي في إطار الحرص على المنظر الجمالي والحضاري لمختلف مناطق الدولة، وأنها مستمرة بالتعاون مع الجهات المختصة إلى حين الانتهاء من إزالة جميع السيارات التي تشوه المنظر العام.
وفي السياق ذاته، قال السيد مرزوق مبارك المسيفري مساعد مدير إدارة الأعتدة الميكانيكية وعضو لجنة إزالة السيارات المهملة، إنه تم البدء في هذه الحملة لإزالة أكبر عدد من السيارات المهملة بالمنطقة الصناعية نظرا لأهمية هذه المنطقة، لافتا إلى أن اللجنة كثفت جهودها خلال الفترة الماضية من خلال الحملات المستمرة على جميع المناطق بالدولة، حيث تم رفع أكثر من 4 آلاف سيارة مهملة منذ بداية العام الجاري.
وتوقع أن يصل عدد السيارات التي ستتم إزالتها من المنطقة الصناعية خلال هذه الحملة ما يقارب 10 آلاف سيارة مخالفة لقانون النظافة، بمعدل 50 إلى 70 سيارة يوميا.
وأوضح أنه بعد رفع المركبة ونقلها إلى وحدة تجميع السيارات المهملة بمناطق الحجز في المشاف ومسيمير وأم صلال، يتم تطبيق الإجراءات القانونية المتبعة بمنح فترة 6 شهور، بعدها يتم التصرف فيها من خلال المزاد العلني الذي تقوم به الوزارة، أو عن طريق الشركات المحلية بالتخلص المباشر منها عن طريق تقطيعها والاستفادة من مكوناتها.
بدوره، أشار الملازم يوسف فهد العلي من الإدارة العامة للمرور والدوريات، إلى أن مشاركة المرور تأتي في إطار دورها الكبير مع لجنة إزالة السيارات المهملة خلال الحملة ومساندة الجهات المختصة الأخرى في رصد السيارات المهملة ونقلها إلى الأماكن المخصصة.
وبين دور الإدارة العامة للمرور في عملية شطب السيارات المهملة من نظام التسجيل بعد مهلة الشهور الستة للملاك، فضلا عن قيام الدوريات بتنظيم المرور وحركة السير أثناء عملية الإزالة.
وكانت اللجنة قد نظمت العام الماضي حملة شاملة بالتعاون والتنسيق مع جميع البلديات كل على حدة - لسحب المركبات المهملة وإيداعها الحجز، حيث خصصت وزارة البلدية والبيئة موقعاً لتجميع السيارات المهملة في منطقة المزروعة ضمن الحدود الجغرافية لبلدية أم صلال، لخدمة المناطق الشمالية، لينضم إلى الموقعين الحاليين لتجميع السيارات في كل من المشاف بالوكرة ومسيمير.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.