الثلاثاء 14 ذو الحجة / 04 أغسطس 2020
02:49 ص بتوقيت الدوحة

كبير المعالجين في طب الأطفال ينشر مقالتين بمنصات دولية

«سدرة» يساهم في إثراء المعرفة العالمية بفيروس «كوفيد - 19»

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 07 يوليو 2020
«سدرة» يساهم في إثراء المعرفة العالمية بفيروس «كوفيد - 19»
«سدرة» يساهم في إثراء المعرفة العالمية بفيروس «كوفيد - 19»
يواصل سدرة للطب، العضو في مؤسسة قطر، مساهمته في إثراء المعرفة العالمية بمعالجة الفيروس، حيث قام طبيب من سدرة للطب بنشر مقالتين عن «كوفيد - 19» في مجلة Journal of Biomolecular Structure & Dynamic الشهيرة، وعلى منصة Taylor & Francis Online.
والمقالتان هما Remdesivir in the treatment of coronavirus disease 2019 (Covid-19) وCovid-19 induced superimposed bacterial infection وقد كتبهما الدكتور محمد عطا حندوس رحال كبير الأطباء المعالجين في قسم طب الأطفال العام في سدرة للطب والأستاذ المساعد أيضاً في وايل كورنيل للطب في قطر.
تُلقي المقالتان الضوء على المساهمات البحثية والأكاديمية المتزايدة لسدرة للطب في مواجهة التحديات العالمية مثل «كوفيد - 19». رغم أن سدرة للطب لا يعالج مرضى «كوفيد - 19»، فإن باحثيه المتمكنين وأخصائيي علم الأمراض والرعاية الصحية فيه يؤدون دوراً مهماً في دعم جهود قطر لمكافحة الفيروس، من خلال تبادل المعارف عن طريق المنشورات الطبية وتطوير طرق اختبار جديدة.
وتشرح المقالة الأولى للدكتور حندوس رحال، مناقشة في استخدام ريمديسيفير (دواء جديد مضاد للفيروسات في فئة نظائر النوكليوتيدات) في علاج «كوفيد - 19»، كيف أصبح الدواء المضاد للفيروسات والمنتشر على نطاق واسع، منافساً قوياً في علاج «كوفيد - 19» في الآونة الأخيرة.
وفي معرض تعليقه على المقالة الأولى، قال الدكتور حندوس رحال: «لقد أظهرت التطورات الحديثة في علم الأحياء الجزيئي أن ريمديسيفير، بمجرد دخوله إلى الجسم، يمنع تكرار الإصابة بكوفيد-19، وبالتالي تكون للفرد حظوظ أفضل في التخلص من المرض. من الواضح أن الدواء فعال وآمن في علاج عدوى «كوفيد - 19». ومن هنا فإن استخدام عوامل مثل ريمديسيفير قد يكون حاسماً لضمان تقديم علاج فعال، وخفض عدد الوفيات، والسماح بخروج المريض من المستشفى في وقت أسرع».
أما المقالة الثانية فتتحدث عن توثيق مستويات إصابة بكتيرية ثانوية شديدة لدى المرضى، من قبل مقدمي الرعاية الصحية. من المتوقع أنه خلال جائحة «كوفيد - 19»، سيحتاج عدد كبير من المرضى إلى بدء العلاج المباشر بمضادات الميكروبات حيث يمكن للفيروس أن يدمر الطبقة الواقية من المخاط في مجاري التنفس، مما يؤدي إلى زيادة خطر العدوى البكتيرية. كما توصي المقالة بوضع برامج من أجل التحكم بالاستخدام السليم للمضادات الحيوية.
وختم د. حندوس رحال بالقول: «شعرت أن واجبي كطبيب يحتم عليّ مشاركة أحدث المعلومات مع الناس، وقد نشرت المقالتين للجميع بهدف المساهمة في إدارة جائحة «كوفيد - 19». أسعدني أن أرى الناس يقتبسون بعض المعلومات التي كتبتها في المقالات عدة مرات، وأن أرى العلماء في العديد من البلدان يطلعون عليها. أتمنى من صميم قلبي أن تساعد جهودنا المتضافرة في القضاء على هذا الوباء».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.