السبت 18 ذو الحجة / 08 أغسطس 2020
05:37 م بتوقيت الدوحة

اللاعبون اكتسبوا اللياقة البدنية بعد التوقف

الأندية تنتقل بتحضيراتها إلى مرحلة التركيز العالي للدوري

مجتبي عبد الرحمن سالم

الخميس، 02 يوليو 2020
الأندية تنتقل بتحضيراتها إلى مرحلة
التركيز العالي للدوري
الأندية تنتقل بتحضيراتها إلى مرحلة التركيز العالي للدوري
أنهت الأندية القطرية المرحلة الأولى من التحضيرات، التي تنوعت بين البدنية واكتساب اللياقة واستعادة جاهزية اللعب بالكرة، بعد التوقف الطويل منذ مارس الماضي؛ حيث كان آخر تجمّع للاعبين بالملاعب. ورغم الاحتراز الكبير وتدابير الوقاية من فيروس «كورونا» في المرحلة الماضي، فإن التدريبات شهدت نوعاً من التنوع وأعادت الحياة للاعبين، بممارسة حياتهم الاحترافية في كرة القدم بالتقوية وتدريبات السرعات والحركة بالكرة.
ولم يجد اللاعبون صعوبة في العودة لاحترافيتهم التدريبية وقدراتهم المهارية التي افتقدوها في الفترة الماضية، في الوقت الذي شكّلت فيه عودة اللاعبين للتدريبات الجماعية عودة لحياة كرة القدم في الملاعب، وقد حفلت المرحلة الماضية بالكثير من الإشارات الفنية والمعنوية الجيدة التي تُنبئ بأن يكون التنافس مشتعلاً في الفترة المقبلة بمستويات مرتفعة.
التدريب على ملاعب المونديال
وكانت الفرصة كبيرة لجميع الأندية للتدريب على أرضية ملاعب مونديال كل العرب «قطر 2022»؛ حيث تدرّب اللاعبون على ملاعب التدريبات بالعقيلة، وهي الملاعب الخاصة بتدريبات مونديال 2022، كما تدرّب اللاعبون باستادات المونديال وحصل كل لاعب على فرصة اختبار العشب الذي سيشهد مونديال 2022، الحدث الأكبر في عالم كرة القدم، فجرت التدريبات باستاد البيت المونديالي، كما اختبر اللاعبون التحفة المعمارية «ملعب المدينة التعليمة» الملعب المونديالي الثالث، ثم اختبر اللاعبون التدريبات على ملعب الريان المونديالي، وكان لذلك الأمر تأثير معنوي رفع من همة اللاعبين وشجّعهم وأعطاهم الحافز للمرحلة المقبلة.
الدخول لجاهزية التنافس
وانتقلت الأندية للمرحلة الثانية من التحضيرات، بعد إجراء الفحص الطبي الثاني، وتشتمل هذه المرحلة على تدريبات الكرة واستعادة ذهنية التكتيك الكروي للاعبين والتطبيقات الفنية؛ حيث دخلت جميع الأندية مرحلة الجد في التحضيرات، إذ يتوقّع ارتفاع نسق التدريبات ودرجات التركيز للاعبين في الاستفادة الفنية الكاملة من هذه المرحلة بهدف الدخول للدوري بأفضل درجات التركيز من أجل تحقيق أفضل النتائج؛ حيث سيختبر المدربون لاعبيهم بمباريات ودية من أجل الوصول للفورمة التنافسية، إذ تمنح المباريات التجريبية اللاعبين فرصة ثمينة للجاهزية البدنية والذهنية لخوض مباريات الدوري.
ورغم عدم اكتمال صفوف بعض الأندية بالعناصر في الفترة الماضية، فإن التدريبات حقّقت النجاح المطلوب وجرت في أجواء رائعة لم تعرف تسجيل أية إصابات أو إشكالات بدنية للاعبين، في الوقت الذي باتت فيه الأرضية مهيأة للمدربين لمنح اللاعبين الأسلوب الفني المناسب لتحقيق هدف كل نادٍ.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.