الثلاثاء 14 ذو الحجة / 04 أغسطس 2020
03:51 ص بتوقيت الدوحة

وفق بروتوكول الإجراءات الصحية والوقائية المتبعة

نخبة من خريجي وطلاب «أسباير» يستأنفون التدريبات

الدوحة - العرب

الخميس، 02 يوليو 2020
نخبة من خريجي وطلاب «أسباير» يستأنفون التدريبات
نخبة من خريجي وطلاب «أسباير» يستأنفون التدريبات
عادت نخبة من خريجي وطلاب أكاديمية أسباير الرياضيين لاستئناف تدريباتهم في رحاب الأكاديمية وملاعبها منتصف الشهر الماضي، مع بداية الرفع التدريجي للحجر الذي فرضه فيروس «كوفيد - 19» المستجد منذ منتصف مارس الماضي، في ظل التزام صارم بإجراءات الصحة والسلامة والاحتياطات التي أقرها ووضعها فريق أسباير لإدارة الأزمات، في إطار تدابير تتماشى مع التوجيهات الوطنية، وبالإشارة إلى إرشادات السلامة الصادرة عن وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية، فلا يسمح للمدربين والرياضيين بالدخول إلى المباني والمرافق إلى بعد إبراز الرمز الأخضر على تطبيق «احتراز» على هواتفهم النقالة، وكذلك اجتياز اختبار درجة الحرارة.
تتخذ أكاديمية أسباير العديد من الاحتياطات لضمان سلامة الطلاب والمدربين، وتشمل الرياضات التي تمارس حالياً في هذه المرحلة من العودة إلى التدريب، ألعاب القوى «سباقات العدو السريع والتحمل والرمي»، والاسكواش وتنس الطاولة والمبارزة، وقد وضعت بروتوكولات النظافة واعتبارات محددة بالنسبة للدورات التدريبية، التي تضم مجموعات صغيرة لا يزيد عددها عن خمسة رياضيين في كل دورة، في رياضة الاسكواش لا يسمح حالياً إلا لطالب واحد فقط بالتواجد في الملعب، وأن يلعب بمضربه الخاص، وكل طالب لديه معداته وأدواته الخاصة به، ولا يسمح بأي مشاركة على الإطلاق، وفي تنس الطاولة، كل لاعب لديه سلة من الكرات مخصصة له، ويقوم بجمع كراته من الأرض، وينطبق الشيء نفسه على رياضة الرمي، ويتم وضع طاولات تنس الطاولة على بعد ثلاثة أمتار عن بعضها، كما هو الشأن بالنسبة لأجهزة المشي في تدريب رياضة التحمل، أما بالنسبة لسباقات العدو السريع، فيقوم الرياضيون بترك مسار واحد فارغ على الأقل بين كل عداء. ولكل طالب رياضي كرسي منفصل عن الذي يليه، حسب لوائح التباعد الاجتماعي المنصوص عليها، وعلى الجميع جلب قنينة مياه خاصة بهم، كما يتم تنظيف جميع الأماكن والأرضيات، وكذلك المعدات وتطهيرها وتعقيمها بعد كل تدريب.
كان مدرب تنس الطاولة في أكاديمية أسباير ياكوف كريفيتش وثلاثة طلاب رياضيين شباب، هم: علي حمزة ويوسف مجدي وخالد اليافعي يستعرضون أداءهم خلال تدريب صباحي، محاولين الاستفادة قدر الإمكان من العودة للتدريب في أسباير، قال المدرب كريفيتش: «يسرنا أننا نستطيع التدريب مرة أخرى هنا في أسباير، وأننا كنا محظوظين بما فيه الكفاية في رياضتنا لتقديم طاولة لكل طالب في السكن خلال فترة الإغلاق، ولقاؤنا وتدريبنا كما نفعل الآن شيء عظيم وسيعود بفائدة أكبر، لقد هيأت أسباير بيئة آمنة، ونظمنا دورات تدريبية لمساعدة كل لاعب في جوانب محددة من رياضته»، وبالنسبة للطالب الرياضي يوسف مجدي، فقد كان سعيداً بالعودة إلى أسباير: «أنا سعيد بالعودة للتدريب في أسباير ورؤية الأصدقاء ولعب تنس الطاولة، كنت أتدرب في المنزل، ولكن التدريب في أسباير بطبيعة الحال أفضل من التدريب في المنزل، نأمل أن نواصل التدريب في أسباير».
أما مدرب المبارزة في أكاديمية أسباير ماسيمو أوميري، فقد عبّر عن تقديره لفرصة استئناف التدريب قائلاً: «لقد كانت فترة صعبة بالنسبة للجميع، وأن نتمكن من العودة معاً والعمل مع المبارزين، هو دون شك أمر إيجابي بالنسبة للجميع، نحن لم نبدأ بعد أي لقاءات ودية، أو أي شكل من أشكال التنافس بين المبارزين بالشفرة، ولكننا جعلنا المبارزين يسجلون النقاط بلمس المدرب، بينما يقوم بإرشادهم ومساعدتهم».
وقد تحدث جونثان كمب، كبير مدربي الاسكواش في أكاديمية أسباير عن بعض الدروس التي تم استخلاصها من الأشهر الثلاثة الماضية، بعيداً عن ملاعب أسباير للاسكواش، قائلاً: «عند العودة إلى التدريب شعرنا جميعاً مدربين ولاعبين، بالاعتزاز أكثر بما لدينا هنا في أسباير، ومن الآن فصاعداً سنحسن تقدير هذه النعمة، لقد افتقدنا هذا المكان، وما نحن قادرون على القيام به هنا، وقد جعلنا الابتعاد ندرك مدى حظنا أن لدينا مكاناً كأسباير، ونستطيع التدريب في هذه الملاعب واستخدام هذه المرافق».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.