السبت 20 ذو القعدة / 11 يوليو 2020
01:34 ص بتوقيت الدوحة

أكد أن استخدام شعار المنظمة من قبل الدول غير مقبول

«التجارة العالمية»: السعودية لم تحترم المقتضيات الدولية لمكافحة القرصنة

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 30 يونيو 2020
«التجارة العالمية»: السعودية لم تحترم
المقتضيات الدولية لمكافحة القرصنة
«التجارة العالمية»: السعودية لم تحترم المقتضيات الدولية لمكافحة القرصنة
أكد السيد كيث روكويل، المتحدث باسم منظمة التجارة العالمية، أمس، في حوار لقناة الجزيرة أن «بي أوت كيو» قرصنت «بي إن سبورت» وأن النظام السعودي لم يوقف ذلك، وقال إن السعودية لم تحترم المقتضيات الدولية لمكافحة القرصنة.
أشار روكويل إلى أن منظمة التجارة العالمية خلصت بأن «بي أوت كيو» كانت تقرصن مجموعة من المحتويات من دون الحصول على موافقة أو ترخيص من «بي إن سبورت»، والنظام السعودي لم يُمكّن الجانب القطري من اتخاذ الإجراءات القانونية ضد «بي أوت كيو» بالنظر إلى أنها تقع تحت النظام القانوني السعودي، وقال: «بالنظر إلى الوضع الراهن الصعب بين قطر والسعودية خلال السنوات الثلاثة الماضية، قالت السعودية إن هناك أسباباً أمنية وما شابه لذلك، وبالتالي يمكنهم أن يكونوا فوق القانون. نحن هنا أمام وضع معقد، وهناك ضرورة على المستوى الدولي لاتخاذ قرار واضح في هذا الخصوص».
وشدد على أن منظمة التجارة العالمية هي مؤسسة مستقلة ولا تمثل دولاً، وأشار إلى أن المنظمة تُبلغ البلد العضو بما يجب القيام به في هذه الحالات، وأنه لا ينبغي استخدام شعار المنظمة من أي بلد، وقال: «إن استخدام شعارنا في إصدار بيانات مزيفة أمر غير مقبول ولن نسمح به، نحن طرف مستقل ولا نتخذ موقف أي من الأطراف المعنية».
وأوضح أن الهيئة المنبثقة عن منظمة التجارة العالمية قالت إن «بي إن سبورت» لم تكن لها إمكانية رفع قضايا «أمام المحاكم والهيئات القانونية السعودية بالنظر إلى التعقيدات التي تعيق المضي في هذا الاتجاه، وقال: «بالتأكيد هذا يصعّب من مسألة الوصول إلى قرار عادل».
وحول توقّعه لأي استجابة من قبل السعودية بشأن حكم المنظمة حول موضوع قرصنتها، والخطة التالية في حال تكرار هذا الفعل من قبلها، قال روكويل: «ما نتمنى دائماً في هذه الحالات هو أن تحل الأطراف المعنية النزاعات فيما بينها، وكانت هناك محاولات حثيثة في الفترة الماضية، وهناك اجتماع عقد اليوم وهناك حديث بين الطرفين. نحن في السكريتارية نعتقد أن الاتفاقيات الدولية واضحة، والهدف هو حل النزاعات بطريقة تحلّ كل المشاكل التي قد تكون بين مختلف الدول الأعضاء».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.