السبت 20 ذو القعدة / 11 يوليو 2020
12:52 ص بتوقيت الدوحة

تشديدات جديدة بولايات أميركية

الكويت تستأنف الطيران مطلع أغسطس.. والجزائر تغلق حدودها

وكالات

الثلاثاء، 30 يونيو 2020
الكويت تستأنف الطيران مطلع أغسطس.. والجزائر تغلق حدودها
الكويت تستأنف الطيران مطلع أغسطس.. والجزائر تغلق حدودها
يواصل فيروس كورونا المستجد، إثارة الجدل بين دول العالم، بعد أن تخطى حاجز 10 ملايين مصاب عالمياً. وفيما تواصل دول رفع الإجراءات الاحترازية التدريجية مثل الكويت، عادت دول أخرى لتشديد الرقابة والقيود على حركة النقل، بعد تسجيل تفشي موجة ثانية من الوباء، وارتفاع عدد المصابين في دول مثل الجزائر. ففي الكويت، أعلنت السلطات، أمس، موافقة مجلس الوزراء على استئناف تشغيل الرحلات التجارية بمطار الكويت، بنسبة 30 % وفقاً للاشتراطات الصحية، اعتباراً من مطلع أغسطس المقبل.
قال الناطق باسم الحكومة، طارق المزرم، في بيان، إنه سيتم إعادة تشغيل الرحلات التجارية في مطار الكويت الدولي «ذهاباً وإياباً» وفقاً لخطة على 3 مراحل، بعد إيقافها منذ بداية أزمة «كورونا».
ومع انتهاء ذروة تفشي الفيروس، بدأت عدد من الدول تخفيف القيود الاحترازية، وكذلك استئناف الرحلات التجارية حول العالم، وسط مخاوف من موجة تفشي ثانية للجائحة.
وفي الجزائر، قرّر الرئيس عبد المجيد تبون الإبقاء على الحدود البحرية والبرية والجوية للجزائر مغلقة حتى نهاية أزمة جائحة كورونا، وتشديد الرقابة على المخالفين لإجراءات الحجر.
وحذّر وزير الصحة في تصريحات إعلامية بإمكانية العودة إلى تشديد إجراءات الحجر الصحي في حال استمرار الإصابات بفيروس كورونا المستجد.
تشديدات أميركية
دولياً، أدى تصدّر الولايات المتحدة القائمة بمليونين و637 ألف إصابة، وأكثر من 128 ألف متوفى إلى تشديد القيود في عدد من الولايات الأميركية. فقد أمر حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم بإغلاق الحانات في لوس أنجليس و6 مقاطعات أخرى في هذه الولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة، والتي تسجّل ارتفاعاً كبيراً في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ.
كما أعادت السلطات في أنحاء أخرى من البلاد فرض تدابير إغلاق، في محاولة للحد من الازدياد الكبير في أعداد الإصابات بالفيروس.
وفي أستراليا، قالت ولاية فيكتوريا، أمس، إنها تدرس إعادة فرض قيود التباعد الاجتماعي، بعدما أعلنت البلاد عن أكبر زيادة يومية في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال أكثر من شهرين.
ورغم عدم صدور أرقام الإصابات الجديدة في عدة ولايات أخرى حتى الآن، فإن ولاية فيكتوريا -وهي كبرى ولايات أستراليا من حيث عدد السكان- قالت إنها سجلت 75 إصابة في الساعات الـ24 الماضية، في أكبر حصيلة يومية منذ 11 أبريل الماضي.
أوروبياً، أعلنت النمسا أنّها ستفرض على المسافرين الآتين من منطقة ألمانية موبوءة بـ «كوفيد – 19»، إظهار شهادة صحيّة تثبت خلوّهم من فيروس كورونا المستجدّ، للسماح لهم بدخول أراضيها.
وقال وزير الصحّة رودولف أنشوبر لشبكة «أو. آر. أف» التلفزيونية، رداً على سؤال عن إمكانية منع سكان غوتيرسلوه -الكانتون الواقع في غرب ألمانيا- من دخول النمسا: «نحن نتّبع خطاً مشتركاً». وأعادت سلطات الكانتون الواقع في ولاية شمال الراين وستفاليا، والبالغ عدد سكّانه 360 ألف نسمة، فرض تدابير إغلاق للحدّ من تفشّي الوباء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.