الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
07:18 م بتوقيت الدوحة

10 آلاف مستفيد شهريا من الخدمات الافتراضية الجديدة بـ «حمد الطبية»

الدوحة - قنا

الأربعاء، 17 يونيو 2020
مؤسسة حمد الطبية
مؤسسة حمد الطبية
أسهمت الخدمات الافتراضية الجديدة التي أطلقتها مؤسسة حمد الطبية استجابة لوباء فيروس كورونا (كوفيد-19) في مواكبة الطلب المتزايد على خدمات الصحة النفسية، حيث تم تقديم استشارات لمرضى العيادات الخارجية بزيادة بلغت 20% منذ بدء انتشار الفيروس.
وقد أسهم ذلك في استفادة نحو 10 الاف شخص شهريا من الخدمات الجديدة والتي تشمل خط المساعدة للصحة النفسية والاستشارات الصحية الافتراضية.
وقال الدكتور ماجد العبدالله رئيس خدمة الصحة النفسية بمؤسسة حمد الطبية إن الصحة النفسية تعتبر في غاية الأهمية ولذلك تعمل مؤسسة حمد بجد لتغيير الطريقة التي تقدم بها خدمات الصحة النفسية بهدف الاستمرار في توفير الدعم الحيوي للسكان في دولة قطر خلال فترة وباء كوفيد-19.
واضاف انه بالنظر للطلب المتزايد الذي قد ينتج على خدمات الدعم النفسي جراء الوباء، تم إطلاق خط المساعدة للصحة النفسية الذي يقدم المساعدة المخصصة للبالغين وكبار السن والشباب والموظفين العاملين في الخط الأمامي إلى جانب دوره في تحسين عملية الحصول على الدعم المتخصص للصحة النفسية حيث تلقى المستخدمون هذه الخدمات الجديدة بإيجابية، كما أسهمت في مساعدة خدمة الصحة النفسية على مواكبة الطلب المتزايد على الخدمات.
ويوفر خط المساعدة والاستشارات الصحية الافتراضي للمرضى الذين يتلقون الدعم المستمر، إمكانية مواصلة الحصول على الرعاية، كما يتيح للمرضى الجدد سرعة الحصول على الدعم الذي يحتاجونه فضلا على تسهيل حصول مزيد من المرضى على الدعم النفسي وزيادة الفعالية وارتفاع معدلات رضا المريض.
من جانبها أوضحت الدكتورة مي المريسي المدير التنفيذي للتطوير الإكلينيكي ورئيس قسم علم النفس بمؤسسة حمد الطبية بالقول إن السهولة والراحة التي تمتاز بها الاستشارات الصحية الافتراضية ساهمت في تحسين معدلات الحضور لدى المرضى حيث تغيب 10% فقط منهم عن حضور تلك المواعيد الافتراضية، مقارنة بنسبة 30% من عدم الحضور لجلسات الاستشارة الصحية المعتادة والتي تعقد وجها لوجه.
وتعمل خدمة الصحة النفسية باستمرار على مراقبة تأثير خط المساعدة والاستشارات الصحية الافتراضية بهدف الفهم الكامل للأسلوب الذي يمكن فيه تقديم الفائدة للمستخدمين.
واضافت الدكتور مي أن مسحا استقصائيا قصيرا تم اجراؤه إلكترونيا لإبداء رأيهم حول تجربة في استخدام خط المساعدة كانت نتائجه إيجابية جدا حيث أشارت نسبة 90% من المستخدمين لخط المساعدة إلى سهولة الحصول على الخدمة والرضا بها بينما ذكر 95% من الأشخاص المشاركين في المسح الاستقصائي أنهم قد يوصون أفراد الأسرة أو الأصدقاء بتجربة هذه الخدمة.
بدوره أكد الدكتور ماجد العبدالله انه على الرغم ان المسح الاستقصائي ما زال في مراحله المبكرة إلا أن المعطيات الأولية تعتبر مشجعة للغاية ويبدو واضحا أن كل من خط المساعدة والاستشارات الصحية الافتراضية يؤديان دورا حيويا في إتاحة حصول الجمهور على الدعم النفسي خلال فترة وباء كوفيد-19، مشيرا الى وجود تفكير حول الكيفية التي يمكن بها توفير تلك الخدمات على المدى البعيد لتقوم بدور مكمل للاستشارات الصحية المعتادة وجها لوجه.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.