الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
08:08 م بتوقيت الدوحة

"الدراسات العليا لإدارة الأعمال" تضيف "الابتكار والتحول الرقمي" لبرنامج الماجستير

الدوحة قنا

الأربعاء، 10 يونيو 2020
. - جامعة الدراسات العليا لإدارة الأعمال
. - جامعة الدراسات العليا لإدارة الأعمال
أعلنت جامعة الدراسات العليا لإدارة الأعمال - إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع - عن إطلاق مسار جديد بعنوان الابتكار والتحول الرقمي، كأحد اختصاصات شهادة برنامج الماجستير المتخصص في إدارة وحدة الأعمال الاستراتيجية(SBUM).

ويشتمل الماجستير المتخصص في الجامعة على منهج دراسي أساسي وأطروحة مهنية، وإمكانية تخصيص البرنامج بمرونة عالية عبر اختيار واحد من بين 3 مسارات تنسجم مع طموحات المشتركين المهنية، وهي: الإدارة العامة أو ريادة وتطوير الأعمال أو الابتكار والتحول الرقمي.

ومن أبرز مزايا الابتكار والتحول الرقمي الذي تستضيف الجامعة الدفعة الجديدة منه /نوفمبر/ المقبل قدرته على تزويد المؤسسات بأحدث المعارف والمهارات المطلوبة للارتقاء بها وتطويرها حيث تعزز الأنظمة الإلكترونية الفيزيائية، وهي جزء من الثورة الصناعية الرابعة، من عملية النهوض بالقيمة في جميع أنواع المنظمات.

وتم تصميم هذا البرنامج لمدة 18 شهراً للمهنيين ورجال الأعمال الذين يسعون إلى تعزيز مهاراتهم القيادية والإدارية، ويسمح للمشاركين بالتركيز على مجالات تحمل أهمية استراتيجية لمنظمتهم وتطورهم الوظيفي. وتحمل هذه المهارات قيمة عالية بالنسبة للهيئات الحكومية والشركات الكبرى أو الناشئة. وتُعقد جلسات البرنامج وفق نظام الدوام الجزئي لتناسب جدول أعمال المشاركين المزدحم، وذلك تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس لدى الجامعة.

ويمكن للمشاركين اختيار مسار الابتكار الرقمي والتحول الجديد بشكل منفصل لمدة 10 أيام والحصول على شهادة إدارة تنفيذية. وفي ختام البرنامج، سيكتسب المشاركون فهماً عميقاً للاتجاهات الحالية، ويصقلون مهاراتهم القيادية لتصميم وتوجيه وتنفيذ الاستراتيجيات العامة والمبادرات الخاصة لتعزيز مستويات الابتكار والتحول في مؤسساتهم.

وبهذه المناسبة أوضح الدكتور وولفجانج أمان، بروفسور الاستراتيجيات والمدير الأكاديمي لبرامج الشهادات والدرجات والبرامج المخصصة في الجامعة أن مسار الابتكار والتحول الرقمي الإضافة الأمثل إلى برنامج الماجستير المتخصص الخاصّ بالجامعة. وسيلعب دوراً محورياً في تعزيز المهارات والقدرات القيادية والإدارية على حدّ سواء، لمواجهة أحد أهم التحديات التنظيمية في الوقت الراهن. مشيرا إلى أن هذا البرنامج يعكس التزام الجامعة بالمساهمة في بناء الاقتصاد المعرفي في قطر، وتعزيز القدرة التنافسية للشركات في المنطقة عموماً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.