الأحد 14 ذو القعدة / 05 يوليو 2020
07:24 ص بتوقيت الدوحة

حكومة الوفاق: نحن من يحدد زمان ومكان نهاية الحرب في ليبيا

طرابلس- د.ب.أ

السبت، 06 يونيو 2020
. - العقيد محمد قنونو
. - العقيد محمد قنونو
أكد المتحدث باسم الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا ، عقيد طيار محمد قنونو اليوم السبت أنهم لم يبدأوا هذه الحرب، لكنهم من يحدد زمان ومكان نهايتها.

وقال قنونو ، في بيان نشره المركز الاعلامي لعملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق عبر موقع تويتر اليوم :"ليس لدينا وقت فراغ لمشاهدة هرطقات مجرم الحرب على الفضائيات" .

وأضاف :"نتابع تقدم قواتنا البطلة بقوة و حزم لمطاردة ميليشياته الارهابية الهاربة، والميدان ميدان ، نحن لم نبدأ هذه الحرب، لكننا من يحدد زمان ومكان نهايتها".

وأعلن رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري في وقت سابق اليوم رفض أي مبادرة لا تقوم على الاتفاق السياسي الليبي.

ونقلت قناة "ليبيا بانوراما" التابعة لحكومة الوفاق عن المشري قوله: "لا مكان لحفتر في أي مفاوضات قادمة"، مشيرا إلى رفضهم التدخل المصري في كل ما يهم الليبيين لأنهم دولة ذات سيادة.

يشار إلى أن الاتفاق السياسي الليبي (اتفاق الصخيرات) هو اتفاق شمل أطراف الصراع في ليبيا وتم توقيعه تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة في مدينة الصخيرات في المغرب بتاريخ 17 ديسمبر 2015 لإنهاء الحرب الأهلية الليبية المندلعة منذ 2014.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أعلن في وقت سابق اليوم مبادرة سياسية لإنهاء الصراع في ليبيا .

وقال السيسي، في مؤتمر صحفي بالقاهرة اليوم بحضور عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي والمشير خليفة حفتر (قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي) ، إن خطورة الوضع الراهن ستمتد تداعياتها إلى  المحيط الإقليمي والدولي .

وحذر السيسي من إصرار أي طرف في البحث عن حل عسكري للأزمة الليبية، معلنا اتفاقه مع حفتر وعقيله صالح لطرح مبادرة سياسية لانهاء الصراع في ليبيا .

وأشار إلى أن المبادرة المطروحة تدعو لوقف إطلاق النار في ليبيا بداية من الثامن من الشهر الجاري وإخراج المليشيات الأجنبية من ليبيا.

وأعلنت عملية بركان الغضب اليوم السيطرة بلدة الوشكة شرق مصراته ووصول قواتها إلى منطقة بويرات الحسون و تقدمها بقوة لضرب بؤر المتمردين في مدينة سرت .

وقال الناطق باسم غرفة عمليات تأمين وحماية سرت - الجفرة العميد عبدالهادي دراه إن قواتهم تتقدم نحو سرت من أربعة محاور.

وكانت قوات بركان الغضب أطلقت في وقت سابق عملية "دروب النصر " للسيطرة على  مدينيتى سرت والجفرة من سيطرة قوات حفتر.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.