الإثنين 15 ذو القعدة / 06 يوليو 2020
10:20 م بتوقيت الدوحة

"الهلال القطري": حزمة مشاريع صحية جديدة في الضفة الغربية والقدس

الدوحة قنا

السبت، 06 يونيو 2020
. - الهلال الأحمر القطري
. - الهلال الأحمر القطري
أعلن الهلال الأحمر القطري عن حزمة من المشاريع الصحية الجديدة في الضفة الغربية ومدينة القدس.

وقال إنه تم الاتفاق على تنفيذ هذه المشاريع من خلال التعاون بين مكتبه التمثيلي في الضفة الغربية والقدس وشريكه الهلال الأحمر الفلسطيني، بميزانية إجمالية تزيد عن 2.1 مليون ريال قطري.

ونوه الهلال الأحمر القطري بأن هذه المشاريع تهدف إلى تعزيز قدرات المستشفيات الفلسطينية في مدينة القدس، ودعم القطاع الصحي بشكل عام، وتحسين جودة الخدمات الطبية المقدمة في المستشفيات، وتقديم الاستجابة العلاجية السريعة للمرضى، بالإضافة إلى تعزيز إمكانيات الهلال الأحمر الفلسطيني.

وأوضح أن المشاريع الجديدة هذه تعتبر استكمالا لحزمة المشاريع التي نفذها في الضفة الغربية والقدس خلال العقد الماضي، وعددها 45 مشروعا تنوعت ما بين الصحية والإغاثية والتنموية والاقتصادية، استفاد منها حوالي 840 ألف إنسان بقيمة بلغت حوالي 6 ملايين دولار أمريكي.

ولفت إلى أن من أبرز المشاريع الجديدة التي يمولها وسيقوم مكتبه في الضفة الغربية والقدس بتنفيذها، مشروع شراء وتحديث الأجهزة الطبية في مستشفى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، باعتباره العمود الفقري للنظام الصحي الفلسطيني، مع وجود حاجة ماسة لدعم هذا الصرح الطبي كي يستطيع الاستمرار في تقديم الخدمات الصحية المتميزة بكفاءة عالية لجميع المرضى من ذوي الحالات الخطرة، وخاصة أقسام جراحة الأطفال والعناية المركزة والمختبر المركزي، حيث يوجد نقص في الأجهزة اللازم توافرها بشكل عاجل.

كما تشمل قائمة المعدات التي سيتم تزويد المستشفى بها أجهزة تنفس صناعي ومجاهر مخبرية ومنظمات تحكم في ضخ الأدوية والمحاليل وموجات فوق صوتية، وذلك بتكلفة 250 ألف دولار أمريكي، بما يساهم في تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة في المستشفى وتسريع العلاج والتشخيص للمرضى.

ويقدر عدد المرضى الذين سيستفيدون من هذه الأجهزة بحوالي 8,500 مريض سنويا، منهم 160 مريضا في قسم جراحة القلب للأطفال، و160 مريضا في قسم العناية المركزة، و3,600 مريض يستقبلهم المختبر المركزي سنويا، فيما سيستفيد 4,500 مريض من منظمات التحكم في ضخ الأدوية والمحاليل.

وأشار إلى مشروع آخر في أجندته بالقدس يعنى بشراء أدوية لمرضى السرطان في مستشفى" المطلع"، وتكفي 4,000 مريض سرطان سنويا بقيمة تبلغ 117,000 دولار أمريكي، لتسهم هذه الأدوية بشكل كبير في علاج مرضى السرطان والتخفيف من آلامهم.

ويعتبر هذا المشروع دعما كبيرا لمستشفى المطلع، الذي يدير حاليا 8 مراكز للرعاية الصحية، فضلا عن كونها المستشفى الوحيد الذي يعالج مرضى السرطان من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، ما يضاعف العبء عليه، نظرا لضعف إمكانياته المادية التي لا تسمح له بتوفير الأدوية ذات التكلفة المرتفعة.

ومن المشاريع الحيوية الأخرى التي يمولها الهلال الأحمر القطري، مشروع شراء سيارتي إسعاف لمركز الإسعاف والطوارئ التابع للهلال الأحمر الفلسطيني، وتجهيزهما بالكامل وتغطية تكاليف تشغيلهما لمدة 6 شهور، مما بسهم في الاستجابة الفورية للحوادث وتأمين 4,800 شخص شهريا في المتوسط، مع احتمالية زيادة هذا العدد في الحالات الطارئة.

ونظرا للظروف الطارئة التي فرضت نفسها على مختلف القطاعات الصحية والمؤسسات التي تساهم في مواجهة جائحة كورونا (كوفيد-19)، يسعى الهلال الأحمر القطري إلى دعم نظيره الفلسطيني، الذي أعلن حالة الطوارئ ورفع درجة التأهب إلى المستوى 3 بين فروعه ومرافقه وموظفيه منذ منتصف شهر فبراير الماضي.

ومن شأن هذا الدعم المساهمة في سد احتياجات الهلال الأحمر الفلسطيني ليواصل تقديم الخدمات في بيئة آمنة ومحمية، من خلال شراء أجهزة قياس العلامات الحيوية وتركيبها داخل 13 سيارة إسعاف تستخدم في الاستجابة للأزمة، فضلا عن تزويد مخازن ومستودعات الهلال الفلسطيني بالأدوية والمستهلكات الطبية اللازمة، مما يساهم في تخفيف العبء عن وزارة الصحة الفلسطينية لتوفير متطلبات مواجهة الوباء.

وفي هذا الإطار، أوضحت السيدة زينة حمود، القائم بأعمال مدير مكتب الهلال الأحمر القطري في الضفة الغربية والقدس، أن جملة المشاريع المزمع تنفيذها خلال الفترة القادمة ستشكل دعما حقيقيا ومساهمة فاعلة في تعزيز قدرات المستشفيات الفلسطينية والهلال الأحمر الفلسطيني، حيث يعتبر الهلال الأحمر القطري شريكا استراتيجيا مساندا لنظيره الفلسطيني من أجل تطوير إمكانياته وموارده، مبينة أن الطرفين تربطهما علاقات وثيقة من العمل المشترك ضمن رؤية واستراتيجية موحدة في المجالات الانسانية المختلفة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.