الأربعاء 24 ذو القعدة / 15 يوليو 2020
01:56 ص بتوقيت الدوحة

«عيدنا في قطر» حوّلت الدوحة إلى الوجهة السياحية الأولى للكويتيين

الدوحة - العرب

الجمعة، 05 يونيو 2020
«عيدنا في قطر» حوّلت الدوحة إلى الوجهة السياحية الأولى للكويتيين
«عيدنا في قطر» حوّلت الدوحة إلى الوجهة السياحية الأولى للكويتيين
لم يقتصر الدعم الذي حظيت به دولة قطر ضد الحصار الجائر على مستوى حكومات الدول الشقيقة والصديقة فقط، بل امتد إلى شعوبها كذلك، ومن بينها الشعب الكويتي الذي أطلق مع بداية الحصار حملة تضامن مع قطر ضد الحصار، على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي سرعان ما تحولت إلى واقع، حيث استقبلت الدوحة آلاف الكويتيين القادمين إليها لقضاء عطلة العيد في ذلك الوقت.
وكان مغردون كويتيون قد أطلقوا وسم «عيدنا في قطر»، في دعوة لكسر الحصار المفروض عليها.
وقد أدت هذه الحملة إلى تغير خارطة الوجهات السياحية التقليدية للكويتيين في تلك الفترة، لتحتل دولة قطر الوجهة الرئيسية الأولى في الكويت، أمام تركيا وبعض الوجهات الأوروبية.
وكان موسم السفر الكويتي في العام 2017 غير تقليدي لتواصل العطلة الصيفية مع عطلة عيد الفطر، حيث تمتد نحو ثلاثة أشهر مما ساعد في اختيار بعض السياح الكويتيين أكثر من وجهة سياحية، حيث فضل البعض قضاء عطلة العيد في قطر ثم العطلة الصيفية في وجهات سياحية أخرى. وأكد مواطنون كويتيون، في العديد من التقارير الصحافية|، أن اتخاذهم قرار السفر إلى الدوحة يحقق هدف التضامن مع الشعب القطري المحاصر، وفي الوقت نفسه التمتع بمميزات هائلة أبرزها توافر أماكن للسياحة العائلية والشاطئية والتسوق، بالإضافة إلى قربها وقلة التكلفة مقارنة بالدول الخليجية والأوروبية الأخرى.
وأبدى قطريون على مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً مع الحملة الكويتية بإطلاق عبارات الترحيب بمبادرة الشعب الكويتي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.