الأربعاء 24 ذو القعدة / 15 يوليو 2020
02:25 ص بتوقيت الدوحة

أكدوا لـ «» أن أسئلة الأحياء سهلة وواضحة

مديرو مدارس يتوقّعون ارتفاع نتائج مواد الأسبوع الأول بامتحانات الثانوية

أمير سالم

الجمعة، 05 يونيو 2020
مديرو مدارس يتوقّعون ارتفاع نتائج مواد الأسبوع الأول بامتحانات الثانوية
مديرو مدارس يتوقّعون ارتفاع نتائج مواد الأسبوع الأول بامتحانات الثانوية
توقع مديرو مدارس ارتفاع نتائج مواد الأسبوع الأول من اختبارات الفصل الدراسي الثاني بالشهادة الثانوية.
وأكدوا في تصريحات لـ «العرب»، أن الامتحانات التي شملت مواد الكيمياء واللغة العربية والمواد الاختيارية والأحياء، اتسمت بالسهولة، وأنها جاءت في متناول الطلاب، وفي مستوى الطالب المتوسط، وقالوا: «إننا لم نرصد أي شكاوى من الطلاب في المواد الأربع المنتهية اختباراتها، وإن سهولة الامتحانات سوف ترفع من النتائج النهائية للطلاب، ومن نسبة عدد الطلاب الأوائل».
وأضافوا في هذا السياق: أن الطلاب التزموا بالتدابير الاحترازية كاملة، ما يبشّر بمرور باقي أيام الامتحانات بسلام ودون مشكلات.
وفيما يتعلق باختبار مادة الأحياء أمس، أكدوا أنها اتسمت بالسهولة، وجاءت مباشرة بلا غموض، وأن معظم الطلاب انتهوا من حلّ الأسئلة في أول 30 دقيقة من زمن الاختبار، وأنهم أجروا مراجعات كافية قبل تسليم أوراق الإجابة إلى مسؤولي اللجان.
وأعلن مديرو المدارس أن الاستعدادات لامتحانات الأسبوع المقبل التي تنطلق الأحد، بدأت فور انتهاء اختبار الأحياء، لافتين إلى إجراء عمليات تعقيم لمقار اللجان، ومراجعة تطبيق التدابير الاحترازية، حتى يواصل الطلاب الامتحانات المتبقية في أجواء صحية آمنة.
ومن المقرر أن يؤدي الطلاب اختبارات مادة الرياضيات الأحد المقبل، واللغة الإنجليزية في اليوم التالي، بينما يحصل الطلاب على راحة يوم الثلاثاء، قبل أن يعودوا إلى اللجان لأداء الاختبارات في مادتي الفيزياء والتربية الإسلامية يومي الأربعاء والخميس المقبلين، على أن تختتم الامتحانات يوم السبت 13 يونيو الحالي بمادة العلوم الاجتماعية.

د. صالح الإبراهيم:
الاختبارات تتمّ في أجواء جيدة وآمنة بفضل تعاون الجميع
قال الدكتور صالح الإبراهيم مدير مدرسة الدوحة الثانوية للبنين: «إن امتحان الأحياء جاء في مستوى الطالب المتوسط، وإن الأسئلة كانت مباشرة». وأضاف أن الطلاب أدّوا الاختبار في أجواء مشجعة للغاية، وقاموا بمراجعات أكثر من مرة في أوراق الإجابة قبل تسليمها للمشرفين على اللجان، لافتاً إلى أن الأسبوع الأول من الامتحانات مرّ بهدوء وسلام، ولم ترصد أي شكاوى ولا حالات تأخير للطلاب في الاختبارات الأربعة المنتهية، وهي الكيمياء واللغة العربية والمادة الاختيارية، والأحياء.
وتوقع الإبراهيم ارتفاع نتائج الطلاب في هذه المواد، وأن يحصلوا على درجات مرتفعة، وقال: «إن كل أطراف العلمية التعليمية، صار لديهم الثقافة والوعي بالإجراءات الاحترازية، نظرياً قبل انطلاق الاختبارات بفترة كافية، وعملياًَ خلال امتحانات الأسبوع الأول».
وأكد أن الطلاب أدّوا الاختبارات في أجواء جيدة للغاية وآمنة، بفضل تعاون الجميع في تطبيق التدابير الاحترازية بدقة.
وأشاد الإبراهيم بسلوكيات الطلاب داخل اللجان، والتزامهم الكامل بالتعليمات المتعلقة بالاختبارات، منوهاً فى هذا السياق بأن إدارة المدرسة لم ترصد ارتكاب مخالفة سلوكية واحدة خلال الأسبوع الأول، ما يكشف تحليهم بالمسؤولية، وإدراكهم أن الامتحانات هذا العام تجرى في ظروف غير اعتيادية، وتستدعي من الجميع الالتزام التام.

يوسف العبدالله:
لا شكاوى.. والإجابة لم تستغرق أكثر من 30 دقيقة
توقع الأستاذ يوسف العبدالله مدير مدرسة الوكرة الثانوية، ارتفاع نتائج الطلاب ونسبة الأوائل في امتحانات الأسبوع الأول من اختبارات الفصل الدراسي الثاني. وأكد أن الامتحانات ومن بينها مادة الأحياء التي اختتم بها الأسبوع، جاءت جميعها في متناول الطلاب، عدا جزئيات محدودة لمراعاة الفروق الفردية فيما بينهم. وقال: «إن معظم الطلاب تمكنوا من الإجابة عن أسئلة الأحياء في النصف ساعة الأولى من زمن الاختبار، وبدت عليهم علامات الارتياح، ولم يسجلوا أي شكاوى تتعلق بصعوبة الأسئلة الواردة في اختبار المادة، ولا فيما سبقها من اختبارات»، لافتاً إلى أن الأسئلة اتسمت بالوضوح والمباشرة. وأوضح أن وزارة التعليم والتعليم العالي، لم تقصر في وضع التدابير الاحترازية، ولا في توفير كل ما يتعلق بسلامة الطلاب خلال الاختبارات. وتوقع العبدالله، أن تمرّ باقي أيام الامتحانات بسلام وهدوء، في ظل اعتياد الطلاب على الإجراءات والأجواء داخل اللجان، منوهاً بأن الطلاب يدركون أن الامتحانات وما يصاحبها من إجراءات تهدف إلى حماية صحتهم ومستقبلهم. وأوضح أن الاستعدادات لاختبارات الأسبوع المقبل، التي تبدأ يوم الأحد، بدأت فور انتهاء اختبار مادة الأحياء، لافتاً إلى قيام إدارة المدرسة بعمليات تعقيم فورية لمقار اللجان، ومراجعة تطبيق التدابير الاحترازية استعداداً لما تبقى من اختبارات.

دخيل النابت:
امتحانات الأسبوع الأول لم تُسجّل
فيها شكوى واحدة
أكد الأستاذ دخيل النابت مدير مدرسة مصعب بن عمير الثانوية، أن اختبار مادة الأحياء اتسمّ بالسهولة، وجاء في مستوى معظم الطلاب.
وقال: «أحرص دائماً عقب كل اختبار على استطلاع رأي الطلاب، حتى أكون على دراية بمستواهم، وقدرتهم على التحصيل، والطلاب أعربوا عن سعادتهم بسهولة الاختبار، وأنه لا توجد فيه صعوبات عدا جزئيات محدودة، مراعاة للفروق الفردية بين الطلاب».
وأوضح في هذا السياق، أن امتحانات الأسبوع الأول مرّت بسلام، لم تسجل فيها شكوى واحدة من الطلاب، وأن الجميع التزموا بالتدابير الاحترازية.
وتوقع أن تمضي باقي امتحانات الفصل الدراسي الثاني بالمستوى ذاته، خاصة في ظل تفاعل الطلاب مع أجواء الإجراءات الاحترازية بصورة أكبر.
وأكد النابت، أن أجواء الامتحانات في المواد الأربع الماضية كانت في صالح الطلاب، وأن الأسئلة جاءت في المتناول، منوهاً في هذا السياق بأن الإجراءات المتخذة من جانب وزارة التعليم والتعليم العالي، في ظل الظروف الحالية تخدم الطلاب.
وقال: «إن الاختبارات جاءت مختلفة بالمقارنة مع أسئلة الفصل الدراسي الأول والسنوات الماضية، في الكمّ وفي نوعية وقوة مستوى الأسئلة، وجاءت في المتناول، وأن الطلاب أمامهم فرصة لتحقيق نتائج جيدة، وتعويض ما فقدوه من درجات في امتحانات الفصل الدراسي الأول»، داعياً إياهم إلى استغلال الاختبارات بصورة جيدة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.