الخميس 11 ذو القعدة / 02 يوليو 2020
10:00 م بتوقيت الدوحة

اكتمال الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية وفتحه أمام الحركة المرورية

الدوحة - قنا

الأربعاء، 03 يونيو 2020
اكتمال الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية وفتحه أمام الحركة المرورية
اكتمال الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية وفتحه أمام الحركة المرورية
أكملت هيئة الأشغال العامة "أشغال" تنفيذ الأعمال الرئيسية لتطوير شارع الجزيرة العربية بطول 1.2 كيلومتر، مع إنشاء شوارع خدمية جديدة، وفتحت الشارع أمام الحركة المرورية، وذلك ضمن أعمال مشروع تحسين الطرق في مناطق متعددة بالدوحة الكبرى - المرحلة الخامسة.
وتضمنت أعمال التطوير في المشروع، أعمال الرصف للطريق الرئيسي بطول 1.2 كيلومتر بكل اتجاه وإنشاء طرق خدمية جديدة، وتوفير 304 مواقف مخصصة للسيارات، وتركيب أنظمة إنارة جديدة للشوارع الخدمية، بالإضافة إلى أعمال التشجير والتجميل التي تغطي مساحة 2000 متر مربع من المسطحات الخضراء وزراعة 43 شجرة جديدة، فضلا عن إنشاء مسار مشترك مخصص للمشاة والدراجات الهوائية بطول 2.5 كيلومتر للتشجيع على نمط حياة صحي. كما تم ضمن نطاق المشروع تطوير شبكة صرف المياه السطحية ومياه الأمطار، وتطوير خطوط الصرف الصحي، بالإضافة إلى حماية تمديدات "كهرماء" و"أريدُ" وتطوير خطوط الماء وتوصيل هذه الخدمات إلى المنازل، بالإضافة إلى تركيب اللوحات الإرشادية الخاصة بالطريق.
وبهذه المناسبة، أكد المهندس علي سامي جمال، مهندس المشروع بإدارة مشروعات الطرق في "أشغال"، أهمية شارع الجزيرة العربية، لاتصاله بشارع 22 فبراير وشارع جاسم بن حمد وشارع أحمد بن علي، وهي من أهم الطرق الشريانية التي تشهد كثافة مرورية عالية وتسهل الربط بمختلف أرجاء مدينة الدوحة، كما أنه يساهم في ربط العديد من المناطق الحيوية والسكنية المجاورة له مثل مناطق لبديع ووادي السيل ومدينة خليفة وفريج بن عمران، فضلا عن تسهيله الوصول إلى عدة محلات تجارية ومراكز خدمية وتعليمية وصحية.
وأوضح أن الانتهاء من تنفيذ أعمال الطريق قد ساهم بشكل كبير في تحسين الحركة المرورية وتخفيض الازدحام المروري في المنطقة، حيث إن المشروع عزز القدرة الاستيعابية للشارع، بالإضافة إلى تطوير المداخل والمخارج التي تربطه بالطرق المحيطة وتوفير طرق خدمية جديدة.
وأشار إلى أنه في سياق دعم "أشغال" للمصنعين المحليين ومبادرة "تأهيل" التي أطلقتها الهيئة في عام 2017، فقد تم الاعتماد على مواد ومصنعين محليين في أغلب أعمال المشروع، حيث تم الاعتماد على المصادر المحلية القطرية لتوريد مواد وعناصر مثل أنابيب الصرف الصحي وصرف المياه السطحية ومياه الأمطار، بالإضافة إلى أعمدة ومصابيح الإنارة. وقد وصلت نسبة المكون المحلي إلى 80 بالمئة من أعمال المشروع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.