الثلاثاء 21 ذو الحجة / 11 أغسطس 2020
12:08 ص بتوقيت الدوحة

ملك الأردن يحذر من صدام كبير مع الكيان الإسرائيلي

عمان- قنا

الجمعة، 15 مايو 2020
الملك عبدالله الثاني
الملك عبدالله الثاني
أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أن ضم الكيان الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، سيؤدي إلى صِدام كبير مع الأردن.
وقال العاهل الأردني، في مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية أوردتها وكالة الأنباء الأردنية اليوم ، إن حلّ الدولتين هو السبيل الوحيد الذي سيمكن من المضي قدما في سبيل تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. مضيفا أن "القادة الذين يدعون لحل الدولة الواحدة لا يعلمون تبعاته، ماذا سيحصل إذا انهارت السلطة الوطنية الفلسطينية؟ سنشهد مزيدا من الفوضى والتطرف في المنطقة".
كما أكد أنه "إذا ما ضمّت إسرائيل بالفعل أجزاءً من الضفة الغربية في يوليو المقبل، فإن ذلك سيؤدي إلى صِدام كبير مع المملكة الأردنية الهاشمية".
وردا على سؤال للمجلة عما إذا كان الأردن سيعلق العمل بمعاهدة السلام مع الكيان الإسرائيلي، في حال ضمت أجزاء من الضفة الغربية، قال الملك عبد الله الثاني: "لا أريد أن أطلق التهديدات أو أن أهيئ جواً للخلاف والمشاحنات، ولكننا ندرس جميع الخيارات. ونحن نتفق مع بلدان كثيرة في أوروبا والمجتمع الدولي على أن قانون القوة لا يجب أن يطبّق في الشرق الأوسط".
من جهة أخرى، أكد العاهل الأردني أن علاقات بلاده بألمانيا في أعلى مستوياتها الآن، قائلا : "تربطنا علاقة عمل ممتازة، بما في ذلك التعاون العسكري والأمني، إن ألمانيا تدرك تماماً القرار السليم بشأن القضية الفلسطينية، ونحن حلفاء وأصدقاء فيما يتعلق بهذه القضية ونمضي إلى الأمام".
وبشأن تداعيات انتشار فيروس كورونا (كوفيد - 19) على السياسة العالمية، قال ملك الأردن إن "التداعيات تجلبُ واقعاَ جديداَ يتسم بعدم اليقين، الصحة والأمن الغذائي أصبحا على رأس الأولويات، فمثلا أوروبا لديها أراض زراعية خصبة، وستعمل على تخزين المؤن الغذائية لديها، وهذا قرار مفهوم، ونحن أيضاً بدأنا بالاستثمار بشكل كبير في تخزين القمح، ولدينا مخزون يكفي لعام ونصف العام بشكل مريح، ولكن ماذا بعد؟ في مناطق كثيرة حول العالم، سيكون خطر الموت جوعاً أكبر من خطر الفيروس نفسه".
كما أكد العاهل الأردني أن العالم الآن ليس مثلما كان عليه قبل جائحة كورونا، قائلا : "علينا جميعاً أن ننظر إلى بعضنا البعض بنظرة مختلفة، فمثلا هناك اتفاقيات للتكامل التجاري بين الساحلين الغربي والشرقي في الولايات المتحدة حتى تمكّن الولايات من تغطية احتياجاتها من السلع، فما نحتاجه هو ترتيب مماثل على المستوى العالمي".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.