الأربعاء 24 ذو القعدة / 15 يوليو 2020
02:41 ص بتوقيت الدوحة

العشر الأواخر

العشر  الأواخر
العشر الأواخر
كلنا نعلم الفضل الكبير للعشر الأواخر من ليالي رمضان، وما اختص به ربنا الشهر الفضيل من الثواب وتعظيم الشعائر به، ومما يميز شهر رمضان المبارك أكثر هذه السنة هو تزامنه مع انتشار فيروس كورونا في العالم، والذي حط برحاله أيضاً على العالم الإسلامي، فهل أعددت العدة للاستفادة من الوقت الثمين، في ظل الظروف المهيّأة للعبادة؟
إن الوقت الإضافي الذي مُنح لنا عبر الجهات المعنية من تفرّغ بالعمل عن بُعد، وتوفّر الوسائل المختلفة لتوصيل الطلبات المنزلية لهو خير كثير، يُمكّننا من مضاعفة أعمالنا في العبادة المنزلية، فمن كان معتاداً منا على ختم القرآن مرة واحدة في رمضان لأراهن على أنه قد يختمه مرتين إذا لم يكن أكثر من ذلك، بالإضافة إلى أن ذلك الصفاء الذهني الذي نعيشه، جراء تقليل مخالطتنا بالآخرين، يجعلنا نفكّر ونتأمّل في أوقاتنا وأعمارنا، ونلجأ إلى خالقنا بالتضرّع بالدعاء، وأن تلهج ألسنتنا بما في خواطرنا.
لا يستطيع أحد أن ينكر أنها فترة عصيبة على الجميع، فالكل قلق ومترقّب للأخبار على أمل وجود حلّ لهذه الأزمة الصحية التي ألقت بظلالها على نواحٍ عدة، وأغلبنا على دراية تامة بآثارها الاقتصادية وتبعاتها السياسية على خريطة العالم، ولكن هي دعوة مني للتمسّك بحبل مع الله، وأن نكون في معيته، وأن نجتهد في التوكل عليه. فما زلنا في أحلك الأيام مع ذروة الفيروس، وبلغ منا الضغط النفسي مبلغه، فيجب علينا أن نلقي بثقل همومنا على خالقنا، فهو لن ينسانا، وهو منجينا. فقد بيّنت لنا هذه الأزمة مدى ضعف الإنسان، وكم هي حاجتنا للتمسّك بديننا الذي من شأنه أن يرجعنا إلى صوابنا واتزاننا النفسي.
قال تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)، فهو الرحمن الرحيم، وهو القادر، وبيده كل شيء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

دوام الحال من المحال

13 يوليو 2020

صيف «كورونا»

06 يوليو 2020

3 سنوات

29 يونيو 2020

يما شوفيني

22 يونيو 2020

العنصرية

15 يونيو 2020