الأربعاء 24 ذو القعدة / 15 يوليو 2020
01:10 ص بتوقيت الدوحة

تحليلات وتفسيرات

تحليلات وتفسيرات
تحليلات وتفسيرات
في خضم معايشتنا لانتشار وباء فيروس كورونا، تبرز تحليلات سياسية ودينية لهذه الجائحة، فمنهم من يدّعي أنها مدبرة، وأنها بفعل فاعل لخدمة أجندات، ومنهم من يدعي أن هذا الفيروس هو جند من جنود الله، وبأنه عقوبة إلهية. ولكن ماذا لو كانت هذه الأزمة الصحية فعلاً حرباً بيولوجية؟ ما هو تصرّفك عزيزي القارئ؟ ومن ناحية أخرى هل تستطيع أن تجزم بأن ما نمر به هو عقوبة؟ حاشاه ربنا وهو أرحم الراحمين أن ندّعي عليه بما لا نعلم، وأن هذا القدر الذي قدّره علينا أنه عقوبة بل هو خير، إذ نرى الكثير من إيجابياته من انتشار للدين، وقبول الحكومات المسيحية برفع الأذان في دولها، وما إلى ذلك من تأثيره على المسلمين أنفسهم.
أستشهد هنا بتغريدة للدكتور عمر عبدالكافي قال فيها: «فالناجي من البلاء ليس من ينقضي الوباء دون أن يمرض.. ولكن الناجي هو من فهم الرسالة وسارع بالتوبة وأعاد ترتيب حياته.. وأن الأمان الحقيقي أنه إذا رفع وجهه للسماء وقال يا رب. أجابه الله: لبيك عبدي».
أيضاً من أهم الدروس المستخلصة هي قدرة الشعوب على الاستفادة من هذه المحنة، فالشعوب الذكية فقط هي من تواجه الحقيقة، تعرف كيف تحارب
الـ «COVID-19»، وأن تحترم العلم، وأن تأخذ التعليمات الطبية بجدية، لا تستند على نظريات المؤامرة أو التحليلات الساذجة، أو الخرافات، وبدون سخرية أو استهانة بالخطر.
عبارة أخيرة: ها هو شهر رمضان يهرع إلينا، مقبلاً برحماته، ونحن على أتم استعداد لاستقباله، على الرغم من غصة إغلاق المساجد، ولكن العبادات قائمة بالمنازل من صلاة التراويح، والقيام، والذكر الدائم. اللهم بلغنا شهر رمضان، ونحن لا نشكو ولا نتألم، وأعنا على صيامه وقيامه.. اللهم آمين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

دوام الحال من المحال

13 يوليو 2020

صيف «كورونا»

06 يوليو 2020

3 سنوات

29 يونيو 2020

يما شوفيني

22 يونيو 2020

العنصرية

15 يونيو 2020