الخميس 13 صفر / 01 أكتوبر 2020
05:11 ص بتوقيت الدوحة

تعرف على تطبيق "احتراز" وكيفية عمله في الكشف عن الإصابة بـ «كورونا» في قطر

الدوحة- حامد سليمان

الجمعة، 10 أبريل 2020
تعرف على تطبيق "احتراز" وكيفية عمله في الكشف عن المصابين بـ «كورونا» في قطر
تعرف على تطبيق "احتراز" وكيفية عمله في الكشف عن المصابين بـ «كورونا» في قطر
أعلنت سعادة السيدة لولوة بنت راشد بن محمد الخاطر عن اطلاق تطبيق "إحتراز" الذي عملت عليه مجموعة من الجهات في الدولة وعلى رأسهم وزارة المواصلات والاتصالات ووزارة الصحة العامة وهو تطبيق يستهدف الجميع، داعية لتحميله على الأجهزة الذكية للمساعدة على احتواء مدى انتشار فيروس كورونا.

وقالت إن التطبيق يحتوي على "باركود" بألوان أربعة مختلفة هي الأخضر والأصفر والأحمر والرمادي، حيث أن التطبيق مرتبط بقاعدة بيانات مرتبطة بوزارة الصحة العامة حيث أنه إذا كان الشخص الذي قام بتحميل التطبيق سليما من الفيروس فسيكون اللون في التطبيق لونا أخضرا وإذا كان الشخص ربما خالط شخصا مصابا سيكون اللون رماديا وفي حال كان الشخص موجودا في الحجر الصحي فإن اللون سيكون أصفرا بينما إن كان الشخص مصابا بالفيروس فإن اللون سيكون الأحمر.

وأوضحت أن كل تلك المعلومات مرتبطة بقاعدة بيانات ففي حال تم اكتشاف حالة إصابة بفيروس كورونا فإن التطبيق يمكن الجهات المختصة من تتبع الاحداثيات والمناطق التي كان يتواجد فيها هذا الشخص منذ تحميله للتطبيق وحتى لحظة الإصابة وبالتالي يمكن معرفة جميع الأشخاص أو نسبة كبيرة من الأشخاص الذين خالطهم طالما أنهم يستخدمون نفس التطبيق وأنه بعد تحديد هؤلاء الأشخاص تصلهم رسائل من خلال التطبيق أنهم ربما خالطوا شخصا مصابا وستكون لهم الأولوية في الفحص.

وأكدت على أهمية تحميل وتفعيل التطبيق من أجل مصلحة الجميع، مشيرة إلى أنه في حال شفاء الشخص من الفيروس فأن التطبيق يعود للون الرمادي حيث يتم وضع فترة زمنية محددة لفحصه مرة أخرى للتأكد تماما من الشفاء ومن ثم يعود لون التطبيق للأخضر مرة أخرى، مشددة على أن التطبيق يحافظ على خصوصية الجميع ويمكن للجهات الصحية فقط أن تطلع على التفاصيل الخاصة بكل شخص.

وقالت إن التطبيق يساعد أيضا في مسألة الحجر الصحي لتنبيه الأفراد في حال اقترابهم مسافة أقرب من المسافة الآمنة فيتم تنبيههم أن اقتربوا لمسافة غير مسموح بها حتى داخل الحجر الصحي نفسه ، مؤكدة أنه في حال استخدام التطبيق بشكل سليم فإنه سيؤتي ثماره للمجتمع ككل وذلك من خلال احتواء انتشار الفيروس قدر المستطاع.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.