الأربعاء 24 ذو القعدة / 15 يوليو 2020
01:45 ص بتوقيت الدوحة

خلف كمامات «كورونا» حرب أخرى

خلف كمامات «كورونا» حرب أخرى
خلف كمامات «كورونا» حرب أخرى
إيطاليا مستاءة من جيرانها، أوكرانيا تلوم «أنانية» دول أخرى في حرب الكمامات، وأميركا تتقاذف الاتهامات مع الصين تارة، وأحياناً أخرى تتراشقها مع فرنسا وألمانيا اللتين تشتكيان «استيلاءها» على طلبيتهما من الكمامات.
عبث الفيروس بالقادة، ولم يعد يعرف الجائر من المستجير، وقصم ظهر القارتين الأميركية والأوروبية، وأبلغهما مرحلة غير مسبوقة من التخبّط، وأسقط الأقنعة حرفياً (أظن)، وساق الزعماء للتجاذب، والأهم أظهر أخلاق المجتمعات.
في القارة العجوز، تتقوقع الجارتان برلين وباريس على نفسيهما بعيداً عن الجارة الجريحة الثالثة روما، ودون مقدمات تصطفّ كلتا الدولتين وراء مصالحهما تاركين روما تناطح الفيروس دون مساعدات إلا من الصين.
نعم.. الصين مدّت يدها لروما وأعرضت عنها جاراتها، وتطوّعت بإرسال عشرات من الأطباء وأطنان من الكمامات الطبية الواقية لإيطاليا، في وقت تُقدم فيه إسبانيا على تعليق حدودها مع روما، والنمسا على إغلاق حدودها البرية في وجهها، و»غدر» برلين وباريس.
تتصاعد الدعوات الشعبية الإيطالية ضد فرنسا وألمانيا، ويُحصي وزير الخارجية الإيطالي نقاط ضعف التضامن الأوروبي مع بلده «المنكوبة»، وفي البرلمان يصعد نائب يشبه الثوار، لينزع علم الاتحاد الأوروبي ويستبدله بعلم الصين.
نعم، هكذا السياسة وتلك الأزمات تقدّم دولاً وتستبعد أخرى، تظهر الأخلاق الحقيقية للعالم كما يبدو، وتخرج شيطنة البعض وتنزع عن آخرين صفات الكرم والجود وربما الإنسانية.
شحّ المستلزمات الطبية أخرج أيضاً برلين عن دبلوماسيتها، وجعل التلاسن واضحاً بينها وبين واشنطن، وتقول السلطات الألمانية إن أميركا استولت على 200 ألف كمامة طبية كانت قد اشترتها، واصفة ذلك بـ «القرصنة».
وفي مقام آخر، تشتكي فرنسا هي الأخرى من الأميركيين أيضاً، وتقول إنهم ضاعفوا المال للجهات المصنّعة، ليحصلوا على شحنة كمامات كانت قد طلبتها باريس لمجابهة الفيروس، وفقاً لمسؤوليها.
وتضيف أن الأمر وصل بالأميركان لإيقاف إحدى الشحنات في مدرج مطار صيني قبل أن تقلع لباريس، ويكتفي دبلوماسيو أميركا بالنفي، أما ترمب فيرد الاتهام بأسوأ منه.
إدارة ترمب تمنع التصدير إلى أوتاوا، بحسب صحيفة «الجارديان» البريطانية، وتمنع شركة «ثري أم» الأميركية، التي تنتج أجهزة تنفّس اصطناعي، من تصدير تلك الأجهزة إلى كندا وأميركا اللاتينية، وفق ما صرّحت الشركة.
السويد أيضاً تتهم شركاتها السلطات الفرنسية بمصادرة ملايين الكمامات والقفازات الطبية التي استوردت من الصين لصالح إيطاليا وإسبانيا، وأوكرانيا هي الأخرى، تشتكي مسؤولي دول مثل روسيا وأميركا وفرنسا، وتتهمهم بالحصول على طلبياتها من الكمامات، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
في حرب الكمامات أيضاً، تستعر الاتهامات بين السلطات التشيكية ونظيرتها الإيطالية، بعد أن «اشترت التشيك من مهرّبين آلاف الكمامات التي كانت موجّهة إلى مستشفيات إيطالية، قبل أن تعرف لاحقاً أن تلك الكميات كانت هبة من السلطات الصينية لنظيرتها الإيطالية»، وفق موقع «الجزيرة نت».
حرب الكمامات قائمة بقيام الجائحة، والمساعدات الطبية هي سيد الموقف الآن، وقد تعيد ترتيب علاقات الدول الكبرى لاحقاً. الصين التي اتهمت أمس بمسؤولياتها عن الفيروس، هاهي تطوّقه نسبياً، وتتفرّغ لمساعدة دول عدة، يُسمي البعض ذلك بـ «مصالح على المدى البعيد»، ويعتبره آخرون «تكفيراً صينياً» عن ذنوب إخفاء المرض، فلتُسمَّى ما تُسمَّى، المهم أن الأزمة عابرة والأخلاق باقية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.