السبت 07 شوال / 30 مايو 2020
01:10 ص بتوقيت الدوحة

استفاد منها أكثر من 300 من المصابين بـ «النوع الثاني»

«حمد الطبية»: 50 جلسة تثقيفية ببرنامج «ديزموند» لإدارة «السكري»

الدوحة - العرب

السبت، 04 أبريل 2020
«حمد الطبية»: 50 جلسة تثقيفية ببرنامج «ديزموند» لإدارة «السكري»
«حمد الطبية»: 50 جلسة تثقيفية ببرنامج «ديزموند» لإدارة «السكري»
أكمل أكثر من 300 من مرضى السكري في دولة قطر، مؤخراً، برنامج «ديزموند» للتثقيف الصحي لمرضى السكري من النوع الثاني، وهو برنامج دولي طوره فريق طبي من جامعة «ليستر» بالمملكة المتحدة، حيث قام فريق من اختصاصيي التثقيف الصحي لمرضى السكري بمستشفى حمد العام -التابع لمؤسسة حمد الطبية- بتعديله، ليتناسب مع احتياجات مرضى السكري في دولة قطر.
وجرى تطوير هذا البرنامج -والذي يعرف ببرنامج «ديزموند» للتثقيف الصحي والإدارة الذاتية لحالات السكري المشخصة سابقاً وحديثة التشخيص- بالاعتماد على أحدث النتائج المثبتة، المبنية على أبحاث علمية.
وتم تطبيق هذا البرنامج بالمملكة المتحدة على نطاق واسع على مدار العقد الماضي.
وأشارت السيدة منال عثمان -مدير التثقيف الصحي لمرضى السكري بمؤسسة حمد الطبية- إلى أنه قد تمّ تقديم برنامج «ديزموند» لما يزيد عن 300 من مرضى السكري من النوع الثاني، عبر أكثر من 50 جلسة تثقيفية، جرى عقدها بمستشفى حمد العام ومستشفى الوكرة.
وأوضحت أن التشخيص بالإصابة بسكري النوع الثاني قد يمثل تجربة صعبة لأي مريض، وهو ما يزيد من أهمية تزويد مريض السكري بكل المعلومات والمهارات اللازمة للاعتناء بصحته، والتعامل مع مرض السكري على النحو الأمثل.
وأشارت إلى أن برنامج «ديزموند» يوفر تثقيفاً صحياً ممنهجاً حول الإدارة الذاتية لحالات السكري، يساعد المريض على التعرف بصورة أفضل على مرض السكري، والجوانب المختلفة المتعلقة به، ما يساعده على اتخاذ القرارات الصحيحة فيما يتعلق بإدارة حالته المرضية.
وأوضحت أنه لا توجد منهجية موحدة تتناسب مع جميع مرضى السكري، فيما يتعلق بكيفية إدارة حالة الإصابة بالسكري، لأن لكل مريض احتياجاته الفردية، ونوهت بأن برنامج «ديزموند» يوفر مساحة مناسبة للمشاركين، للتعرف بصورة أفضل على كيفية التعايش مع مرض السكري.
كما أوضحت السيدة أماني عجينة -مثقف صحي أول لمرضى السكري بمؤسسة حمد الطبية ومنسقة برنامج «ديزموند»- أن البرنامج يتألف من 6 ساعات من التثقيف الصحي حول مرض السكري، ويتم تقديمه عادة خلال يوم واحد أو يومين.
وأضافت أن البرنامج يعتمد على الأنشطة الجماعية، وهو ما يزيد من قدرة المثقفين الصحيين على تعريف المشاركين بصورة أفضل على مرض السكري، وتمكينهم من اتخاذ القرارات فيما يتعلق بالتعايش مع المرض.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.