السبت 07 شوال / 30 مايو 2020
08:12 ص بتوقيت الدوحة

موقف قطري «واجب» تجاه أشقائنا من البحرين

موقف قطري «واجب» تجاه أشقائنا من البحرين
موقف قطري «واجب» تجاه أشقائنا من البحرين
في نهجها الخارجي، تنفتح قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، على العالم شرقه وغربه، ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى بناء علاقات قوية مع المجتمع الدولي؛ لكنها تبقى في النهاية -عقلاً وقلباً ووجداناً- منتمية ووفيّة لبيتها الخليجي العروبي الإسلامي الواحد.
وفي سياستها الثابتة ومبادئها الراسخة، لا تُقحم الدوحة أبداً الشعوب في خلافات السياسة، وكان هذا واضحاً منذ بداية أزمة الحصار في 5 يونيو 2017؛ إذ تصرّفت كل أجهزة الدولة مع الأشقاء الخليجيين الموجودين في البلاد بما يقتضيه الواجب الأخلاقي والإنساني، وظل التعامل معهم -رسمياً وشعبياً وفي مختلف القطاعات- على أنهم «أصحاب دار»، وهذا حقّ لهم في وطنهم الثاني قطر، الذي لن ينزلق أبداً إلى ردّ المعاملة بالمثل، والكل يعلم ماذا حدث لمواطنينا وطلابنا من انتهاكات في دول الحصار.
وفي هذا الإطار، جاء بيان مكتب الاتصال الحكومي أمس، بشأن قرار الدولة استضافة 31 مواطناً بحرينياً عالقاً في مطار حمد، بعد أن رفضت المنامة استقبالهم إثر عرض الدوحة نقلهم بطائرة خاصة على نفقتها إلى بلادهم. وسوف يدخل البحرينيون الحجر الصحي في أحد الفنادق لمدة 14 يوماً، كما تقررت استضافتهم لمدة أطول حال لم تسهّل المنامة انتقالهم.
إن هذا «الموقف الواجب» رسالة تعكس الرؤية القطرية لشعوب المنطقة.. رؤية تنطلق من حقائق التاريخ ووقائع الجغرافيا، بأننا «شعب واحد»، وأن الدوحة لن تدّخر أي جهد يعيد للبيت الخليجي الواحد لحُمته وتماسكه.
وستبقى قطر -قيادةً وشعباً- تعمل كل ما في طاقاتها، وتسخّر إمكانياتها كافة لخدمة الأشقاء في كل مكان؛ انطلاقاً من المصير المشترك الذي يجمعنا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.