الثلاثاء 13 شعبان / 07 أبريل 2020
10:04 ص بتوقيت الدوحة

«القرآن النباتية» تطلق حديقة الأشجار الإفريقية الأولى في قطر

هبة فتحي

الخميس، 27 فبراير 2020
«القرآن النباتية» تطلق حديقة 
الأشجار الإفريقية الأولى في قطر
«القرآن النباتية» تطلق حديقة الأشجار الإفريقية الأولى في قطر
في إطار الاحتفال بيوم البيئة القطري 2020، أطلقت حديقة القرآن النباتية حديقة السيدات الدبلوماسيات الإفريقية، وهي الأولى من نوعها في قطر. وأقامت الحديقة، بهذه المناسبة أمس، فعالية غرس فسائل الأشجار، بحضور سفراء 10 دول إفريقية، وأعضاء مجموعة السيدات الدبلوماسيات الإفريقية، وكوكبة رفيعة من كبار الشخصيات القطرية ورموز المجتمع المحلي.
قالت السيدة فاطمة صالح الخليفي، مدير حديقة القرآن النباتية: «لقد خصصت دولة قطر يوماً للحفاظ على البيئة، من أجل إذكاء الوعي المجتمعي بحمايتها وصونها، ويجسّد احتفال اليوم
بغرس أشجار 10 دول إفريقية التزام حديقة القرآن النباتية بتعزيز صون القيم البيئية في قطر، ودعم ركيزة التنمية البيئية، والحفاظ عليها في رؤيتنا الوطنية».
وأضافت السيدة الخليفي: «نثق في أن حديقة السيدات الدبلوماسيات الإفريقية ستساهم في إبراز أهمية تكاتف الجهود العالمية حول الهدف المشترك للحفاظ على البيئة. ونتطلع كذلك إلى ترسيخ علاقاتنا الثقافية مع الدول الإفريقية الصديقة التي شرّفتنا اليوم بالحضور من أجل التعاون معاً لرعاية هذه الحديقة وإنمائها».
ومن جانبها؛ قالت السيدة أنيــكا موسى، رئيس مجموعة الدبلوماسيات الإفريقيات، حرم سفير جمهورية جنوب إفريقيا لدى دولة قطر: «إنه لمن دواعي سروري أن أشارك في هذا الحفل الذي نظمته حديقة القرآن النباتية وتقديم الدعم لجهودها وحملاتها، وكذلك جهود ومبادرات مؤسسة قطر. وإن غرس الأشجار إنما هو غرس لمصدر جديد للحياة، فالأشجار هي التي تحمي البيئة. والحديقة الإفريقية، التي تتفق مع مبادرة «غرس» في التوجه والأهداف توطّد العلاقات بيننا، من خلال غرس فسائل الأشجار وتخضير البيئة التي نعيش فيها».
وأضافت السيدة أنيــكا موسى: «تقوم حديقة القرآن النباتية -التابعة للمدينة التعليمية- بدور مهم في تعزيز التعليم في هذا البلد لكي تترك إرثاً دائماً. فغرس هذه الأشجار الإفريقية بادرة رمزية تشير إلى أن إفريقيا جزء من هذا الإرث، من خلال حضورها وتواجدها في الحديقة. ونحن سعداء للغاية بهذه الفرصة لتعزيز العلاقات الثنائية بين إفريقيا وقطر، ونتطلع إلى تمثيل كل الدول الإفريقية الخمسة والأربعين في هذه الحديقة في المستقبل القريب».

د. سامية الجبر: قطر تتفهم وتحترم ثقافة الشعوب الأخرى
قالت الدكتورة سامية منير الجبر حرم السفير السوري في الدوحة، إن قطر تعي جيداً ثقافة الشعوب الإفريقية، وتدشين الحديقة الإفريقية وسط فعاليات خاصة بالثقافة القطرية والإفريقية على حد سواء، يوضح تفوق قطر في تفهم واحترام ثقافة الشعوب الأخرى المقيمة لديها، بل وتقديرها، ومثل هذه الفعاليات شاهد على ذلك.
وأفادت بأن الخطوات التي تتخذها جميع المؤسسات في قطر تهدف إلى التناغم مع الثقافات الأخرى، والعيش بسلام مع احترام هذه الثقافات، بل والدمج كذلك من باب المعرفة، مضيفة أن غرس الأشجار وزيادة المساحات الخضراء أمر ضروري، خاصة في ظل التلوث الذي يشهده العالم، مشيدة بالخطوات التي تتخذها قطر في هذا الاتجاه.

مجموعة متنوعة من الفسائل
يأتي إطلاق حديقة السيدات الدبلوماسيات الإفريقية بالمدينة التعليمية ضمن حملة «غرس» لزرع الأشجار، التي دشّنتها حديقة القرآن النباتية؛ لتسليط الضوء على أهمية المبادرات الهادفة إلى الحفاظ على البيئة والنباتات في قطر.
وتتضمّن الحديقة الإفريقية مجموعة متنوعة من فسائل الأشجار التي تمثّل عدة دول إفريقية؛ ومنها:
مالي، وجيبوتي، وجنوب إفريقيا، والسنغال.

«غرس» تنجح في زراعة 1800 شجرة
نجحت حملة «غرس» حتى الآن في زراعة ما يزيد على 1800 شجرة، ضمن مساعيها إلى تحقيق هدفها بزراعة 2022 شجرة قبل انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم «FIFA قطر 2022». وتحرص حديقة القرآن النباتية -عضو مؤسسة قطر- على إشراك المجتمع المحلي والتواصل مع أطيافه المختلفة، من خلال أنشطة توعوية متنوعة على مدار العام، تلفت الوعي المجتمعي نحو مفاهيم أساسية ومهمة مثل تعزيز المسؤولية نحو البيئة واحترام تنوعها، وتأكيد قيمة غرس الأشجار في الدين الإسلامي الحنيف، والحفاظ على الموارد الطبيعية لدولة قطر.

منى السليطي: المؤسسات حريصة على تعزيز ثقافة الاندماج لدى المقيمين
قالت منى السليطي المدير التنفيذي لقطاع التطوع والتنمية المحلية بالهلال الأحمر القطري، إن تدشين حديقة السيدات الدبلوماسية الإفريقية فكرة سامية ومهمة، لأن غرس الأشجار الخاصة بالدول الإفريقية في قطر يوحي للمقيمين بمدى أهمية مشاركاتهم في المجتمع، وأنهم جزء لا يتجزأ منه، مشيرة إلى أن هذه الفكرة تصبّ كذلك في التوعية بأهمية التشجير وتنقية البيئة القطرية من الملوثات، خاصة أن التدشين تزامن مع يوم البيئة القطري.
وأوضحت أن جميع مؤسسات الدولة ومنها الهلال الأحمر على سبيل المثال لا الحصر، تسعى إلى تنظيم فعاليات وأنشطة تساهم في تعزيز الاندماج الاجتماعي بين جميع الجاليات مع القطريين، وتعريفهم كذلك على الثقافة القطرية والموروث الشعبي، خاصة في ظل وجود عدد كبير من الجاليات العربية والأجنبية، التي تحتاج إلى التعرف على مزيد من الثقافة الخليجية بشكل عام والقطرية بشكل خاص، لتسهيل التعاملات المجتمعية فيما بينهم.
وأكدت حرص المؤسسات على تفعيل ثقافة الاندماج، فيقوم الهلال الأحمر شهرياً بتنظيم فعاليات تساهم في تسهيل انخراط المقيمين الجدد مع الثقافة القطرية، حتى نخفف إحساس الغربة على هؤلاء، ويشعر الجميع بالانتماء للدوحة، لافتة إلى الأنشطة الخاصة بتعليم اللغة العربية على سبيل المثال، والتي حازت إعجاب وتفاعل عدد كبير من الجاليات غير العربية.

زهرة الشيخ: نموذج لمحاربة ظاهرة التصحر
أشادت زهرة الشيخ القائم بالأعمال في سفارة جيبوتي بالدوحة، بقيام حديقة القرآن النباتية -عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع- بتدشين حديقة السيدات الدبلوماسية الإفريقية وسط فعاليات ثقافية متنوعة شارك فيها عدد من سفراء الدول الإفريقية، وأعضاء المجموعة الدبلوماسية للمرأة الإفريقية، مؤكدة أن فكرة الحديقة تعمّق العلاقات بين الدوحة والمقيمين من الدول الإفريقية الذين يشعرون بأنهم جزء من هذا الوطن، في ظل ما تقوم به الهيئات والمؤسسات التي تعمل على الدمج والتعايش مع الثقافات من الدول المختلفة، وكذلك رؤيتهم لأشجار هنا في الدوحة هي في الأصل في وطنهم الأم.
ووصفت هذه الحديقة بأنها نموذج لمحاربة ظاهرة التصحر، خاصة بعد الاستعانة بتدشين أشجار إفريقية عانت بعض الدول فيها من ضعف نزول الأمطار، وبالتالي الاستفادة من تجارب هذه الدول في مواجهة المناخ الجاف والتصحر، مؤكدة أهمية تضافر الجهود للدفع بالتوجه القطري نحو زيادة المساحات الخضراء بشكل كبير.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.