الثلاثاء 06 شعبان / 31 مارس 2020
04:31 م بتوقيت الدوحة

تأهباً لاستضافة النسخة الأولى من البطولة في العالم العربي

«الفيفا» يشيد بالتقدم الهائل في مشاريع مونديال قطر 2022

الدوحة - العرب

الأربعاء، 26 فبراير 2020
«الفيفا» يشيد بالتقدم الهائل 
في مشاريع مونديال قطر 2022
«الفيفا» يشيد بالتقدم الهائل في مشاريع مونديال قطر 2022
مع بدء العد التنازلي لآخر 1000 يوم على انطلاق منافسات النسخة الثانية والعشرين من كأس العالم «™FIFA» في الحادي والعشرين من نوفمبر 2022، أشاد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بالتقدم الهائل الذي تحرزه قطر على طريق الإعداد لاستضافة البطولة. وأكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث -الجهة المسؤولة عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية الخاصة بالمونديال- سعيها إلى الاستفادة من استضافة الحدث الرياضي الأبرز في العالم لبناء إرث مستدام يعود بالفائدة على قطر والمنطقة والعالم.
شهدت قطر، منذ الإعلان عن فوزها بحق استضافة كأس العالم «FIFA 2022™» في عام 2010، إطلاق مشاريع بنية تحتية ضخمة استعداداً لاستضافة المونديال، من بينها اكتمال العمل في اثنين من استادات المونديال؛ هما استاد خليفة الدولي، واستاد الجنوب. كما سيشهد العام الحالي الإعلان عن جاهزية 3 استادات أخرى؛ هي استاد المدينة التعليمية، واستاد الريان، واستاد البيت، على أن يجري افتتاح الاستادات الثلاثة المتبقية قبل وقت كافٍ من انطلاق المنافسات.
إلى جانب ذلك، جرى اعتماد 21 من معسكرات ملاعب التدريب المخصصة للفرق المشاركة في المونديال، مع تضمينها في النسخة الأولى من الكتيّب الذي تسلّمته المنتخبات الوطنية المتنافسة في التصفيات المؤهلة لمونديال 2022، كما يتواصل العمل لإنجاز العدد المتبقي من ملاعب التدريب قبل البطولة بموعد مناسب. كما بدأت الدولة في تشغيل خطوط مترو الدوحة التي استخدمها المشجعون خلال بطولة كأس العالم للأندية «FIFA قطر 2019™»، ما يضمن سهولة وصول المشجعين إلى استادات المونديال.
وقال السيد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»: «مع انطلاق العد التنازلي لـ 1000 يوم على بدء منافسات بطولة كأس العالم (FIFA 2022™)، تواصل قطر تميّزها على طريق الإعداد للمونديال مقارنة بأي بلد آخر استضاف البطولة. وتتطلع قطر إلى إبهار العالم في 2022، وأرى أنها على الطريق الصحيح لتحقيق ذلك. لا شكّ أن النسخة المقبلة من المونديال ستمثّل علامة فارقة على الصعيدين الثقافي والاجتماعي، وستمثّل كرة القدم والمونديال نافذة مهمة يتعرّف من خلالها العالم على هذه المنطقة التي تحظى كرة القدم فيها بشعبية واسعة، ومن ثَمّ الاستفادة من هذا الحدث العالمي في التواصل والتقريب بين الشعوب، وتعزيز الفهم المشترك بين الجميع خلال احتفالية كروية عالمية على أرض قطر».
مميزات التقارب
من جانبه؛ قال سعادة السيد حسن عبدالله الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: «أمضينا عشر سنوات من العمل الجاد استعداداً لاستضافة البطولة بحماس وترقّب، مع إصرارنا على أن تستضيف قطر النسخة الأفضل على الإطلاق في تاريخ المونديال. لقد عقدنا العزم على أن يمثّل المونديال الأول في الشرق الأوسط والعالم العربي علامة مميزة في تاريخ استضافة البطولات الكروية الكبرى».
في الوقت الراهن، تتواصل الاستعدادات في قطر لاستضافة المونديال الأكثر تقارباً في تاريخه، ما يضمن بقاء المشجعين واللاعبين وأجهزة المنتخبات المشاركة على مقربة من الاستادات، وملاعب التدريب، ومناطق المشجعين، وأماكن الإقامة. علاوة على ذلك، لا تتجاوز المسافة بين أي من استادات المونديال 55 كلم، ما سيسمح للمشجعين بحضور أكثر من مباراة واحدة في اليوم الواحد في مرحلة المجموعات.
إلى جانب ذلك، تضمن الطبيعة متقاربة المسافات التي تتميز بها بطولة قطر 2022 انتقال اللاعبين والمشجعين عبر مطار واحد، والبقاء في مقر إقامة واحد دون الحاجة إلى السفر جواً والتنقل لمسافات بعيدة، ما يوفّر مزيداً من الوقت للاعبين للتركيز على جاهزيتهم للمنافسات، وللمشجعين لحضور عدد أكبر من المباريات والاستمتاع بما تزخر به قطر من معالم سياحية عديدة.
أجواء عائلية
وعلى صعيد التحضير لاستضافة المونديال، تعمل قطر على قدم وساق للاستفادة من تجربة استضافتها بطولة كأس العالم للأندية «FIFA قطر 2019™» في ديسمبر الماضي. وفي هذا السياق؛ قال السيد ناصر فهد الخاطر، الرئيس التنفيذي لكأس العالم «فيفا قطر 2022» (ذ.م.م): «في ضوء سير العمل في جميع المشاريع المرتبطة بالمونديال وفق الجدول الزمني المقرر، نركّز في الوقت الراهن على إثراء تجربة المشجعين في 2022، ونحن عازمون على استضافة مونديال يرحب بالجميع في أجواء عائلية، ويسلّط الضوء على ما يُميّز قطر والمنطقة. تعلّمنا الكثير من استضافة كأس العالم للأندية العام الماضي في جوانب العمل كافة، وسنطبق هذه الدروس المستفادة في نسخة 2020 من البطولة، وفي وضع الخطط لاستضافة مونديال 2022».
البطولات التجريبية
من جهته؛ قال السيد كولين سميث، المدير العام لكأس العالم «فيفا قطر 2022» (ذ.م.م) وكبير مسؤولي البطولات والفعاليات في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا): «تتيح البطولات التجريبية أمامنا فرصة قيّمة لتقييم الاستادات الجديدة، والعمل مع الجهات المعنية، وتشكيل وتدريب الفرق العاملة؛ ما يقدم لنا رؤى مهمة تساعدنا في وضع الخطط لاستضافة كأس العالم «FIFA قطر 2022™». ومع اقترابنا أكثر من موعد انطلاق منافسات البطولة، تركّز خططنا بشكل أكبر على العمليات التشغيلية. لقد زارت قطر العديد من فرق العمل للوقوف على جاهزية مرافق التدريب، كما نتعاون من كثب مع شركائنا، كما زارت الدوحة العام الماضي الجهات التجارية التابعة، وكذلك جهات البث الرئيسية في وقت سابق من العام الحالي».

21 نوفمبر - 18 ديسمبر
ستقام بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™على مدار 28 يوماً، وستنطلق يوم 21 نوفمبر 2022، وستقام المباراة النهائية في 18 ديسمبر 2022، تزامناً مع اليوم الوطني الخامس عشر لدولة قطر.

مواعيد بثّ المباريات
سيتمكن أكثر من 3 مليار مشجع في آسيا وأوروبا من مشاهدة مباريات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، نظراً لنقلها في مواعيد مناسبة.

مواقع التدريب
جرى اعتماد 21 من معسكرات ملاعب التدريب المخصصة للفرق المشاركة في المونديال، مع تضمينها في النسخة الأولى من الكتيّب الذي تسلّمته المنتخبات الوطنية المتنافسة في التصفيات المؤهلة لمونديال 2022، كما يتواصل العمل لإنجاز العدد المتبقي من ملاعب التدريب قبل البطولة بوقت كافٍ، ويحتوي كل من مواقع التدريب على ملعبين ومبنى، وقد جرى استخدام عدد من مواقع التدريب في 2019، خلال استضافة قطر بطولتي كأس الخليج العربي 24 وكأس العالم للأندية FIFA قطر 2019™.

موقع مركزي
يعتبر مطار حمد الدولي مركزاً رئيسياً حيوياً، وحلقة وصل بين الأميركيتين وأوروبا وآسيا، وفي عام 2022، ستتيح شبكة الخطوط الجوية القطرية رحلات طيران مباشرة إلى الدوحة من 160 وجهة حول العالم.

رعاية العمال
تعتبر صحة وسلامة العمال أولوية بالنسبة لنا، ويعمل حالياً أكثر من 27 ألف عامل في مختلف مواقع مشاريع بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™.
وضعت اللجنة العليا مجموعة معايير لضمان رعاية العمال والمحافظة على حقوقهم، وتدعم هذه المعايير جهود التوظيف الأخلاقي، كما أنها تعزز عمليات التدقيق الدورية على مواقع العمل وأماكن إقامة العمال، من جانب آخر، يخضع المتعاقدون المخالفون للمعايير المذكورة لتدابير وعقوبات صارمة، قد تصل إلى إنهاء العقد المبرم مع اللجنة العليا، وإضافتهم إلى القائمة السوداء.
علاوة على ذلك، أجرت اللجنة العليا عدداً من التغييرات التي تسهم في تحسين حياة العمال، منها تنظيم عمليات تفتيش وتدقيق بشكل منتظم، وتشكيل منتدى رعاية العمال باعتباره آلية لنقل مشاكل العمال والتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم، بالإضافة إلى إطلاق عدد من المشاريع والمبادرات التعاونية الرامية إلى تحسين صحة العمال والاهتمام بنظامهم الغذائي، من جانب آخر، تعاونت اللجنة العليا مع عدد من المقاولين العاملين في مشاريع بالمونديال لسداد مبلغ مالي يزيد عن 25 مليون دولار أميركي كان قد دفعه آلاف العمال كرسوم توظيف قبل قدومهم لقطر وبدء عملهم في مشاريع البطولة، وذلك دون حاجة العامل إلى تقديم مستند يثبت ذلك.

وسائل النقل والمواصلات
ستصل وفود المشجعين إلى مطار حمد الدولي الذي ستبلغ طاقته الاستيعابية 53 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2022، وبفضل وسائل النقل العامة، لا سيما المترو الجديد الذي أثبت كفاءته خلال بطولة كأس العالم للأندية FIFA™ عام 2019، سيتمكن المشجعون من التنقل بكل سهولة ويسر. ويتصل مترو الدوحة بسبعة من استادات المونديال الثمانية، ويبلغ سعر التذكرة للرحلة الواحدة 2 ريال قطري «0.55 دولار».

تطورات مشاريع المونديال
استاد خليفة الدولي
افتتح استاد خليفة الدولي في مايو 2017، عندما استضاف نهائي كأس الأمير، وذلك بعد أن شهد عملية تطوير شاملة، واستضاف الاستاد منذ ذلك الحين بطولة العالم لألعاب القوى، ومباريات ضمن كأس العالم للأندية «FIFA قطر 2019™»، وكأس الخليج العربي 24.
استاد الجنوب
دُشّن استاد الجنوب في مايو 2019، ليصبح أول استادات مونديال قطر 2022 التي تُشيد بالكامل.
استاد المدينة التعليمية
اكتملت أعمال بناء الاستاد كافة في ديسمبر 2019، ومن المقرر أن يُدشّن الاستاد خلال عام 2020.
استاد البيت
اكتملت جميع أعمال البناء في الاستاد، ومن المقرر تدشينه عام 2020، كما تم افتتاح حديقة البيت في المنطقة المحيطة بالاستاد في فبراير 2020.
استاد الريان
اكتمل بناء الإطار الخرساني وسقف الاستاد، مع قرب انتهاء الأعمال في الطبقة العليا من الاستاد، بالإضافة إلى تثبيت ما يزيد عن نصف واجهة الاستاد، ومن المقرر افتتاحه هذا العام.
استاد الثمامة
تم تثبيت هيكل وأعمدة سقف الاستاد بالكامل، والأعمال في الطبقة العليا من الاستاد على وشك الانتهاء، ومن المقرر أن تكتمل أعمال البناء كافة مع نهاية عام 2020.
استاد راس أبوعبود
تم توصيل 475 من حاويات الشحن البحري إلى موقع بناء الاستاد، فيما تم تركيب 90 منها حتى الآن، وتم تصنيع 50% من هيكل الاستاد الفولاذي.
استاد لوسيل
اكتملت أعمال البنية الخرسانية والفولاذية في الجوانب العلوية من الاستاد، واكتملت الأعمال الفولاذية الأساسية الخارجية له، وتم إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بالأعمال الميكانيكية والكهربائية، وأعمال السباكة داخل الاستاد، ومن المقرر أن تكتمل أعمال البناء في 2021.

18 - 24 درجة مئوية
متوسط درجة الحرارة المتوقعة خلال فترة استضافة البطولة، لذا سيحظى اللاعبون والمشجعون والزوار بأجواء مثالية.

6.5 مليار دولار
إجمالي قيمة ميزانية الاستادات ومواقع التدريب التي تعكف دولة قطر على بنائها.

الإقامة
سيتاح أمام المشجعين والزوار خيارات سكن عديدة تلبي تطلعاتهم وتلائم ميزانياتهم، بما في ذلك غرف فندقية، وقرى للمشجعين، وغرف على متن فنادق عائمة، وبفضل الطبيعة متقاربة المسافات التي تميز البطولة في قطر، لن يتكبد المشجعون والزوار واللاعبون عناء السفر والتنقل لمسافات طويلة طوال فترة البطولة.

الابتكار
سيكون استاد راس أبوعبود أول استاد قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم، إذ تستخدم حاويات الشحن البحري ومقاعد قابلة للتفكيك ووحدات بناء أخرى في بناء هذا الاستاد الفريد، ولا ينحصر الابتكار الذي يميز هذا الاستاد في ذلك فحسب، بل سيتم بعد بطولة قطر 2022 تفكيك الاستاد بالكامل للاستفادة منه في تطوير مشاريع بنية تحتية رياضية في العالم.

الأمن والسلامة
لطالما صُنّفت قطر بأنها من الدول الأكثر أماناً في المنطقة، والأقل في معدل انتشار الجرائم، تتعاون قطر مع خبراء ومتخصصين دوليين كالإنتربول، ومجلس أوروبا، ووزارة الداخلية في المملكة المتحدة، وقوات الدرك الوطني الفرنسي، وغيرها لضمان أمن وسلامة الزوار القادمين إلى قطر عام 2022.

المشجعون
من المتوقع الترحيب بحوالي 1.5 مليون مشجع وزائر خلال فترة البطولة.

باقة واسعة من الأنشطة الترفيهية
سيستمتع المشجعون عام 2022 بأجواء عائلية جميلة، إذ ستتاح أمامهم فرصة القيام بأنشطة ترفيهية ممتعة كالاستمتاع تحت أشعة الشمس والتمتع بدفئها على شواطئ الدوحة، أو تجربة قيادة السيارة فوق التلال والكثبان الرملية، أو الاستمتاع بمختلف الرياضات المائية، للمزيد من المعلومات حول الأنشطة، قم بزيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالمجلس الوطني للسياحة في قطر.

بطاقات هوية المشجعين
تعمل قطر على إيجاد حلول مماثلة لتلك التي استخدمت في بطولة روسيا 2018، كإصدار بطاقات هوية المشجعين لتسهيل تدفق الزوار إلى قطر عام 2022.

بطولة متقاربة المسافات
• 55 كم هي أطول مسافة بين الاستادات «من استاد البيت إلى استاد الجنوب».
• 5 كم هي أقصر مسافة بين الاستادات «من استاد الريان إلى استاد المدينة التعليمية».
• ستتيح طبيعة البطولة متقاربة المسافات فرصة أمام المشجعين، لحضور أكثر من مباراة في اليوم الواحد خلال مرحلة المجموعات.

مدة الرحلات المتجهة إلى الدوحة
• الكويت: ساعة و25 دقيقة
• مسقط: ساعة و50 دقيقة
• مومباي: 4 ساعات و5 دقائق
• اسطنبول: 4 ساعات و10 دقائق
• موسكو: 5 ساعات و20 دقيقة
• برلين: 5 ساعات و55 دقيقة
• مدريد: 6 ساعات و40 دقيقة
• باريس: 6 ساعات و25 دقيقة
• لندن: 6 ساعات و45 دقيقة
• بكين: 9 ساعات و10 دقائق
• نيويورك: 12 ساعة و30 دقيقة
• ساو باولو: 15 ساعة 15 دقيقة
• لوس أنجليس: 15 ساعة و50 دقيقة
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.