الأربعاء 22 ذو الحجة / 12 أغسطس 2020
03:02 م بتوقيت الدوحة

"اليونيسيف" تختار قطر الخيرية كشريك لتنفيذ تدخلات إغاثية

قنا

الإثنين، 17 فبراير 2020
"اليونيسيف" تختار قطر الخيرية كشريك لتنفيذ تدخلات إغاثية
"اليونيسيف" تختار قطر الخيرية كشريك لتنفيذ تدخلات إغاثية
 اختارت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) قطر الخيرية كشريك لها في تنفيذ التدخلات الإغاثية العاجلة في إقليم البنجاب بباكستان.
وقد جاء هذا الاختيار بموجب اتفاقية التعاون والشراكة في حالات الطوارئ التي وقعتها قطر الخيرية مع منظمة اليونيسيف في باكستان مؤخرا.
وبموجب هذه الاتفاقية ستقوم قطر الخيرية بتنفيذ التدخلات الإغاثية خلال 24 ساعة من موافقة اليونيسيف على إعلان حالة الطوارئ في أي مقاطعة من مقاطعات البنجاب.
وتبلغ التكلفة الإجمالية للاتفاقية أكثر من مليون دولار أمريكي، وتمتد لأربع سنوات، اعتبارا من ديسمبر الماضي وحتى ديسمبر 2023، كما أن اليونيسيف تختار المنظمات الشريكة لها بعناية شديدة حيث تقوم بالتقييم الشامل للمنظمات ليتم بعد ذلك اتخاذ قرار الشراكة.
وقد أجرت اليونيسيف تقييما لقطر الخيرية عام 2016 وصنفتها ضمن المنظمات المستوفية لشروط الشراكة وتعد هذه الاتفاقية خطوة إضافية أخرى تخطوها قطر الخيرية لتعزز من موقعها الريادي في القطاع الإنساني على المستوى الدولي، ومن ضمنه إقليم البنجاب بباكستان، وبهذا الاتفاق ستكون قطر الخيرية في حالة استعداد دائم وجهوزية عالية لأي تدخل أو عمليات إنسانية طارئة.
وأكد الطرفان على أهمية الاتفاق الموقع، كما اتفقا على مواصلة اللقاء لتنفيذ مشاريع مشتركة في عدة مجالات أخرى، كما تؤكد الاتفاقية على أهمية الدور الذي تلعبه قطر الخيرية في باكستان سواء للحد من مخاطر الكوارث أو مدى الاستجابة لحالات الطوارئ.
وتظهر مثل هذه الاتفاقيات حرص قطر الخيرية على التشبيك والتعاون مع منظمات الأمم المتحدة في الجانب الإنساني وتعزيز شراكاتها مع المنظمات الدولية.
من جهتها تعتبر اليونيسيف أن دعم شركائها يساعدها على الإسهام في إنقاذ الأرواح وتقديم المساعدة للمتضررين وحمايتهم.
الجدير بالذكر أن قطر الخيرية تواصل تنفيذ عدد من المشاريع التنموية في إقليم البنجاب في إطار شراكاتها مع منظمة الـ(يونيسيف)، ومنها مشاريع مياه وصرف صحي ونظافة عامة، في منطقة /شوركوت/ بمقاطعة /جانغ/، والتي سيستفيد منها أكثر من 44 ألف أسرة في 98 قرية بمن فيهم ذوو الاحتياجات الخاصة، بهدف تغيير ثقافة المواطنين الريفيين المتعلقة بالصرف الصحي والنظافة ومياه الشرب الآمنة، وبالتالي المساهمة في تحسين أوضاعهم الصحية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.