الثلاثاء 21 ذو الحجة / 11 أغسطس 2020
01:17 م بتوقيت الدوحة

الأرض ستدخل عصرا جليديا مصغرا لمدة 30 عاما

لندن- قنا

الثلاثاء، 04 فبراير 2020
الأرض ستدخل عصرا جليديا مصغرا لمدة 30 عاما- صورة تعبيرية
الأرض ستدخل عصرا جليديا مصغرا لمدة 30 عاما- صورة تعبيرية
حذر علماء من جامعة نورثمبريا أن الأرض قد تواجه طقسا شديد البرودة وعواصف ثلجية قوية على مدار الثلاثين عاما القادمة، مع سيطرة الحد الأدنى للطاقة الشمسية على الكوكب.
و أشار العلماء إلى أن البرد المفاجئ، الناجم عن دخول الشمس في سبات طبيعي، يهدد بإحداث نقص في الغذاء مع انخفاض درجات الحرارة في جميع أنحاء الكوكب.
وتستعد الأرض لاستيعاب الحد الأدنى من الطاقة الشمسية، وهي فترة هادئة تطلق فيها الشمس طاقة (أو حرارة) أقل من المعتاد، على كوكبنا.
وبحسب إدارة الطيران والفضاء الأمريكية /ناسا/ فإن الشمس ستصل إلى أدنى نشاط لها منذ أكثر من 200 عام، في السنة الجارية، ما قد يتسبب في انخفاض متوسط درجات الحرارة بمقدار 1 درجة مئوية في موجة برد تستمر 12 شهرا ، وقد لا يبدو هذا كثيرا، لكنه يعد أمرا مهما للغاية بالنسبة لمتوسط درجات الحرارة العالمية.
و قالت البروفيسورة فالنتينا زاركوفا من الجامعة "الشمس تقترب من الدخول في فترة سبات ، وسيتشكل عدد أقل من البقع الشمسية على السطح الشمسي، وبالتالي ستنبعث كميات أقل من الطاقة والإشعاع نحو الكواكب والأرض".
وتعد مرحلة الحد الأدنى من الطاقة الشمسية جزءا من دورة حياة الشمس الطبيعية، يحدث مرة واحدة كل 11 عاما، ومع ذلك، فإن الحد الأدنى لعام 2020، سيكون باردا بشكل خاص، وذلك لأنه يمثل بداية حدث نادر يعرف باسم /السبات الشمسي الكبير/ حيث تنخفض الطاقة المنبعثة من الشمس أكثر من المعتاد .
وهي ظاهرة تحدث مرة واحدة فقط كل 400 سنة أو نحو ذلك، وستكون أغلب آثارها غير ضارة، لكن البروفيسورة زاركوفا، حذرت من أن الفترات الجليدية والصيف الرطب، قد تطول حتى يستعيد النشاط الشمسي قوته مرة أخرى في عام 2053.. وإن سلسلة من موجات البرد غير العادية التي ضربت مؤخرا كندا وآيسلندا كدليل على أن السبات الشمسي الكبير بدأ بالفعل.
وقالت زاركوفا لصحيفة /ذي صن/ "إن انخفاض درجة الحرارة سيؤدي إلى طقس بارد على الأرض وصيف رطب وبارد، وشتاء بارد وممطر"...مضيفة "ربما سنحصل على صقيع كبير مثل الذي يحدث الآن في كندا، حيث يشهد السكان حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية تحت الصفر، لكن هذه ليست سوى البداية لنظام السبات الشمسي الكبير، فهناك المزيد على مدى 33 عاما المقبلة".
و وفقا لـ/ناسا/ كان آخر سبات شمسي كبير يضرب الأرض، هو /سبات مواندر/ ، الذي استمر بين عام 1645 وعام 1715 ، وخلال هذه الفترة، انخفض سطوع الشمس ودرجات الحرارة في كافة أنحاء العالم، وشهدت عقود البرد القاسية تجمد مجار مائية شهيرة مثل التايمز وقنوات أمستردام بشكل منتظم، وهي أحداث نادرة في أيامنا الحالية.
وتشير قراءات وكالة الفضاء الأمريكية للنشاط الشمسي، إلى أن الأرض قد تجد نفسها رهينة تجمد مماثل بحلول 2025.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.