الثلاثاء 23 جمادى الثانية / 18 فبراير 2020
03:26 ص بتوقيت الدوحة

«التعليم» تدشن مقياس "وكسلر 4" لقياس القدرات العقلية للأطفال

قنا

الأحد، 26 يناير 2020
«التعليم» تدشن مقياس "وكسلر 4" لقياس القدرات العقلية للأطفال
«التعليم» تدشن مقياس "وكسلر 4" لقياس القدرات العقلية للأطفال
دشنت وزارة التعليم والتعليم العالي مقياس (وكسلر لذكاء الأطفال) في نسخته الرابعة ، بالتعاون مع مركز دعم الصحة السلوكية وجامعة قطر، بهدف قياس وتشخيص القدرة العقلية للطلاب ممن تتراوح أعمارهم بين 6 وحوالي 17 سنة، وتحديد أولئك الذين يعانون صعوبات في التعلم واضطرابات نفسية وعصبية.
ويهدف المقياس لإعطاء تقييم شامل لنشاط الوظائف العامة (الذكاء)، ويستخدم لاكتشاف النمو الذهني المتقدم أو الإعاقة الذهنية ، ومعرفة نقاط القوة والضعف في الوظائف المعرفية، علما أن نتائجه تساعد في اتخاذ القرارات المناسبة وتوجيه الطفل نحو الصفوف أو المؤسسات المتخصصة. كما يطبق أيضاً للتحقق من تأثير فعالية التدخل المدرسي على قدرات الطفل المعرفية، بالإضافة إلى المساعدة في توفير معلومات عيادية مفيدة أثناء التقييم العصبي والنفسي .
ويساعد مقياس (وكسلر) في نسخته القطرية الرابعة، الأخصائيين في المجال التربوي والإكلينيكي في عمليات التشخيص الاكلينيكي والتوجيه التربوي والمهني للأطفال والمراهقين في المجتمع القطري.
وأوضحت الوزارة أن عملية تدشين المقياس مرت بعدة مراحل واستغرقت ثلاث سنوات متواصلة بين العمل عليه والتطبيق والتعديل إلى حين إخراجه في صورته الحالية التي أعلنتها .
يذكر أنه خلال ندوة عقدتها وزارة التعليم والتعليم العالي بهذا الخصوص مؤخرا تطرقت لتفاصيل تقنين مقياس "وكسلر 4" وفق البيئة القطرية، قالت الدكتورة حمدة أحمد المهندي استشاري إرشاد طلابي نفسي بإدارة شؤون المدارس بالوزارة وعضو لجنة التقنين، إن تقنين اختبار وكسلر للأطفال في نسخته الرابعة على البيئة القطرية ، يعد مشروعاً وطنياً يقدم للمعنيين والتربويين والمعالجين أداة لقياس القدرات العقلية والذكاء الفردي للأطفال المستهدفين .
ونوهت بإن هذا المقياس قد خضع لعدد من الدراسات التي استهدفت التحقق من خصائصه السيكومترية، وبناء معايير تناسب البيئات المحلية لمجتمع الدراسة التي أجريت فيها، كالتقنين الحالي على البيئة القطرية ، بما يعزز الاستخدامات الإكلينيكية والتشخيصية لتحديد الأفراد الذين ينتمون إلى الفئات الخاصة من حيث قدراتهم العقلية وما يتصل في هذا الصدد بصعوبات التعلم واضطرابات اللغة والإعاقة العقلية والموهوبين أيضا والتخطيط لاتخاذ القرارات المناسبة .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.