الأربعاء 02 رجب / 26 فبراير 2020
12:34 ص بتوقيت الدوحة

«الزاجل» يسيطر على بطولة «هدد التحدي» بمهرجان «مرمي»

الدوحة - العرب

السبت، 25 يناير 2020
«الزاجل» يسيطر على بطولة «هدد التحدي» بمهرجان «مرمي»
«الزاجل» يسيطر على بطولة «هدد التحدي» بمهرجان «مرمي»
بحضور سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، أقيمت أمس، المنافسات النهائية لبطولة «الطلع»، ضمن مهرجان مرمي الدولي الحادي عشر للصقور والصيد، والذي تنظمه جمعية القناص القطرية. وحصد الصقّار مسند سعد المسند المركز الأول في بطولة «الطلع» للموسم الحادي عشر من عمر مهرجان مرمي الدولي، بينما نال المركز الثاني فريق الشقب، وحلّ في المركز الثالث الصقّار تركي عبدالله الدوسري. وهنّأ السيد محمد مبارك العلي رئيس لجنة «الطلع» الفائزين في التصفيات النهائية، مثمناً جهودهم في تدريب الصقور، التي أدت إلى تربعهم على عرش ألقاب هذه البطولة، التي تحظى باهتمام معظم الصقّارين في دولة قطر ودول الخليج العربية.
قال العلي، إن المنافسة كانت على قدر التوقعات في نهائي بطولة «الطلع»، ورأينا جميعاً كيف كافح المتسابقون منذ بداية المهرجان للوصول إلى هذه النتيجة، مشيراً إلى أن المركز الأول كان من نصيب الصقّار مسند المسند، بينما نال المركز الثاني فريق الشقب، وحلّ بالمركز الثالث تركي الدوسري.
وبيّن العلي أن الأجواء كانت مناسبة لبطولة «الطلع»، حيث مرّت المنافسات في أجواء جيدة، مشيداً بتعاون المشاركين مع أعضاء لجنة «الطلع»، وفي ختام حديثه، أثنى العلي على جهود والتزام جميع الصقّارين المشاركين في بطولة «الطلع» ضمن فعاليات النسخة الحادية عشرة من مهرجان مرمي الدولي للصقور والصيد، شاكراً لهم حسن تعاونهم مع اللجنة، ومتمنياً لهم مزيداً من الحظ والتوفيق في النسخ المقبلة من المهرجان.
من جهته، أعرب المتسابق مسند المسند بطل «الطلع» لهذه النسخة، عن سعادته بتمكّنه من نيل جائزة البطولة، مشيراً إلى أنه قام بتدريب الطيور لمدة كافية قبل المسابقة على حبارى حية وإلكترونية، وكان مستواها طيباً طوال 3 أشهر هي فترة التدريب، منوهاً بأنه عقب مشاركته في نسخ المهرجان كافة منذ بدايته، يشارك هذا العام طامحاً لتحقيق المركز الأول، وقد نال مبتغاه. في حين أشار الفائز بالمركز الثالث تركي الدوسري، إلى أنها ليست المرة الأولى له في مهرجان مرمي للصقور والصيد، حيث شارك في بطولتي «الطلع» و»هدد التحدي» من قبل والعام الماضي وتأهل للنهائي.
وأضاف أنه كان يتوقع أن يحقق إنجازاً طيباً، حيث إنه قام بالاستعداد جيداً للمشاركة، وقام بتجهيز الطير بشكل جيد، منوهاً بأنه قد شارك سابقاً في مسابقة الصقّار الكبير بالمهرجان، والتي أفادته كثيراً وعرفته على كثير من الأمور في عالم الصقارة، مؤكداً أن هناك اهتماماً كبيراً من الصقارين بالمشاركة في مهرجان مرمي، نظراً لأنه من أهم وأقوى المهرجانات على مستوى الخليج.
من جهة أخرى، تواصلت خلال الفترة المسائية بطولة «هدد التحدي» بمشاركة المجموعة الثامنة عشرة، وانتهت بتفوق زاجل عبدالله فخرو، الذي أوقف تفوق الشواهين التي بسطت سيطرتها خلال الأيام الماضية.
وقال السيد علي سلطان الحميدي رئيس لجنة «هدد التحدي»: ارتفع عدد المتأهلين في بطولة «هدد التحدي» إلى 30 متأهلاً، وهذا يدل على قوة فروخ الشواهين التي شاركت في هذه النسخة، وإصرار الصقّارين على التأهل، وتسجيل مشاركة مميزة في هذه البطولة تحديداً، التي يهواها جُلّ الصقّارين في قطر ودول الخليج، مشيراً إلى أنه ستكون هناك منافسة قوية على الفوز بسيارتي «لكزس»، حيث إن المتأهلين للنهائي لهم أقوى الطيور بالفعل، وما زال عند توقعه بارتفاع عدد المتأهلين في هذه البطولة، ليتجاوز عدد المتأهلين في النسخة الماضية من المهرجان.
في سياق موازٍ، قامت اللجنة المنظمة للمهرجان، بإجراء سحوبات على جوائز قيمة لجمهور المهرجان من خلال المحلات المشاركة في النسخة الحادية عشرة، والتي تقدم جوائز ذات قيمة نقدية ومعنوية للزوار.

زوار: «مرمي» يتسم بخصائص متميزة عن بقية مهرجانات الصقارة
كما شهد مهرجان مرمي أمس إقبالاً جماهيرياً كثيفا من المواطنين والزوار الخليجين والعرب والسياح وشخصيات رفيعة المستوى والأجانب الذين أشادوا بمستوى تنظيم المهرجان بمرافقه الخدمية والترفيهية فضلا على فعالياته الحماسية كما وصفوها.
وزار موقع المهرجان سعادة السيد بافيل فيكو وزير الداخلية بجمهورية مولدوفا، وسعادة السيد حمد بن راشد العذبة القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة دولة قطر لدى جمهورية مولدوفا.
وقال سعادة الدكتور فيكتور تسفيركون سفير جمهورية مولدوفا لدى الدولة: هذه المرة الأولى التي أزور فيها مهرجان مرمي الدولي للصقور والصيد، واكتشفت شيئاً مثيراً للاهتمام وصورة مميزة عن أهل قطر مثل رياضة الصيد بالصقور التي تعبر عن تراث هذه البلاد وحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة،مضيفا: إننا نكتشف خصال شعب طيب وكريم وهذا يشعرنا بالسعادة ويزيدنا محبة ووداً لهم، معرباً عن شكره للجنة المنظمة للمهرجان على هذا التنظيم الرائع.
من جانبه، قال جون سيرسون -وهو أحد السياح الأروبيين-: «أزور المهرجان مع مجموعة من الأصدقاء لأول مرة، وذلك بعد أن سمعنا من أصدقائنا عن فعاليات المهرجان، وكم هي ممتعة ومشوقة، وتحديداً الجو العام في المهرجان، لما فيه من روح حماسية، وتنظيم رائع يستقطب كل الأعمار، حتى من غير المهتمين برياضة الصيد بالصقور.
وأضاف: «أعجبتني حفاوة الاستقبال من قبل المنظمين، والضيافة التي يقدمونها لنا من القهوة العربية الشقراء والشاي والماء وغيرها، وهناك أيضاً جانب المأكولات الشعبية، إذ أعجبتني كثيراً بعد أن تذوقت الهريس والخبز الرقاق، كما يسميه أهل قطر».
في حين قال السيد حمد المري: إنه أحب المهرجان وفعالياته، حيث إنه يعطي معرفة متميزة ومختلفة عن العادات والتراث في قطر، عما لو كان الشخص قد قرأ كتاباً أو شاهد مجموعة من الفيديوهات أو البرامج الوثائقية.
وقال السيد ناصر العبدالله: «إن مهرجاناً بهذا المستوى العالي من التنظيم والإدارة يستحق السفر لحضور فعالياته التي بلغت سمعتها الآفاق»، مشيراً إلى حسن التنظيم والإقبال والمنافسات القوية، مؤكداً على الرسائل القيمة التي يحملها المهرجان.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.