الأربعاء 02 رجب / 26 فبراير 2020
07:17 ص بتوقيت الدوحة

تركيا وألمانيا تؤكدان اللجوء إلى مجلس الأمن لدعم ليبيا

الاناضول

السبت، 25 يناير 2020
تركيا وألمانيا تؤكدان اللجوء إلى مجلس الأمن لدعم ليبيا
تركيا وألمانيا تؤكدان اللجوء إلى مجلس الأمن لدعم ليبيا
أكدت كل من تركيا وألمانيا اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي وقرارته، لدعم الحكومة الليبية المعترف بها دولياً وقرارات مؤتمر برلين.
وقال الرئيس رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة، إن تركيا لن تترك رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج وحده، وإنها عازمة على دعمه.
وأوضح أردوغان خلال مؤتمر صحافي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مدينة اسطنبول، أنّ دعم حكومة الوفاق في ليبيا، المعترف بها دولياً، هو «التزام وليس خياراً» بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2259.
وأضاف: «لن نترك رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية فائز السراج وحده، ونحن عازمون على تقديم الدعم له».
وشدّد الرئيس أردوغان على أن تركيا «عازمة على عدم ترك الأشقاء الليبيين وحدهم في الأيام العصيبة».
وأضاف: «ندعم السراج وجيشه ولا ندعم شخصاً غير معترف به دولياً»، في إشارة إلى حفتر.
وتحدث الرئيس التركي عن الدعم العسكري التي تقدمه بلاده للحكومة الليبية الشرعية، مؤكداً أن «الجنود الأتراك يقدمون الدعم في مجال الأنشطة التدريبية».
وأوضح أن هذا الدعم «حق متولد عن ماضي تركيا في ليبيا والدعوة التي وجهتها الحكومة الليبية لنا».
ولفت الرئيس التركي إلى دعم جهات دولية لقوات حفتر.
وأشار الرئيس التركي إلى عدم توقيع حفتر على مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا.
وأضاف: «ثمة فرق بين الموافقة على بيان مؤتمر برلين المؤلف من 55 مادة، والتوقيع عليه، وحفتر لم يوقع».
كما أكد الرئيس التركي أن بلاده ستعزز حوارها مع ألمانيا حول القضايا الإقليمية.
وبيّن أنّ «تركيا وألمانيا توليان أولية لحل المشاكل عبر الحوار».
وأعرب أردوغان عن استغرابه من دعم بعض الدول لقوات حفتر، مؤكداً أن حفتر لا يمتلك صفة شرعية وغير معترف به.
وأشار إلى أن قرابة 5 إلى 6 آلاف مسلح سوداني يدعمون حفتر في ليبيا.
وأضاف: «لقد استدعوه (حفتر) إلى موسكو التي هرب منها لاحقاً، ثم دعي مجدداً لحضور مسار مؤتمر برلين، حيث لم يوقع على بيانه الختامي المؤلف من 55 مادة».
ومن جانبها قالت المستشار الألمانية: يجب بذل جهود من أجل جعل وقف إطلاق النار الهش في ليبيا راسخاً، وأضافت: ستتم المصادقة على المواد التي اعتمدناها في مؤتمر برلين حول ليبيا في مجلس الأمن الدولي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.