الأحد 28 جمادى الثانية / 23 فبراير 2020
02:42 م بتوقيت الدوحة

وسع فارق الصدارة إلى 5 نقاط مع الريان

الدحيل يستعيد توازنه بثلاثية في مرمى العرباوية

مجتبي عبد الرحمن سالم

السبت، 25 يناير 2020
الدحيل يستعيد توازنه بثلاثية في مرمى العرباوية
الدحيل يستعيد توازنه بثلاثية في مرمى العرباوية
استعاد فريق كرة القدم بنادي الدحيل توازنه، وعاد لطريق الانتصارات بفوز ثمين من ملعب حمد الكبير على النادي العربي بثلاثة أهداف مقابل هدف، مساء أمس، في الجولة 13 من دوري النجوم، ليتربع على الصدارة بـ 33 نقطة، بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه الريان.
يدين الدحيل بفوزه لنجمه المعز علي الذي سجل هدفين في الدقيقة الرابعة والثالثة بعد الدقيقة 90 من المباراة، وصنع هدفاً لزميله أدميلسون في الدقيقة 33، بينما سجل هدف العربي الوحيد حمدي الحرباوي في الدقيقة 16 من ركلة جزاء، ليتوقف العربي عند النقطة 18.
سيناريو الفوز
ورغم التعديلات الكثيرة التي ظهر بها الدحيل في المباراة فإن توليفته نجحت في الدخول مبكراً لأجواء المباراة، فنجح ماندزوكيتش في انطلاقة، أهدى منها تمريرة لسلطان البريك العائد للتشكيلة، والذي سدد بقوة لترتد من الدفاع، ويقابلها المعز علي في الشباك هدفاً لم يمهل العربي أكثر من أربع دقائق لإعلان الأفضلية في المباراة.
عودة من علامة الجزاء
وكان الدحيل قريباً من تسجيل الهدف الثاني في أكثر من مناسبة، غير أن دفاع الدحيل وقع في المحظور عندما ارتكب المدافع الشاب محمد عياش مخالفة مع حمدي الحرباوي، نال منها الأخير ركلة جزاء تصدى لتنفيذها بنفسه هدفاً، عادل النتيجة في الدقيقة 16 من المباراة، لتأخذ المواجهة منحى الإثارة بين الفريقين.
إصابة المساكني وهدف ثانٍ
وفي ظل الاندفاع الكبير لدى اللاعبين في الفريقين بحثاً عن التقدم في المباراة تلقى الدحيل ضربة موجعة بتعرّض نجمه يوسف المساكني للإصابة، ليغادر الملعب في الدقيقة 35، ويحل أدميسلون بديلاً عنه .
ولم تمض أكثر من خمس دقائق على دخول أدميلسون ليحرز هدفاً ثانياً، إثر تمريرة رائعة من المعز علي، ضرب بها الدفاع العرباوي، ليتقدم الدحيل بهدفين مقابل هدف، وينهي الشوط الأول متفوقاً لعباً ونتيجة مع أداء مثالي لوسط وهجوم الفريق.
الشوط الثاني
وفي الشوط الثاني عاد العربي للتقدم بحثاً عن التعادل، وعانى دفاع الدحيل كثيراً من طلعات غونارسون ويوسف عبدالرازق، وكاد العربي يسجل التعادل في أكثر من مناسبة، غير أن الحارس كلود أمين حال دون ذلك في بعض الأحيان وتكفل ياسر وبن عطية بإبعاد أكثر من كرة بجانب المدافع الشاب محمد عياش الذي أنقذ مرماه من هدف عرباوي
تعزيز القوة
وعزز الدحيل قوة فريقه بدخول لويس مارتن ومحمد موسى ليساندا الدفاع أمام محاولات العربي، وبالمقابل برع أدميسلون والمعز والكوري هان كوانغ في تهديد مرمى العربي بالمرتدات لتأخذ المباراة منحى الوقوع في المخالفات، والتي كلفت العربي فقدان جهود مدافعه فهد شنين بالبطاقة الحمراء، فيما حصل أكثر من لاعب على إنذارات مستحقة نتيجة المخالفات.
الهدف الثالث
وحملت المباراة في دقائقها الأخيرة محاولات كر وفر بين الفريقين، حيث حاول العربي العودة للنتيجة، بينما عمل الدحيل على التعزيز، لينجح المعز علي، نجم المباراة الأول، في تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، إثر التقاطه كرة من التماس، توغل بها وراوغ الحارس، وسجل في المرمى هدفاً ثالثاً قتل المباراة أمام العربي بفوز مستحق للدحيل.

قال إن الفوز هدية للجهاز الفني السابق
برونو أوليفيرا: ردة الفعل القوية كانت ضرورية
أعرب البرتغالي برونو أوليفيرا -مساعد مدرب الدحيل- عن سعادته بفوز فريقه على العربي، وقال المدرب إنه توقع أن تكون المباراة قوية أمام النادي العربي من جميع النواحي البدنية والفنية في الملعب، لكن فريقه كسب الثنائيات في الملعب، وكان التفوق من نصيبه.
وقال أوليفيرا -عقب المباراة- إن فريقه قدم مستوى جيداً، بعد أن تحولت المواجهة إلى بدنية، وبعد أن دفع العربي بعناصر قوية بدنياً من أجل العودة للنتيجة.
وأضاف أوليفيرا أن الدحيل كان بمقدروه أن يحسم المباراة في أكثر من مناسبة، قبل أن يسجل المعز الهدف الثالث وقت كان فيه فريقه يتعرض لنوعية صعبة من الاختبارات في طريقة اللعب، بالاعتماد على القوة البدنية في الكرات الطويلة.
وأثنى المدرب على لاعبيه: سلطان البريك -العائد من الإصابة- بجانب مادبو ومحمد عايش، وأكد المدرب أن الدحيل كان مطالباً بردة الفعل المطلوبة عقب الخسارة الأخيرة لكأس قطر.
علق المدرب على وضع فريقه بتوسيع الفارق في الصدارة بأنه من الجيد أن يكون الدحيل في الصدارة ومواصلة تقدمه في الترتيب، وقدم أوليفيرا الفوز هدية للمدرب السابق روي فاريا والطاقم المعاون له عقب مغادرتهم تدريب الفريق -وتولي المغربي وليد الركراكي المهمة- ويرحب بهم.

قال إن فريقه أظهر مردوداً جيداً رغم الهزيمة
هالجريمسون: افتقدنا الحل الفردي

قال الأيسلندي هيمير هالجريمسون إن فريقه قاتل من أجل النقاط، وأظهر ردة فعل جيدة عقب الخسارة الماضية أمام السد، وحتى خسارته أمام الدحيل أمس لا تعبر عن أداء العربي قياساً بالفرص التي حصل عليها.
وأضاف المدرب أنه فخور بأداء لاعبيه في الملعب، وقدموا مستوى مميزاً، وقاتلوا على النتيجة حتى الدقيقة الأخيرة، مشيراً إلى أن فريق الدحيل لم يتفوق عليه طيلة المباراة، وأنه حصل على سوانح سجل منها أهدافه الثلاثة، ولم تكن أهدافه مصنوعة، في الوقت الذي كانت فيه الفرص من نصيب العربي كبيرة ومصنوعة، ولكن لم يوفق اللاعبون فيها.
وأشاد هالجريمسون بأداء لاعبيه، وقدراتهم البدنية والفنية في مواجهة الدحيل، وقال إنه فخور بأداء الفريق رغم الهزيمة، مشيراً إلى أنهم أظهروا مستوى بدنياً وروحاً عالية، وهذا أمر مهم بالنسبة له كمدرب، بأن يعود اللاعبون لتقديم أفضل مستوى لهم في الملعب، والنتائج ستأتي بعد ذلك.
وشدد المدرب على أن فريقه خسر المباراة أمام فريق كبير لديه لاعبين أفضل بكل تأكيد، وأضاف أنه يقوم بعمل كبير في مجاراتهم، وأضاف أن العربي أمام الدحيل كان يستحق أن يخرج بالتعادل من المباراة، مشيراً إلى أن فريقه افتقد الحل الفردي في الملعب ليسجل منه، وقال إن الدحيل لم تكن لديه فرص، ولكنه سجل أهدافه الثلاثة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.