الأحد 28 جمادى الثانية / 23 فبراير 2020
01:58 م بتوقيت الدوحة

على صالة سعد العبدالله بالكويت الليلة

«أدعم» اليد يصطدم بالبحريني في نصف نهائي «الآسيوية»

صابر الغراوي

السبت، 25 يناير 2020
«أدعم» اليد يصطدم بالبحريني في نصف نهائي «الآسيوية»
«أدعم» اليد يصطدم بالبحريني في نصف نهائي «الآسيوية»
يخوض منتخبنا الوطني لكرة اليد مباراته المهمة والمصيرية في الدور نصف النهائي لبطولة آسيا لكرة اليد التي تستضيفها الكويت حالياً، وذلك عندما يصطدم بالمنتخب البحريني القوي، في تمام الثامنة مساء على صالة الشيخ سعد العبدالله، وتتوافر في المباراة كل مقومات الإثارة والندية، للعديد من الاعتبارات، يأتي في مقدمتها الصراع الدائم بين المنتخبين في المسابقات الإقليمية كافة، بالإضافة إلى أنها تشكّل المحطة الأهم والأصعب أمامهما في طريق التتويج باللقب.
فضلاً عن كل ذلك، فإن المباراة تشكل فرصة كبيرة لـ «الأدعم» للرد على خسارته الأخيرة من البحريني قبل شهرين تقريباً في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، والتي خطف فيها البحريني بطاقة التأهل، وفي المقابل يريد المنافس تأكيد تفوقه على منتخبنا في الفترة الأخيرة.
وكلاهما يملك العديد من اللاعبين المتميزين في جميع الخطوط، وعناصر الخبرة والشباب القادرة على إحداث التوليفة المناسبة لتحقيق الفوز.
مشوار المنتخبين
خلال البطولة الحالية خاض كلاهما 5 مباريات، وفاز «الأدعم» في جميعها، على الصين واليابان في المجموعة الثانية التي تصدرها، وفي الدور الرئيسي فاز على كوريا الجنوبية ثم على إيران، وأخيراً فاز على الكويت وتصدر مجموعته أيضاً.
أما المنتخب البحريني ففاز في 4 مباريات من الخمس التي خاضها، بعد خسارته المفاجئة في الدور الرئيسي من المنتخب الياباني، ليحتل المركز الثاني في مجموعته، وذلك بعد أن تصدر بسهولة مجموعته في الدور الأول.
وأنهى الإسباني فاليرو ريفيرا مدرب منتخبنا تحضيراته للمواجهة عبر حصة تدريبية خفيفة في السابعة من مساء أمس الجمعة، في صالة الاتحاد الكويتي لكرة اليد، واستغرقت الحصة التدريبية أكثر من ساعة، حيث وضع خلالها المدرب اللمسات الأخيرة على هذه التحضيرات وأسلوب اللعب.
ومن ناحية أخرى يدشن منتخبا اليابان وكوريا الدور نصف النهائي عبر مواجهة «شرق آسيوية» بداية من السادسة مساء، وكان المنتخب الياباني تأهل لهذا الدور بعدما تصدر المجموعة الأولى، بينما تأهل الكوري الجنوبي وصيفاً للمجموعة الثانية خلف «الأدعم».

المعلم: الحظوظ متساوية
أكد يوسف المعلم إداري منتخبنا، أن حظوظ منتخبي قطر والبحرين متساوية إلى حدٍّ كبير في مباراة اليوم، وقال إن كليهما يملك الأوراق الرابحة التي تساعده على تخطي عقبة المنافس.
وأضاف: «لدينا إصرار كبير على التأهل إلى النهائي، ولا بد من إعطاء المنافس البحريني قدره الحقيقي، فهو فريق قوي، ولا تنسوا أنه فاز علينا قبل شهرين فقط في تصفيات الأولمبياد».
وأضاف: «مثل هذه المباريات تحتاج إلى بذل أقصى الجهود الممكنة طوال أحداثها، لأن غياب التركيز دقيقة واحدة قد يعني خسارة اللقاء، خاصة وأن المنافس يسعى بدوره إلى استغلال أي تراجع أو أي خطأ لإحراز الأهداف التي تساعده على تحقيق الفوز».

6 مباريات اليوم
تشهد البطولة اليوم السبت، 6 لقاءات قوية، منها مباراتان في منافسات مراكز الترضية من المركز التاسع إلى العاشر، ومثلهما في تحديد المراكز من الخامس وحتى الثامن، وأخيراً سيكون الموعد مع لقائي الدور نصف النهائي.
ويبدأ برنامج اليوم في العاشرة صباحاً بلقاء المنتخب العراقي مع هونج كونج ثم لقاء نيوزيلندا مع أستراليا بداية من الثانية عشرة ظهراً، لتحديد المراكز من التاسع وحتى الثالث عشر.
وفي الثانية ظهراً يلتقي منتخبا الكويت والسعودية، في مباراة تحديد المركزين السابع والثامن، ويليها لقاء الإمارات مع إيران بداية من الرابعة عصراً، لتحديد المركزين الخامس والسادس، وفي تمام السادسة مساء يبدأ نصف النهائي بلقاء اليابان مع كوريا، ويليه اللقاء المرتقب بين «الأدعم» والبحريني.

محمد جابر: التفاصيل الصغيرة تحسم المواجهة القوية
أعرب محمد جابر الملا أمين السر العام بالاتحاد القطري لكرة اليد، عن أمنياته بأن يكون التوفيق حليفاً لـ «الأدعم» خلال لقاء اليوم، وقال إن هذه المباراة تحديداً تعتبر الأصعب حتى الآن في مشوار المنتخبين بالبطولة.
وأضاف: «مثل هذه المباريات تحسمها بعض التفاصيل الصغيرة لصالح هذا الفريق أو ذاك، وجميع مواجهات المنتخبين في الأعوام السابقة تؤكد ذلك، حيث كان «الأدعم» يتفوق دائماً بفارق هدف أو هدفين على أقصى تقدير، والحال نفسه حدث عندما تفوق المنتخب البحريني علينا في التصفيات الأخيرة المؤهلة إلى الأولمبياد».
وواصل أمين السر العام بالاتحاد: «ثقتنا كبيرة في جميع لاعبينا في أنهم سيقدمون أقصى ما لديهم خلال المواجهة، ولكن يبقى عنصر التوفيق، وأعلم جيداً أن المباراة ستكون مثيرة في جميع فتراتها، لذلك فإنني أطالب جميع اللاعبين بالتحلي بأعلى درجات التركيز، لأن خطأ واحداً فقط قد يعني ضياع المباراة تماماً».

يوسف الهيل: أتمنى غياب الأخطاء
وصف يوسف الهيل مدير منتخبنا الوطني مباراة اليوم بالصعبة جداً، وقال إن صعوبتها تشمل المنتخبين بالدرجة نفسها، وذلك بسبب تقارب المستوى إلى حدٍّ كبير، فضلاً عن أنهما يعرفان بعضهما جيداً، وقال: «حتى الآن قدمنا مستويات جيدة ونتائج رائعة في البطولة، والآن حان الوقت لخوض التحدي الأقوى في نصف النهائي، وأتمنى أن ترتفع درجات التركيز بين جميع اللاعبين، وأن تختفي الأخطاء العديدة التي كنا نقع فيها خلال المباريات السابقة، خاصة وأن فرصة التعويض لن تكون قائمة في مثل هذه المباريات الإقصائية».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.