الأربعاء 24 جمادى الثانية / 19 فبراير 2020
12:36 ص بتوقيت الدوحة

صربيا ترفض خطة أمريكية لتطبيع علاقاتها مع كوسوفا

بلغراد - قنا

الجمعة، 24 يناير 2020
الرئيس الصربي "صورة أرشيفية"
الرئيس الصربي "صورة أرشيفية"
رفض الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، اليوم، اقتراحا من الولايات المتحدة الأمريكية لإحياء محادثات التطبيع بين بلاده وكوسوفا.

وقال فوتشيتش، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع السيد ريتشارد جرينيل مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى صربيا، إنه لا يوافق على المساواة بين إلغاء الرسوم والرجوع عن الحملات الرامية لإلغاء الاعتراف بكوسوفا، مبينا أن مواقف بلاده حول استقلال كوسوفا تختلف عن تلك الموجودة في واشنطن وبريشتينا "فهم يريدون الاعتراف ونحن لا نريده، ولذلك ستكون هناك اختلافات بيننا".

ومن جهته، أبرز جرينيل أنه يجب على سلطات كوسوفا أن تلغي رسوما عقابية على وارداتها من صربيا، وفي المقابل ستتوقف صربيا عن شن حملات ضد الاعتراف الدولي بكوسوفا.

ولفت المبعوث الأمريكي إلى أنه أخبر جميع الزعماء السياسيين والتجاريين في كوسوفا تقريبا بأنه يجب إلغاء الضرائب، معتبرا إياها "غير مقبولة".

وتابع: "وجب على بلغراد وقف حملة لإلغاء الاعتراف بكوسوفا بهدف منعها من الانضمام إلى المنظمات الدولية". لكن فوتشيتش رفض الفكرة بوضوح.

يذكر أن كوسوفا، التي يقطنها غالبية كبيرة من الألبان، انفصلت عن صربيا في 2008، ورغم اعتراف أكثر من 110 دول باستقلالها إلا أن إدارة بلغراد تسعى إلى استعادتها مجددا، ويشترط الاتحاد الأوروبي على كل من بلغراد وبريشتينا حل خلافاتهما تماما وتنفيذ اتفاق توصلا إليه في العام 2013 بشأن جميع القضايا العالقة بينهما، حتى يكونا عضوان في التكتل الاقليمي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.