الجمعة 12 ذو القعدة / 03 يوليو 2020
04:39 م بتوقيت الدوحة

مسؤولون بوزارة الداخلية: كلية الشرطة رسخت مكانتها في التعليم والتدريب الشرطي

الدوحة - قنا

الخميس، 23 يناير 2020
حفل تخريج الدفعة الثانية من مرشحي كلية الشرطة
حفل تخريج الدفعة الثانية من مرشحي كلية الشرطة
أكد عدد من مسؤولي وزارة الداخلية أن كلية الشرطة أثبتت بالرغم من عمرها القصير نجاحا ملفتا في ترسيخ مكانتها على الصعيد الإقليمي والمنافسة دوليا في مجال التأهيل والتدريب والتعليم الشرطي والقانوني، منوهين بالأداء العالي الذي يسجله خريجو الدفعة الأولى في مختلف مواقعهم الشرطية والعسكرية.

وشهدت كلية الشرطة اليوم، حفل تخريج الدفعة الثانية من الطلاب المرشحين والتي تضم 110 طلاب، بينهم 89 مرشحا قطريا، فيما يتوزع بقية الطلبة على ثلاث دول عربية هي الأردن (10 طلاب) وفلسطين (7 طلاب) واليمن (4 طلاب).

وفي تصريح بهذه المناسبة، قال سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير الأمن العام، إن من أهم منجزات وزارة الداخلية خلال السنوات القليلة الماضية، هو إنشاء هذا الصرح الأكاديمي الذي فتح الباب واسعا لإعداد ضباط على مستوى عال من الكفاءة والقدرة على أداء المهام وخدمة المجتمع في مختلف الجوانب الأمنية والإنسانية.

وأضاف سعادته أن كلية الشرطة أثبتت القدرة على إعداد ضباط شرطة متسلحين بالعلوم القانونية والشرطية والعسكرية، وفق معايير لا تقل في مستواها عن أرقى كليات الشرطة على الصعيد الإقليمي والدولي.

وأشار إلى أن ضباط الكلية "يجدر وصفهم بالمثال لرجل الشرطة العصري القادر على مواجهة التحديات بأداء عملي كله كفاءة واقتدار، والمضي قدما نحو غد أفضل بفكر أمني جديد".

وأكد أن خريجي الدفعة الأولى أثبتوا جدارة عالية في أداء المهام الموكلة إليهم بمهنية عالية، ليشكلوا رافدا مهما لجميع إدارات وزارة الداخلية، مضيفا "أن هذه الكوكبة من الضباط التي تغادر الكلية اليوم لتنخرط في ميدان العمل، ينتظر منها الكثير، ونحن على ثقة بأنهم سيكونون على قدر المسؤوليات التي ستلقى على عاتقهم".

وبدوره عبر سعادة اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال مستشار معالي وزير الداخلية نائب رئيس المجلس الأعلى لكلية الشرطة عن سروره بتخريج كوكبة جديدة من حماة الوطن الذين اكتسبوا على مدى أربعة أعوام من المهارات البدنية والفكرية ما يؤهلهم لأداء ما سيلقى على عاتقهم من المهام.

وقال "إن كلية الشرطة تمضي قدما في طريق التطوير والتحديث لبرامجها التدريبية والتعليمية، حيث بدأت من حيث انتهى الآخرون، ولم تتوقف عند ذلك، بل تواصل التميز، من خلال دوراتها التخصصية في الصاعقة والقفز المظلي والغوص، إلى جانب المسارات الأساسية الأكاديمية في علوم القانون والشرطة، والتدريبات العسكرية التقليدية".

وفي تصريح مماثل، قال اللواء مهندس عبدالعزيز عبدالله الأنصاري مدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية ، إن كلية الشرطة أصبحت في وقت قصير منارة للعلم ومثالا يحتذى به في المجالين العلمي والأمني الميداني، مضيفا "نلاحظ في حفل التخرج مفاجآت عروض شيقة تدل على الجهد الميداني الجبار الذي تبذله الكلية لإعداد خريجيها وفقا لأعلى المستويات".

من جانبه قال اللواء الركن عبدالله محمد السويدي مساعد مدير الأمن العام، إن وزارة الداخلية لا تدخر جهدا في سبيل تطوير العمل الأمني والاهتمام بتطوير الكوادر البشرية وبناء القدرات والكفاءات الأمنية، مشيرا إلى أن إنشاء كلية الشرطة يأتي في سياق هذه الرؤية ذات الصلة بركيزة التنمية البشرية وفقا لرؤية قطر الوطنية 2030.

إلى ذلك، لفت اللواء خليفة عبدالله النعيمي رئيس مركز القيادة الوطني "NCC" إلى أن كلية الشرطة بالرغم من حداثتها إلا أنها استطاعت أن تحتل مكانة متميزة بين نظيراتها على المستويين الإقليمي والعربي، وأن تواكب التطورات لكليات الشرطة على المستوى الدولي.

وأكد على أن نهج كلية الشرطة في تأهيل وتدريب منتسبيها من الطلاب يؤكد مقدرتها على تخريج ضباط شرطة متميزين قادرين على تنفيذ كافة المهام التي تضطلع بها وزارة الداخلية، مضيفا "نحن في مركز القيادة الوطني، وتحديدا في إدارة العمليات المركزية من حيث تدار كافة الأحداث، بحاجة إلى كوادر من مخرجات كلية الشرطة ليقيننا بأن انضمامهم إلينا سيشكل إضافات مهمة لإنجاح ما يوكل إلينا من مهام".

في السياق ذاته، قال اللواء خليفة نصر النصر مدير إدارة الموارد البشرية، إن إنشاء كلية الشرطة يعد من أهم منجزات وزارة الداخلية في مسيرتها لتأهيل وتدريب كوادرها وتعزيز قدراتها من الموارد البشرية.. مؤكدا أن التدريب والتأهيل ضمن الركائز الرئيسية لاستراتيجية الوزارة.

وأضاف "ونحن نشهد تخريج الدفعة الثانية من طلبة كلية الشرطة، نشعر بالفخر لما وصلت إليه الكلية من تقدم في تطوير مناهجها، وفق أسس حديثة، محققة بذلك تميزا ملحوظا بين نظيراتها على مستوى الإقليم والمنطقة العربية عموما، فضلا عن منافستها دوليا".

يشار إلى أن الدفعة الثانية التحقت بالكلية في العام الأكاديمي 2015-2016، وقضت مدة أربع سنوات للحصول على شهادة البكالوريوس في القانون وعلوم الشرطة، تخللتها دورات تخصصية متقدمة مثل الصاعقة، والقفز المظلي، والغوص، إلى جانب التدريب الصيفي في إدارات وزارة الداخلية، ودورات اللغة الإنجليزية في إحدى الجامعة البريطانية، وبرنامج خاص متعلق بتأهيل كوادر أمنية لمونديال 2022.

وهنأ مسؤولو وزارة الداخلية في تصريحاتهم كافة الخريجين، مشيدين بالجهود الأكاديمية والتدريبية التي بذلها أوائل الدفعة الثانية على مدى السنوات الأربع الماضية فاستحقوا التكريم في هذا اليوم.

وكان الحفل قد شهد تكريم أوائل الدفعة الثانية وهم إبراهيم حميدي المقارح الذي حصد المركز الأول في المجموع العام والأول في التدريب العسكري والأول في الرماية والحاصل على سيف الشرف فيما حل صباح لحدان الكبيسي ثانيا في المجموع العام والأول في الدراسة الأكاديمية.

واحتل راشد سعد الكبيسي المركز الثالث في المجموع العام والأول في السلوك والمواظبة، وفهد محمد الغراب المري الأول في الكفاءة القيادية، وأحمد فايز سالم الحجاحجه الأول في المجموع العام على الطلبة المبتعثين، وعبدالرحمن مبارك العلي الأول في اللياقة البدنية، كما تم تكريم قائد الطابور يوسف محمد الجفيري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.