السبت 27 جمادى الثانية / 22 فبراير 2020
01:21 م بتوقيت الدوحة

حوادث التطعيس قضية حاضرة في مهرجان المسرح المدرسي

الدوحة - العرب

الأربعاء، 22 يناير 2020
حوادث التطعيس قضية حاضرة في مهرجان المسرح المدرسي
حوادث التطعيس قضية حاضرة في مهرجان المسرح المدرسي
واصلت منافسات المسرح المدرسي عروضها لليوم الثاني على التوالي، بمسرح عبدالعزيز ناصر بسوق واقف؛ حيث تضمّنت فعاليات اليوم الثاني مسرحية «أهلك ينتظرونك.. وطنك يحتاجك».
ففي إطار المشاركة في مهرجان المسرح المدرسي الثاني «هاماتنا عالية»، قدّمت مجموعة من المواهب الواعدة بمدرسة حمزة بن عبدالمطلب الإعدادية مسرحية «لا تسرع»، تحت رعاية الأستاذ محمد عبدالله البلوشي مدير المدرسة، وإشراف فني من الأستاذ ناصر جاسم الهيل النائب الإداري، وإشراف تقني من الأستاذ أحمد الحسين أبو النور النائب الأكاديمي.
ويتناول العرض المسرحي قضية آنية تعيد حوادث التطعيس بسيلين إلى واجهة الاهتمام. والمسرحية من تأليف محمود الشيخ، وإعداد وإخراج الأستاذ أشرف عبدالحميد عقل والأستاذ عبداللطيف عبدالله معلمَي التربية المسرحية، وبطولة (محمد عبدالله - عبدالرحمن قائد - فهد السقطري - اليمان فهد - زيد أبو زيد - سند شوقي - محمود وجدي)، وإدارة مسرحية (تميم البنعلي - مشعل العنزي - عبدالله الغانم - يزن محمد)، وإعداد موسيقي ومؤثرات صوتية نبيل السعدي، ومساعد إخراج طلال البلوشي.
وتحكي المسرحية، في تسلسل درامي متسارع، قصة مجموعة من الأصدقاء يتواعدون في سيلين للاستعراض بتحدٍّ فيما بينهم عمّن الأقوى استعراضاً بسيارته، على الرغم من وجود صديق ناصح بينهم يحاول بكل حنكة وحكمة أن يثنيهم عن ذلك، ولكن دون جدوى؛ حيث تتصاعد وتيرة الأحداث بقول أحدهم «الميدان للشجعان.. الميدان يا حميدان)، ثم يبدأ التطعيس من خلال فيديو مثير ينتهي بمأساة تصادم السيارتين لنصل إلى ذروة الأحداث، وتحدث المأساة، فأحدهما ينتهى به الحال إلى غرفة العناية المركزة بين الحياة والموت، والآخر في غرفة العمليات ثم يصبح بعدها قعيداً على كرسي متحرك، ويفيق الجميع ولكن بعد فوات الأوان، ثم يقررون القيام بمبادرة بعنوان «لا تسرع، لا تتهور»، بمشاركة إدارة المرور لتوعية الشباب بخطورة ظاهرة الاستعراض وضرورة حماية الأرواح التي تحصد في عزّ الشباب.
وتُختتم المسرحية بقول الله تعالى «ولا تُلقوا بأيديكم إلى التهلكة»؛ لأن أهلك ينتظرونك ووطنك يحتاجك.
وأعقبتها مسرحية «المحب والحقود»، قدّمها فريق نادي المسرح بمدرسة علي بن أبي طالب الإعدادية للبنين، وهي مسرحية تراثية قيمية، تستلهم أحداثها من عبق التراث العربي الجميل؛ لتتذكر الأجيال الجديدة قيم الأجداد الكرام وأخلاقهم الحميدة، فتسير على خطاهم، معتزّة بقيمها ومبادئها السامية، لتبقى دائماً هاماتهم عالية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.