الثلاثاء 01 رجب / 25 فبراير 2020
09:07 ص بتوقيت الدوحة

لماذا يواصلون الفشل؟

ياسر الزعاترة

الأربعاء، 25 ديسمبر 2019
لماذا يواصلون الفشل؟
لماذا يواصلون الفشل؟
من أبجديات السياسة أنها تقوم على دقة تقدير الموقف من جهة، وحُسن تقدير الأولويات من جهة أخرى، وما لم يكن هناك نجاح في البُعدين، فإن النتيجة هي التيه وتعظيم الخسائر.
وإذا جئنا نقرأ حال معسكر الثورة المضادة، وقد ركّزنا على إيران مراراً، فإن هذين البعدين هما من تكفلا، وسيتكفلان بالفشل، وبمزيد من الفشل في المرحلة المقبلة، ما لم تتم إعادة النظر في تقدير الموقف الراهن، وما لم تتم إعادة النظر في ترتيب الأولويات.
منذ 2011 وحتى الآن، أنفق معسكر الثورة المضادة عشرات المليارات، في سياق من ضرب الربيع العربي، لكن النتيجة هي الفشل حتى الآن، فلا هو نجح في تأديب الشعوب على الاحتجاج، بدليل ما جرى في الجزائر والسودان ولبنان والعراق، ولا هو شطب ما يسمى «الإسلام السياسي» من معادلة السياسة، إذ إن أي انتخابات جرت أو ستجري في أي بلد عربي لن تؤكد سوى حقيقة أن قوى «الإسلام السياسي» ما زالت الأهم في المشهد، ولا تتقدم عليها أي قوى أخرى، بما في ذلك في السودان الذي تصدرت فيه قوى اليسار منظومة الاحتجاج، وها هي قوى الثورة المضادة تدفع النظام الجديد دفعاً نحو إجراء عملية مطاردة وسحق لتلك القوى، تاركة قوى اليسار إلى مرحلة لاحقة ما إن يتمكن العسكر من السلطة من جديد، وإن بمنظومة مختلفة عن سلفهم السابقين.
لا يريد معسكر الثورة المضادة أن يعي تطورات المشهد السياسي العربي الجديد، وما ينطوي عليه من رفض واحتجاج، وما يعنيه زمن مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً، وهو -أي المعسكر- يعوّل على قدرته على دفع المال في إطار المطاردة التي يقوم بها، من دون أن يرى حجم الفشل الذي مُني به، ولا إمكانية دخوله في مأزق اقتصادي بسبب اتساع إطار النزيف، فضلاً عن كسبه عداء الغالبية من أبناء الأمة.
خذ اليمن مثالاً، ففي حين دفع معسكر الثورة المضادة كثيراً لإجهاض ثورة اليمنيين الباسلة قبل انقلاب الحوثي «عبر المبادرة الخليجية»، فقد فشل لاحقاً في مواجهة الحوثيين، وأيضاً بسبب خلل الأولويات، حيث واصل التعامل مع تجمع الإصلاح بوصفه خصماً، وبذلك عجز عن الحسم العسكري، وها هو يكاد يتسول الحوار مع الحوثيين الذين لا يملكون قرارهم أصلاً، لأن إيران هي التي توجههم.
نذكّر هنا بأن أعضاء المعسكر المذكور لا ينحصرون في أولئك القادرين على الدفع وحسب، بل يشمل حلفاءهم أيضاً.
خذ مصر التي تعيش حالة تيه عجيبة، ففي حين تتعامل مع السياسية الخارجية جاعلة من تركيا عدوها الأول، فإنها تتجاهل المشروع الصهيوني الذي يستهدف مصر بالدرجة الأولى، ثم مشروع التمدد الإيراني الذي يهدد مصر ودورها الإقليمي أيضاً «تذكّر أحلام استعادة الدولة الفاطمية»، وتتجاهل ملف إثيوبيا وسد النهضة الذي يستهدف الأمن القومي المصري، وكل ذلك لأن نظامها جعل أولويته هي تركيع الداخل بالكامل، بحيث لا يُسمع صوت غير صوته.
إذا كان ذلك في حالة مثل مصر، فإن الأمر لا يبدو مفهوماً في حالة الآخرين الذين لم يتحدث أحد عن استهدافهم كنظام، بل عن إصلاحات سياسية تمنح الناس مشاركة في القرار، بدليل أن الكويت مثلاً، وحتى عُمان لم تصب بالهوس ذاته الذي أصيب به الآخرون في معرض مطاردة الربيع العربي، فضلاً عن العداء مع تركيا التي تعتبر نقطة توازن في الصراع مع إيران، وتمثل إضافة في الصراع مع المشروع الصهيوني، بجانب أنه من العبث النظر إليها كصاحبة مشروع تمدد مثل إيران.
لقد خسر معسكر الثورة المضادة الأمة على نحو يكاد يتفوق على إيران رغم مغامراتها الرهيبة في سوريا والعراق واليمن، ومن يخسر جماهير الأمة، بما في ذلك جزء معتبر من جمهوره الداخلي بسبب معادلة القمع القوية، ويضيف إلى ذلك فشلاً في سياسته الاقتصادية، وسياسته الخارجية، من يكون هذا حاله هو مأزوم بكل تأكيد، وسيذهب من فشل إلى فشل، ما لم يُعِد النظر في مسيرته وخياراته وأولوياته برمتها داخلياً وخارجياً، ويتغلب على مشاعر غرور القوة التي تتلبّسه وتدفعه نحو خيارات عبثية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.