الجمعة 28 جمادى الأولى / 24 يناير 2020
02:14 م بتوقيت الدوحة

يمثلون 83 فريقاً من 52 مدرسة للبنين والبنات

«مناظرات قطر» يختتم الدوري الأول للمدارس الثانوية باللغة العربية

الدوحة - العرب

الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
«مناظرات قطر» يختتم الدوري الأول للمدارس الثانوية باللغة العربية
«مناظرات قطر» يختتم الدوري الأول للمدارس الثانوية باللغة العربية
اختتم مركز مناظرات قطر -عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع- الدوري الأول لمناظرات المدارس الثانوية باللغة العربية، بمشاركة 254 متناظراً، يمثلون 83 فريقاً من 52 مدرسة للبنين والبنات.
تميز الدوري الذي استضافته مدارس الشحانية، وعمر بن عبد العزيز، والسيلية، على مدى ثمانية أيام، بالمنافسة القوية، وتقارب مستوى المتحدثين، حيث تم ضم بعضهم للفريق الوطني للمناظرات، لتمثيل دولة قطر في المحافل العالمية.
ويسعى المركز من خلال نشر ثقافة المناظرات، إلى استثمار عقول الطلبة الشابة، بتنظيم الدوريات والبطولات للمدارس والجامعات، بهدف تطوير قدراتهم على التعبير باللغة العربية ، إلى جانب اختيار القضايا التي تتميز بالموضوعية، مما يعزّز الارتباط بين ما يدرسه الطلبة في قاعات الدراسة وبين المفردات الثقافية الموجودة حولهم.
وتناظرت الفرق المشاركة في الدوري الأول للمناظرات باللغة العربية حول القضايا التالية:
القضايا غير المعلنة: «سيجعل هذا المجلس اللغة العربية لغة التعليم للعلوم والرياضيات»، «سيجبر هذا المجلس الطلاب الذين يعانون من السمنة المفرطة على دخول معسكرات تدريبية في إجازة الصيف»، «سيمنع هذا المجلس تجنيس اللاعبين»، «سيحدد هذا المجلس الرواتب بناءً على الإنتاجية وليس ساعات العمل»، «سيمنع هذا المجلس ألعاب الفيديو ذات النزعة العنيفة»، «سيتبع هذا المجلس أسلوب التسريع الأكاديمي للطلبة المتفوقين في المدارس»، «سيجبر هذا المجلس المؤسسات على منح إجازة أبوة»، «سيجبر هذا المجلس جميع طلاب المدارس على استخدام الحافلات المدرسية».
أما القضايا المعلنة فكانت: «سيمنع هذا المجلس استخدام الحيوانات للتسلية»، «سيتخلى هذا المجلس عن الحقوق السياسية والاجتماعية مقابل اقتصاد أفضل».
وكانت نتائج الدوري تجميعية وحسب نقاط الفرق التراكمية، حيث جاء كأفضل متحدثي الدوري الطالب نور الدرين أبو طالب، من ثانوية عمر بن الخطاب، والذي أكد أنه استفاد كثيراً من ملاحظات المحكمين، وهذا ما مكنه من التحاور بثقة وقدرة على مواجهة الآخرين بالأدلة والحجج التي اكتسبها من القراءة، ومواقع النت، ومواقع خاصة بالمناظرات، بهدف زيادة المعلومات.
كما بين أنه يستعد الآن لخوض البطولات المحلية، وأنه صار أحد أعضاء الفريق الوطني، بعد أن رشحه المدربون لذلك، مشيداً بتنوع القضايا وملائمتها لميول الطلبة، وبالنسبة له فهو يحب مناقشة جميع المواضيع، لا سيما التي تهم الشباب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.