الجمعة 28 جمادى الأولى / 24 يناير 2020
03:15 ص بتوقيت الدوحة

أكد أهمية تكثيف الجهود لمكافحة هذه الآفة

«إعلان الدوحة» يثمّن دور جائزة صاحب السمو في مكافحة الفساد

محمود مختار

الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
«إعلان الدوحة» يثمّن دور جائزة صاحب السمو في مكافحة الفساد
«إعلان الدوحة» يثمّن دور جائزة صاحب السمو في مكافحة الفساد
أشاد «إعلان الدوحة» -الصادر عن المؤتمر العالمي السابع للبرلمانيين ضد الفساد، الذي اختتم أعماله بالدوحة أمس- بمبادرة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله، في تقديم جائزة التميز السنوية لتشجيع وتكريم الأفراد والمؤسسات التي أظهرت التزاماً قوياً وسعياً دؤوباً في محاربتها للفساد.
أكد الإعلان أهمية تكثيف الجهود لمكافحة الفساد، لافتاً إلى أن هناك حاجة إلى زيادة الموارد من أجل تمويل أجندة التنمية، ولكن الفساد والتهرب الضريبي وغسيل الأموال والأنشطة الأخرى غير المشروعة تعيق تركيز الموارد الحالية على الأولويات الأساسية المتمثلة في تنمية التعليم والصحة والبنى التحتية.
وذكر الإعلان أن هذا التأكيد جاء بعد اجتماع أعضاء البرلمان من 53 دولة في المؤتمر العالمي السابع للبرلمانيين ضد الفساد، في التاسع والعاشر من ديسمبر 2019، بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة الفساد لعام 2019 في الدوحة، وتذكيراً بأحد أهداف اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد؛ ألا وهو تعزيز النزاهة والمساءلة والإدارة السليمة للشؤون والملكيات العامة، وأيضاً تذكيراً بـ «إعلان يوغياكارتا» الذي اعتمد في المؤتمر العالمي السادس للبرلمانيين ضد الفساد، والذي أقيم في يوغياكارتا بإندونيسيا في أكتوبر 2015، والذي أكد على مبدأ النزاهة لضمان فاعلية الموارد الوطنية وإدارة المساعدات للحفاظ على أولويات التنمية الوطنية.
وأضاف البيان: «بدافع قلقنا حيال الفساد والظلم المتزايدين، واللذين يتسبّبان في الاضطرابات والتظاهرات حول العالم، مما قد يؤدي إلى أزمة سياسية واقتصادية أعمق في بعض الدول. وبالتأكيد على الثقة كعنصر أساسي في تعزيز الصلة بين البرلمانيين وناخبيهم من ناحية، والمؤسسات العامة والمواطنين من ناحية أخرى، وإدراكاً منّا لحقيقة أن هناك حاجة إلى زيادة الموارد من أجل تمويل أجندة التنمية، ولكن الفساد والتهرب الضريبي وغسيل الأموال والأنشطة الأخرى غير المشروعة تعيق تركيز الموارد الحالية على الأولويات الأساسية المتمثلة في تنمية التعليم والصحة والبنى التحتية، وتأكيداً على دور البرلمان باعتباره أحد محاور الديمقراطية، والذي ينبغي عليه تقديم الضوابط والموازين لأصحاب السلطة ومحاسبة السلطة التنفيذية والحرص على تقديم موازنة تستجيب لطموحات شعبه، وتأكيداً على أن النزاهة مهمة للبرلمان والبرلمانيين في ممارسة واجباتهم، والحاجة إلى تحسين معايير النزاهة في المؤسسات الحكومية والبرلمانية على حدّ سواء».

النزاهة وسيلة لإعادة بناء الثقة
بين المؤسسات العامة ومواطنيها
جدّد «إعلان الدوحة» التأكيد على أهمية النزاهة؛ كونها وسيلة لإعادة بناء الثقة بين المؤسسات العامة ومواطنيها، وأنه لتحسين التقدم في إعادة بناء الثقة وتعزيز النزاهة لأعضاء البرلمان، والبرلمان كمؤسسة عامة، وتتضمن الإشراك الفاعل للمواطن والتواصل الرقمي والبيانات المفتوحة. وحثّ الإعلان البرلماني على تبنّي التدابير والأدوات المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتنمية النزاهة البرلمانية، بما في ذلك مجموعة واضحة من القواعد المتعلقة بتضارب المصالح والشفافية المالية، بما في ذلك كشف الذمة المالية للملكيات والأوضاع الاقتصادية والفوائد، ومدونة الأخلاق والقواعد السلوكية، ووضع قواعد ومبادئ للإدماج من خلال المشاركة الشعبية في عملية صنع القرار.

تعزيز النزاهة والانفتاح
والشفافية والحوكمة
أشاد الإعلان بمبادرة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في تقديم جائزة التميز السنوية لتشجيع وتكريم الأفراد والمؤسسات التي أظهرت التزاماً قوية وسعياً دؤوباً في محاربتها للفساد. كما أوصت المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد وفروعها الإقليمية وجميع أعضائها لتنمية التآزر والتعاون والشراكة والشبكات مع المؤسسات ذات الصلة، بما في ذلك منظمات المجتمع المدني والأفراد الذين يعملون على تعزيز النزاهة والانفتاح والشفافية والحوكمة؛ لتحقيق هدف التنمية المستدامة السادس عشر بنجاح. كما حثّ البرلمانات والبرلمانيين على تكثيف جهودهم في الإشراك مع اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد وأهداف التنمية المستدامة، وبالأخص الهدف السادس عشر، من خلال تنفيذ أدوات وإجراءات الدليل البرلماني على المستوى الوطني: دور البرلمان في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

الاستمرار في الدور الرقابي على السلطة التنفيذية
أقر الإعلان بأن البرلمانات والبرلمانيين ينبغي عليهم الاستمرار في تعزيز قيم النزاهة حتى في دورها الرقابي على السلطة التنفيذية كفرع مستقل من الحكم، والطلب من المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد التنسيق والتعاون بين الأعضاء لتأسيس بيانات حقيقية حول أثر التعزيز البرلماني للحوكمة.
واختتم الإعلان بتقدير جهود د. فاضل زون، رئيس المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد، ودعمه المستمر في محاربة الفساد وإدارة أعمال المنظمة والترحيب بالقيادة الجديدة للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.