الجمعة 28 جمادى الأولى / 24 يناير 2020
01:42 م بتوقيت الدوحة

رينار أكد أن الأخضر لم يهاجم وحقق الفوز

سانشيز: افتقدنا التركيز في الوصول للمرمى السعودي

مجتبي عبد الرحمن سالم

الجمعة، 06 ديسمبر 2019
سانشيز: افتقدنا التركيز في الوصول للمرمى السعودي
سانشيز: افتقدنا التركيز في الوصول للمرمى السعودي
قال فليكس سانشيز مدرب الأدعم، إن المنتخب افتقد للمسة الأخيرة ولم يوفق اللاعبون في تحقيق هدفهم، وأكد في المؤتمر الصحافي عقب المباراة، أن المنتخب لعب جيداً ولكن الإشكالية كانت في ضعف التركيز لدى اللاعبين، مشيراً إلى أن عدم التوفيق والتسرع كان حاضراً في المباراة، وأضاف أن التحضيرات للمباراة من الناحية البدنية لم تكن سيئة للاعبين، بينما عانى المنتخب في عملية التركيز وختام الهجمات ولم يكن في يومه، كما أضاف المدرب أنه يحتاج إلى تحليل المباراة لمعرفة ما حدث فيها من أجل الاستفادة منه في المرحلة المقبلة من المنافسة.
وقال المدرب إن المنتخب حاول تقديم الأفضل، وإنه من دكة الاحتياط حاول تغيير أسلوب اللعب من أجل إعادة المنتخب للمباراة ولكن الإشكالية كانت في وجود حالة من عدم التركيز من جانب اللاعبين في الهجوم.
الانضباط والقتال
من جانبه وصف هيرفي رينار مدرب المنتخب السعودي المباراة بأنها من أصعب المباريات التي لعبها في البطولة، وأن لاعبيه قدموا مباراة جيدة، وقد راهن كثيراً على الانضباط والقتال على أرض الملعب، وأضاف المدرب أن المنتخب السعودي لم يقدم مستوى مميزاً ولم يهاجم المرمى القطري، ولكنه نجح في تسجيل الهدف.
وأكد المدرب في المؤتمر الصحافي عقب المباراة أنه سعد كثيراً بالفوز على المنتخب القطري، وأن مصدر سعادته أن الهدف جاء عن طريق لاعب شاب، وأضاف أن السعودي يمتلك لاعبين مميزين في المستوى مثلما تمتلك قطر لاعبين على مستوى عالٍ، والفوز على قطر لم يكن سهلاً وتطلب منهم جهداً كبيراً، وأضاف المدرب أن سر التفوق كان الروح العالية والالتزام داخل الملعب، مبيناً أن الروح العالية في الدفاع كان لها أثر كبير وأنه كان لزاماً عليه أن يدافع في المباراة من أجل الفوز، خصوصاً أنه يفتقد لقائد المنتخب سلمان الفرج وزميله سالم الدوسري.

42025 مشجعاً في استاد الجنوب
غصت مدرجات ملعب الجنوب بالجماهير وبلغ عددها 42025 مشجعاً، هتفوا جميعاً للأدعم منذ صافرة البداية بالأهازيج التشجيعية والحماسية، كما حضرت موجات التشجيع على الطريقة المكسيكية، والابتهالات المميزة في التصفيق المتتالي على طريقة الجمهور الأيسلندي، وسط تفاعل كبير ومميز في كل هجمة من هجمات الأدعم، وضربت الجماهير الأخماس بالأسداس مع كل فرصة ضائعة.

فرقة اللؤلؤة تنشر عبق التراث في الجنوب
قدمت فرقة اللؤلؤة للفنون الشعبية، لوحات راقصة تحاكي التراث القطري والفلكلور الشعبي «فوق اصعدي»، وتفاعلت الجماهير الحاضرة مع الأغاني الشعبية التي قدمتها الفرقة، ورسمت من خلالها لوحة جميلة، عكست الأصالة الشعبية والفن القطري بابتهالات أعادت الجميع إلى الأيام الخوالي، كما تفاعل الجمهور مع أغنية «خليجي 24» أهلاً بالجميع في دوحة الجميع، من غناء الفنان المبدع فهد الكبيسي، والتي أثارت مشاعر الجميع في الملعب.

المالكي: فزنا على منتخب قوي
عبر عبد الإله المالكي لاعب المنتخب السعودي، عن سعادته بالتأهل إلى نهائي «خليجي 24»، لكن المالكي قال إن الفوز على المنتخب القطري لم يكن سهلاً، وأضاف في تصريح صحافي: «واجهنا منافساً قوياً جداً، في مثل هذه المباريات يكون من المهم التسجيل والمحافظة على التقدم وهذا ما نجحنا فيه وحققنا هدفنا ببلوغ النهائي».
وقلل المالكي من تأثير الجماهير الكبيرة التي حضرت اللقاء وآزرت «الأدعم» بقوله: «نحن معتادون على مثل هذه الجماهير الضخمة، ووجودهم لمساندة منتخبهم طبيعي، ولم يكن علينا تأثير سلبي جراء الوجود الكبير لمشجعي المنتخب القطري».

علي الصلات:
«السعودي» استغل فرصة وحيدة
قدم علي الصلات المنسق الإعلامي للمنتخبات الوطنية، التهاني للمنتخب السعودي بالتأهل إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج، مؤكداً أن الأدعم قدم مباراة كبيرة وسيطر على أغلب مراحل المباراة وخلق العديد من الفرص لكن لم يحالفه الحظ، واستغل المنتخب المنافس فرصة وحيدة ولعب بذكاء في الشوط الثاني.
وأضاف الصلات: منتخب السعودية من كبار منتخبات آسيا ولم تكن هناك حلقة مفقودة بدليل أن منتخبنا كان الأفضل، ونجحنا في الاستحواذ على الوسط وفرض أفضليتنا بصورة كاملة ولو تمكنا من التسجيل لكان للنتيجة كلام آخر.
ووجه الصلات التحية لجماهير المنتخب، لافتاً إلى أن الهدف كان رسم الفرحة على وجوههم لكن التوفيق لم يحالف الأدعم، واعداً بالتعويض في الأيام المقبلة.

إسماعيل محمد:
الحظ خدمهم.. وتخلى عنا
هنأ اسماعيل محمد جناح «الأدعم»، المنتخب السعودي على التأهل إلى النهائي، وقال إن الحظ حال دون فوز منتخبنا، أمس، وأضاف: «قدمنا كل ما عندنا، لكن الحظ لم يحالفنا، في البداية لم نكن بالصورة المطلوبة، وعندما رجعنا أضعنا أكثر من فرصة، ربما كان المنافس محظوظاً، فقد وفقوا في تسجيل هدف غير مصنوع، وفي كرة القدم يخدم الحظ المنافسين أحياناً مثلما يخدمنا، واليوم لم يكن الحظ معنا». وعما إذا كان المنتخب لم يكن منضبطاً تكتيكياً نفى إسماعيل ذلك بقوله: «تكتيكياً كنا منضبطين، بدليل أن هدف السعودية لم يكن من جملة تكتيكية أو لسوء التمركز عندنا».
واختتم جناح «الأدعم»، بإبداء الأسف للهزيمة «أضعنا بطولة محببة إلينا ولكن قدر الله وما شاء فعل».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.