السبت 09 ربيع الثاني / 07 ديسمبر 2019
10:01 م بتوقيت الدوحة

جزائريون يصفون حملة الانتخابات الرئاسية بـ «القمامة»

وكالات

الإثنين، 18 نوفمبر 2019
جزائريون يصفون حملة الانتخابات الرئاسية بـ «القمامة»
جزائريون يصفون حملة الانتخابات الرئاسية بـ «القمامة»
بدأ المرشحون الخمسة في الانتخابات الرئاسية الجزائرية أمس (الأحد) حملاتهم للانتخابات المقررة في 12 ديسمبر، لكن بعض محتجّي المعارضة -الذين يقولون إن التصويت لن يتّسم بالنزاهة- علّقوا أكياساً من القمامة في الأماكن المخصّصة للملصقات السياسية.
وتقول حركة «الحراك» -المعارضة، التي انبثقت هذا العام من رحم الاحتجاجات الأسبوعية العارمة، التي تطالب النخبة الحاكمة بترك السلطة- إنها لن تؤيد أي انتخابات حتى يتنحى المزيد من المسؤولين الكبار.
وللمرشحين الخمسة صلات وثيقة بالمؤسسة الحاكمة، ورغم سعي بعضهم لإجراء إصلاحات، فإن كثيرين يرونهم جزءاً من النخبة المتشبّثة بالسلطة منذ فترة طويلة.
وقال محتج -يدعى سامين (23 عاماً) اكتفى بذكر اسمه الأول خشية التعرض للانتقام-: «الانتخابات مرفوضة تماماً، لن نقبلها، ولهذا السبب، سيتم رفضها باعتبارها قمامة».
واحتشد المحتجّون في شوارع المدن الجزائرية في أواخر فبراير، بعدما تبيّن أن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة سيسعى إلى فترة جديدة في السلطة.
ورغم افتقارهم إلى زعيم، نجح المحتجّون في الإطاحة ببوتفليقة في أبريل بعدما تحوّل الجيش ضدّه، وتقرّر وقتها إجراء انتخابات رئاسية في يوليو، لكنها أرجئت.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.