الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
11:52 ص بتوقيت الدوحة

«الأدعم» على رأس المجموعة الأولى.. والأحمر العُماني على «الثانية»

قرعة متوازنة لـ «خليجي 24» والافتتاح باستاد خليفة

علاء الدين قريعة

الجمعة، 15 نوفمبر 2019
قرعة متوازنة لـ «خليجي 24» والافتتاح باستاد خليفة
قرعة متوازنة لـ «خليجي 24» والافتتاح باستاد خليفة
سُحبت مساء أمس الخميس، قرعة كأس الخليج الـ 24 لكرة القدم، التي ستنطلق يوم 26 نوفمبر الحالي في قاعة المؤتمرات بفندق جراند حياة الدوحة، بمشاركة 8 منتخبات اكتمل معها عقد البطولة الخليجية، وفي مستهلّ مراسم حفل القرعة الذي جاء مبسطاً ومعبّراً، وحضر مراسم سحب القرعة سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحادين القطري والخليجي لكرة القدم، وسعادة الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني عضو اللجنة التنفيذية في اتحاد الكرة القطري ورئيس نادي الأهلي، وناصر الخاطر الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة لمونديال 2022، وجاسم الشكيلي نائب رئيس اتحاد الخليج، وحميد الشيباني رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الخليجي، وحسين سعيد الرئيس السابق للاتحاد العراقي لكرة القدم، وعدد من مسؤولي اتحاد الخليج والاتحاد القطري.
تم اعتماد تصنيف الاتحاد الدولي الأخير، كمعيار في توزيع المنتخبات على مجموعتين كما جرت العادة في كؤوس الخليج، ووضع المنتخب القطري المستضيف على رأس المجموعة الأولى، فيما ترأس المنتخب العُماني حامل لقب النسخة الأخيرة المجموعة الثانية، وكشفت مراسم القرعة التي قام بعملية السحب خلالها حمد الهاجري عضو لجنة المسابقات في الاتحاد الخليجي، عن وقوع منتخبات الإمارات والعراق واليمن بجانب منتخبنا، فيما ضمّت المجموعة الثانية منتخبات: عُمان والسعودية والبحرين والكويت.

البوعينين نائب رئيس اللجنة المنظمة:
القرعة منطقية والأولى توازي الثانية
قال أحمد عبدالعزيز البوعينين نائب رئيس اللجنة المنظمة المحلية لكأس الخليج، إن القرعة جاءت منطقية في توزيع المنتخبات، وبالمحصلة فإن بطولة الخليج الكل يسعى إلى أن تكون ناجحة بكل المقاييس، لما تشكله من معانٍ كبيرة لدى شعب الخليج، وكل المنتخبات يكون هدفها المنافسة على اللقب.
وقال البوعينين، إن المجموعة الأولى توازي الثانية، ولا يمكن التقليل من شأن أي منتخب في الوقت الراهن.
وعن التحضيرات الأخيرة، أضاف: أنهينا الأمور اللوجيستية كافة في مسيرة التحضيرات لانطلاق البطولة، واللجنة المنظمة اجتمعت أمس برئاسة سعود المهندي، وتم الوقوف عند جميع النقاط، وقطر دائماً تحرص على أن يكون التنظيم مثالياً في كل شيء، وبطولة الخليج سيكون لها تنظيم على أعلى مستوى، وأتوقع أن تكون بطولة مثالية، والمستوى الفني مرتفع، خاصة وأن كل المنتخبات في قمة جاهزيتها، نظراً لمشاركتها في التصفيات المزدوجة.

طارق أحمد: طاقمان أوروبيان وتقنية الفيديو لأول مرة
قال طارق أحمد رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الخليجي، إن طواقم التحكيم الخاصة بالبطولة تم تحديدها وسيكون هناك 4 حكام من بلجيكا، 2 ساحة، و2 مساعدين، فيما سيكون هناك حكمان من سويسرا، ومع مشاركة كل المنتخبات ستقوم كل دولة بالمشاركة بطاقم تحكيمي «2 ساحة و2 مساعدين»، وستتم الاستعانة بهم للتحكيم في تقنية الفيديو.
وكشف طارق أحمد أن خليجي 24 سيشهد لأول مرة تطبيق تقنية الفيديو من المباراة الأولى وحتى المباراة النهائية.
ولفت رئيس لجنة الحكام إلى أن وفود الحكام سيتغير موعد وصولها إلى الدوحة بعد تغيير موعد انطلاق البطولة، وسيصل الجميع قبل 4 أيام من الموعد الجديد، وسيتم الكشف عن قوائم التحكيم خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيراً إلى أن «الفيفا» سيقوم بإرسال مراقب للحكام لإقامة محاضرات نظرية وعملية وأيضاً محاضرات في تقنية الحكم المساعد بالفيديو «الفار».
كما لفت رئيس لجنة الحكام إلى أن وجود تقنية الفار سيقلل من الأخطاء وسيفرض العدالة في قرارات الحكام، ومع مشاركة 8 منتخبات ستزداد قوة البطولة.

جاسم الرميحي: ممثلو المنتخبات الثلاثة اعتذروا والقرعة متوازنة
اعتبر جاسم الرميحي الأمين العام للاتحاد الخليجي لكرة القدم، أن القرعة جاءت متوازنة في المجموعتين، والتطلعات كبيرة بظهور نسخة 24 بصورة مشرّفة للكرة الخليجية، وأضاف الرميحي: لا يمكن القول إن المجموعة الأولى أقوى من الثانية والعكس كذلك، بدليل الأداء المقدم في التصفيات الآسيوية من جميع المنتخبات، ولا شك أن هذا سينعكس على المستوى الفني للبطولة، وسيثري البطولة كون كل المنتخبات في أوج جاهزيتها.
وألمح الرميحي إلى أن التكهن بالبطل يبقى مسألة صعبة وصعبة جداً، ولا شك أن البطولة لن تبوح بأسرارها في البدايات، ولكن في الجولة الثانية ستتضح بعض الملامح.
وكشف الأمين العام للاتحاد الخليجي، عن تحضيرات مكثفة جارية للإعداد لانطلاق النسخة 24، والاتحاد الخليجي نجح في تنظيم القرعة بعد أقل من 24 ساعة على الإعلان عن موافقة الاتحاد على مشاركة المنتخبات الثلاثة، ولا شك أن هذا إنجاز كبير.
ولم يعلن الرميحي عن هوية الملاعب التي ستستضيف البطولة إلى جانب استاد خليفة، الذي أكد أنه سيستضيف لقاء الافتتاح، منوهاً بأنه سيتم الكشف عن كل شيء يتعلق بتنظيم البطولة في الساعات المقبلة.
وعن غياب ممثلين من اتحادات السعودية والإمارات والبحرين في القرعة، قال الرميحي: الظروف كانت خارجة عن إرادتهم، وكان هناك حرص كبير من قبل ممثلي المنتخبات على المشاركة، ولكنهم اعتذروا عن الحضور بسبب ضيق الوقت ومواعيد الطيران، عدا عن أن المنتخب السعودي يواجه أوزبكستان في طشقند، وتلعب الإمارات مع فيتنام، وبالتالي كان هناك صعوبة في الحضور بعد إعلان موعد القرعة.

علي الصلات: سانشيز سيحدّد قائمة جديدة قبل صافرة الانطلاقة
كشف علي الصلات -المسؤول الإعلامي للمنتخبات الوطنية- أن الأدعم سيتطلّع للظهور القوي في منافسات كأس الخليج، التي تشهد مشاركة 8 منتخبات، مؤكداً على أنّ هذا العدد من المنتخبات لن يغيّر من خطة المنتخب في مسيرة التحضير التي سبق وأعدّها، وبلا شك، مشاركة لاعبي السد في كأس العالم للأندية الكلّ يضعها في الحسبان. وأعلن الصلات أن كأس الخليج ستشهد إعلان المدير الفني لقائمة جديدة، وسيتم الإعلان عنها قبيل انطلاق المباريات، والمدرب فيليكس سانشيز هو من سيختار ويحدّد إن كان سيوجّه الدعوة لأسماء جديدة، أو يكتفي بالقائمة الحالية.
وقال الصلات إن القرعة التي كشفت أمس كانت متكافئة على الصعيد الفني في المجموعتين، والمجموعة التي ضمّت الأدعم لن تكون سهلة بوجود المنتخب الإماراتي رابع آسيا في التصنيف الدولي، والمنتخب العراقي المميز، والمنتخب اليمني الذي يتصاعد مستواه، وبالنسبة لنا، سنتعامل مع البطولة بصفتنا بطل آسيا، وسنظهر الصورة الطيّبة التي تسعد الجمهور.

جاسم الشكيلي: مشاهدة 8 أعلام ستسعد أهل الخليج
قال جاسم الشكيلي نائب رئيس الاتحاد الخليجي لكرة القدم، إن قطر عوّدت الجميع على عنصر المفاجأة في تنظيم البطولات، مشيراً إلى أن اهتمام دولة قطر بهذه البطولة يأتي طبيعياً، حال كل الفعاليات التي يتم تنظيمها في الدوحة، قبل كأس العالم 2022، وأضاف الشكيلي: قطر ستستضيف مونديال الأندية بعد كأس الخليج، وكل ما هو احترافي سنراه في هذه البطولة، والتي نعتبرها بروفة لمونديال 2022.
وحول مشاركة 8 منتخبات واكتمال عقد البطولة، قال: لا أريد أن أقول إنني الأسعد، ولكن كل أبناء المنطقة سعداء بوجود 8 أعلام، وأعتقد أنها ستكون بطولة استثنائية من كل النواحي، ليس في كرة القدم فقط، ونتمنى تواجد الجماهير، كما أن الأجواء ستكون جميلة في الملاعب. وحول رأيه في القرعة التي وزعت الفرق في مجموعتين، قال: أعتقد أن كل الفرق تملك حظوظاً متساوية، فقطر تدخل البطولة وقد تُوّجت بكأس آسيا، وعُمان بطل النسخة السابقة، وإذا ما عرجنا على المنتخبين السعودي والإماراتي، فلا أحد يختلف على قوتهما بالنظر لمستواهما في التصفيات الحالية في آسيا، وكذلك المنتخبين العراقي واليمني، وهو ما يجعلنا ننتظر بطولة استثنائية فنياً وتنظيمياً وأخوياً. وختم الشكيلي: أملنا أن نصل إلى ختام رائع، ونشاهد الفرحة على وجوه كل المنتخبات.

محمد خليل: عودة نظام المجموعات الأهمّ
أثنى الدكتور محمد خليل عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الخليجي، وعضو مجلس الإدارة بالاتحاد الكويتي، على مشاركة المنتخبات الثلاثة «السعودية والإمارات والبحرين»، مؤكداً أن الأهمّ في البطولة عودة نظام المجموعات، ومشاركة كل المنتخبات، وبالتالي فإن الحظوظ ستكون متساوية بين الجميع بدون استثناء. ولفت خليل إلى أن التوقيت الحالي للبطولة هو الأفضل بالنسبة للمنتخبات، وسيساعدها على التحضير القوي للتصفيات المزدوجة، وستعتبر محطة إعدادية، خاصة أن التصفيات ستتوقف مراحلها حتى الصيف المقبل. وعن مشاركة الكويت، قال: الأزرق ملك البطولات وجاهز للبطولة
وسيتوجه إلى الدوحة قبل البطولة بيومين أو ثلاثة، بعد الانتهاء من المباراة أمام نيبال يوم 19 نوفمبر الحالي.

أحمد بن حمد: تجمّع الأشقاء سيعطي البطولة نكهة خاصة
ثمّن الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني رئيس النادي الأهلي، وعضو اللجنة التنفيذية لاتحاد الكرة، جهود الاتحاد الخليجي في سرعة إعادة ترتيب قرعة «خليجي 24»، بعد مشاركة المنتخبات الثلاثة في البطولة، معتبراً أنها مشاركة مهمة في ظل الحرص الكبير على فصل الرياضة عن السياسة، وأنها لا تمت لها بأي شيء أو انعكاس، وشعار «الفيفا» فصل الرياضة عن السياسة، وهذا مبدأ كرة القدم.
وقال سعادته، إن تجمع الأشقاء سيعطي البطولة إثارة، ويمنحها نكهة خاصة، وبالمحصلة نأمل التوفيق لكل المنتخبات.
وأكد سعادته أن حظوظ منتخبنا الوطني تبدو كبيرة، خاصة أنه يشارك بعد فوزه ببطولة آسيا، والفرصة في حجز مقعد له في النهائي كبيرة، خاصة أنه يسير في خط صاعد.

طلال الكعبي: أجندة «خليجي» الجديدة لن تؤثّر على مشوار إعداد «الأدعم»
قال طلال محمد الكعبي -المدير التنفيذي للمنتخبات الوطنية- إن أجندة البطولة والتغييرات التي طرأت عليها لن تؤثّر سلباً على مسيرة تحضير الأدعم، وكذلك الحال بالنسبة لرفع عدد المنتخبات بعد اكتمال النصاب بـ 8 منتخبات، وعدد المباريات في نظام القرعة الأول لن يختلف عن العدد الجديد، وربما يكون هناك زيادة بمعدل مباراة واحدة لا أكثر.
واعتبر الكعبي أن مشاركة 8 منتخبات في «خليجي 24» يعزّز من قيمة البطولة الفنية، ويستمتع الجمهور الخليجي، خاصة أن البطولة الخليجية تمثّل تراثاً رياضياً كروياً في المنطقة الخليجية.
ولفت الكعبي إلى أن كأس الخليج هي جزء من مشوار الإعداد لمنتخبنا الوطني لمونديال 2022.
مؤكداً أن الهدف سيكون المنافسة، لأن الأدعم تعوّد أن يدخل أية بطولة تحت شعار المنافسة، ولا يقتصر الأمر فقط على كأس الخليج.
ووجّه الكعبي رسالة إلى جماهير المنتخب لمؤازرته في كأس الخليج، فضلاً عن أن وجوده يعتبر عاملاً كبيراً في نجاح العرس الخليجي، ودائماً الجمهور في قطر عوّدنا على الوقوف خلف المنتخب في كل الاستحقاقات.

حميد الشيباني: اجتماع المسابقات بمشاركة كل الأعضاء
قال اليمني حميد الشيباني -رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الخليجي- إن جدول البطولة سيتم إعداده، بحيث تلعب فرق كل مجموعة في يوم واحد، وأشار الشيباني إلى أن ضيق الوقت حال دون وجود ممثلي المنتخبات الجديدة التي انضمّت إلى عقد «خليجي 24»، وتمّ ذلك باعتذار رسمي، وأعلنوا موافقتهم على عملية القرعة بشكل رسميّ، كونها منقولة على الهواء مباشرة.
وكشف أن الاجتماع المقبل للجنة المسابقات سيحدّد موعده من قِبل الأمانة العامّة، إلاّ أنّ أول اجتماع للجنة المسابقات في الاتحاد يوم 22 نوفمبر المقبل سيشهد حضور الجميع قبل 4 أيام من انطلاق الحدث.
وعن مشاركة المنتخب اليمني وموعد وصوله، قال الشيباني إن منتخب اليمن سيصل الدوحة قادماً من البحرين، بعد أن ينهي مباراته المقبلة أمام سنغافورة يوم 19 المقبل، وسيتواجد يوم 22 نوفمبر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.