الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
02:12 ص بتوقيت الدوحة

المشروع الصهيوني ومشاريع النهضة!

المشروع الصهيوني ومشاريع النهضة!
المشروع الصهيوني ومشاريع النهضة!
منذ سقوط مشروع الأمة المتمثل في الخلافة، والجهود حثيثة لا تتوقف من أجل إعادة الريادة لهذه الأمة والنهوض بها مجددًا، إلا أن تلك المشاريع عانت ولا تزال من الكثير من العقبات، سواء المتعلقة بالفكر والفكرة، والأساليب والتحديات المتعقلة بالواقع السياسي للدول.
ومراراً كان العاملون للأمة وحريتها يخرجون من نفق مظلم إلى نهاية في ظنهم أنها النور والخلاص لكنه مجرد وهج كاذب، فيصل الواصلون ليجدوا أنفسهم أمام حفرة لم يستعدوا لها ولم يمتلكوا الأدوات الكافية للصعود منها ذلك أنهم لم يدرسوا الطريق جيداً، إنها مشكلتهم وليست مشكلة الطريق، فالسير وراء الأحلام دونما إبصار للواقع هو نوع آخر من أنواع العمى الذي لا يدرك المتغيرات، ويتعامل وفق الظروف المثالية الهلامية، وضمن سردية وردية أحياناً لا تشعر بوجود عدو متربص قد يدفعهم إلى الحفرة بخديعة ومكر.
المشكلة التي يقع فيها جزء من العاملين للنهوض بواقع شعوبهم وأمتهم ليست في المقصد ولا الغاية وتكون النية حسنة، لكن العمل لا يكون حسناً أو على أحسن وجه، فيعتقد أن استناده على حسن نواياه كفيل بتحقيق النتائج المرجوة، تفكير حالم واهم يعطي شعوراً كاذباً للعاملين، ويشعرهم حين الفشل بمظلوميتهم، ويرسخ عندهم مفاهيم الركون للظلم ورواية المظلومية، حتى تصير منهاجاً وسبيلاً وحالة تسكنهم ويسكنون فيها ولها، بل ويجعلون منها قضيتهم التي يروجونها وقد يقتاتون منها دونما تفكير بالخروج منها.
من العبث أن يعلم السائر بوجود قطاع طرق على الطريق ولا يتحسب لهم، بل وأن يظن بهم خيراً أو يترك نفسه للصدفة، و»ألحظ» أن ذلك درب من دروب العبث والاستهتار فيه من الجهل والتسطيح ما فيه، وهو المنطق ذاته الذي ينظر من خلاله البعض إلى المشروع الصهيوني، مهونين من شأنه، ومقللين من مخاطره على كل المنطقة، وليس فلسطين وحدها، متجاهلين ومتناسين الحديث عن دوره الطويل في ضرب الكثير من العقول والمشاريع الرائدة للأمة، بل والتدخل ودعم الانقلابات والفوضى وبعض الميليشيات والديكتاتوريات بالمال والسلاح والعلاقات لتمكينها.
إن المشاريع المتعلقة بإعداد الأجيال أو النهوض بالدول تأخذ بالعادة في اعتباراتها الظروف الطبيعية والمثالية للأمور دون التحسب للمخاطر والمتغيرات الخارجية مثل وجود عدو متربص وجاهز لبتر كل جهد إيجابي يساهم في عودة الأمة إلى مكانتها المتقدمة بين الأمم.
هناك من اختار لنفسه التعايش تحت رحمة قطاع الطرق وهي التبعية في أفضل الأحوال الدونية بمقتضى الحال والبعض يتجاوز تلك الدونية والتبعية إلى التطبيع الكامل مع القطاع والعمل تحت خدمتهم وإمرتهم، في خيانة واضحة لأخوة ودين وتاريخ وقيم.
نحن لا نتحدث عن قاطع طريق اعتيادي، يأخذ فاتورته ويمضي، بل هو يقصد البقاء وقطع الطريق إلى الأبد، بل يريد بتره وليس إيقافه وتعطيله لفترة، إنه حالة إشغال وتشغيب وتهديد لأمة بأكملها، حاجز أمام وحدتها ونهضتها، ومن هنا تنبع الأهمية الاستراتيجية لهذا المشروع عند كثير من الغربيين الذين يكنون العداء لأمتنا.
ومن هنا نعود للأصل والأسس التي جعلت صهاينة الغرب يدعمون هذا المشروع ويعززون سبل بقائه كقاعدة متقدمة تتجسس وتتحسس أخبار الأمة، تعرف مكامن ضعفها وقوتها وتستهدف وتتحكم بكل ما من شأنه أن يغير في ميزان القوة لصالحها لذا على كل مشروع نهضوي أن يدرك ذلك، وأن يضع في حساباته دوماً وجود «القطاع» والسبل الأمثل لتحجيمهم وطردهم ومواجهتهم لا فقط تجاهلهم، إنها قضية حرية وانعتاق قبل أن تكون قضية نهضة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.