الخميس 14 ربيع الثاني / 12 ديسمبر 2019
09:54 ص بتوقيت الدوحة

تنظمه كلية الآداب والعلوم بجامعة قطر ومركز دراسات الخليج

انطلاق فعاليات مؤتمر اقتصاد المعرفة في قطر: الاتجاهات والفرص لبحوث متعددة التخصصات ولصنع السياسات

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 27 أكتوبر 2019
. - حضور كبير  ومتنوع
. - حضور كبير ومتنوع
بحضور الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر وعدد من نواب الرئيس وعميد كلية الآداب والعلوم وجمع  كبير من المهتمين باقتصاد المعرفة – انطلقت صباح أمس بقاعة المؤتمرات بجامعة قطر فعاليات مؤتمر " اقتصاد المعرفة في قطر : الاتجاهات والفرص لبحوث متعددة التخصصات ولصنع السياسات " الذي ينظمه قسم الشؤون الدولية بكلية الآداب والعلوم بالتعاون مع مركز دراسات الخليج .

وقد تضمن  المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين أربع جلسات بحثية ناقشت موضوعات التنويع الاقتصادي واقتصاد المعرفة ، والإبتكار والبحث والتطوير واقتصاد المعرفة ، والتعليم والتعلم واقتصاد المعرفة ، وريادة الأعمال ، واقتصاد المعرفة ، ، والتجارب العالمية في مجال اقتصاد المعرفة . 

وفي كلمته بافتتاح المؤتمر أكد الأستاذ الدكتور ابراهيم الكعبي عميد كلية الآداب والعلوم أن تنوع الاقتصاد والتوجه نحو اقتصاد المعرفة هو الرهان الأساسي اليوم بالنسبة لدول العالم الراغبة في الولوج إلى المستقبل ، وعبر الدكتور الكعبي عن سعادته بالمشاركة في افتتاح هذا المؤتمر الهام مؤكدا أن اقتصاد المعركة يحتل مكانة  متقدمة في استراتيجية دولة قطر المنبثقة عن رؤية قطر 2030 ، حيث يساهم هذا النوع من الاقتصاد في تحقيق التنمية المستدامة ، وقال الكعبي إن كلية الآداب والعلوم تساهم في تحقيق هذا الاقتصاد من خلال برامجها المختلفة وتوسيع نطاق الدراسات العليا والبحوث ، وجمع الخبراء العالميين والمحليين في هذا النوع من المؤتمرات  وزيادة الاهتمام بتكنولوجيا المعلومات ، والاتصال وريادة الأعمال وكلها أمور من شأنها خلق وعي حقيقي بأهمية اقتصاد المعرفة . 

وفي كلمته بالمناسبة تحدث الدكتور درويش العمادي رئيس الاستراتيجية والتطوير بجامعة قطر عن أهمية اقتصاد المعرفة وقال إن استراتيجية جامعة قطر في مجال اقتصاد المعرفة منبثقة من رؤية قطر 2030 حيث إن النجاح الاقتصادي يعتمد على قدرة الاقتصاد على التعامل مع المعرفة وتطوير اقتصادها .

وأشار إلى أن دولة قطر تسعى إلى بناء نظام تعليمي قائم على الابتكار ، وتساءل الدكتور العمادي عن المقصود باقتصاد المعرفة ،  موضحا  أن العالم بدأ بالثورة الزراعية ثم الثورة الصناعية ، لتبدأ ثورة المعلومات منذ العام 1960 وحتى اليوم حيث  كان أول ظهور لمصطلح اقتصاد المعرفة في العام 1969 ولكنه ظهر بشكل مفصل في تقرير أممي عام 1996 .

وقال الدكتور درويش العمادي إن هناك ثلاث مراحل لابد لاقتصاد المعرفة منها 
تبدأ بجمع المعلومات وتحليلها ثم إعادة بناء المعلومة وتحديد القيمة المضافة لها ، ويقوم هذا الاقتصاد على جملة أمور منها الحق في الحصول على المعلومة ، وإزالة العوائق الجغرافية والابتكار والإبداع ، ويعتبر التعليم المتميز اللبنة الأولى لأي اقتصاد قائم على المعرفة ،كما يتطلب بنية تحتية وأطر قانونية تشجع على إنشاء الشركات الناشئة وتوفير المناخ الملائم لاقتصاد المعرفة . 

وبخصوص استراتيجية جامعة قطر قال الدكتور درويش إنها جملة من الاستراتيجيات منها مايتعلق بالتعلم ، والبحث العلمي ، والطلاب والإدارة والرقمنة والريادة .ومن أهم مرتكزات الجامعة موضوع التميز مع التركيز على الاستراتيجية البحثية والإبداع ، وكلها تصب في إطار اقتصاد المعرفة ، وسيكون لشركة قطر للتكنولوجيا التي تم تأسيسها مؤخرا دور كبير في تقديم الأفكار والاستشارات للشركات الناشئة . 

وفي كلمته بالمناسبة تحدث الدكتور حاتم مهني مدير برنامج أول ، الصندوق القطري لتمويل البحث العلمي عن تاريخ الصندوق في دعم البحث العلمي منذ نشأته في مؤسسة قطر قبل 14 سنة ودعمه لكل أنواع البحوث في إطار استراتيجية دولة قطر للاهتمام بالبحث العلمي كسبيل نحو التنمية المستدامة والانتقال إلى اقتصاد المعرفة .

وتحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدكتور محجوب الزويري مدير مركز دراسات الخليج بجامعة قطر مؤكدا أهمية الشراكة بين مؤسسات جامعة قطرلمافيه  المصلحة المشتركة وقال إن صناعة الأفكار نتيجة طبيعية لتحويل  المعلومات والمعارف إلى  أفكار قابلة للتطوير وتفيد الناس ، حيث يسعى المركز لتحويل الأفكار من النظرية إلى التطوير ، ويعتبر المركز نفسه منصة في قطاع العلوم الاجتماعية على مستوى الجامعة ، وتحدث عن حصول المركز على تمويل منحة بحثية تتعلق بموضوع العقوبات وهي إضافة نوعية لأعمال المركز وأبحاثه التي تسعى لخدمة المجتمع القطري . 

وسيناقش المؤتمر اليوم التحول في اقتصاديات المعرفة ومواجهة التحديات والهيكلة التحفيزية من خلال مداخلة المتحدث الرئيسي للمؤتمر الدكتور مارتن هفيدت ( جامعة الدانمارك ) .

كما سيناقش المؤتمر في ثلاث جلسات موضوع التنويع الاقتصادي من خلال مداخلة يتحدث فيها السيد نايف الإبراهيم ( شركة ابتكار قطر ) حيث يتحدث عن مشاركة الشركات الناشئة في إقامة اقتصاد المعرفة دراسة حالة شركة ابتكار ، وتحدث في الجلسة كذلك الدكتور أحمد بدران ( جامعة قطر ) ونور هاشم من جامعة قطر .

وفي الجلسة الثانية تمت مناقشة موضوع الابتكار والبحث والتطوير  وأثر تطبيق مفهوم الاقتصاد المعرفي في تحسين أداء الشركات الصناعية من خلال دراسة تطبيقية على الشركات المساهمة في سوق مسقط للاوراق المالية قدمها الدكتور حازم محمد السمان جامعة ظفار بسلطنة عمان ، وموضوع الابتكار التعاوني بين الجامعة و غيرها من موضوعات المؤتمر التي تمت مناقشتها على مدار يوم كامل وستتواصل فعاليات المؤتمر لمدة يومين  ، ليكون الختام بطاولة مستديرة حول التحول نحو اقتصاد المعرفة في قطر ماهو المطلوب لتمكين الابتكار وريادة الأعمال والتعليم .   
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.