الخميس 23 ربيع الأول / 21 نوفمبر 2019
02:03 م بتوقيت الدوحة

30 فائزاً بـ 108 ألف ريال في الفئات الثلاث

الأوقاف تكرّم الفائزين في مسابقة "وقف وصورة" 2

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 22 أكتوبر 2019
الأوقاف تكرّم الفائزين في مسابقة "وقف وصورة" 2
الأوقاف تكرّم الفائزين في مسابقة "وقف وصورة" 2
كرّمت الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مساء الاثنين الماضي الفائزين في مسابقة "وقف وصورة" في نسختها الثانية، التي أقيمت بالتعاون مع الجمعية القطرية للتصوير الضوئي، وفاز فيها 30 مشاركاً بالمسابقة من إجمالي عدد المشاركين، وذلك خلال حفل أقيم بمقر الإدارة بمنطقة الوعب للإعلان عن أسماء الفائزين والصور الفائزة. 
حضر الحفل الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني مدير الإدارة العامة للأوقاف، والسيد عبد الرحمن عبيدان فخرو نائب رئيس الجمعية القطرية للتصوير الضوئي، وعدد من المديرين والمسؤولين من الجهتين.
وخلال كلمته عبر الدكتور الشيخ خالد آل ثاني عن أهمية الوقف وبيّن أنه يستطيع الدارس له أن ينظر إليه من أربع زوايا أو جهات رئيسة، وهي: الجانب التشريعي وما فيه من أحاديث وأحكام فقهية. والجانب الاجتماعي وما للوقف من أثر بالغ في المجتمع. والجانب الاستثماري وما يساهم فيه الوقف من تحريك العجلة الاقتصادية. والجانب الرابع هو الجانب الجمالي، وما تميز به الوقف منذ ظهوره بعلاقته بالجمال، ونرى ذلك في المساجد وما فيها من نقوش وعمارة، والمصاحف والكتب وما فيها من خطوط وزخرفة، إلى غير ذلك من المستشفيات والمدارس وغيرهما. 
وأضاف مدير الإدارة العامة للأوقاف أن هذه المسابقة تعبر عن الجانب الجمالي للوقف، وتعرف الجمهور به، وبارك للفائزين حصولهم على المراكز الأولى، وتمنى لهم المزيد من الإبداع والتميز، وشكر كل من ساهم لإنجاح المسابقة من الجمعية القطرية للتصوير الضوئي والمنظمين والمحكمين وجميع المشاركين.
وقد استهدفت المسابقة في نسختها الثانية التعريف بالمصرف الوقفي لرعاية المساجد، حيث تعد المساجد واحداً من أعرق المجالات الوقفية في التاريخ الإسلامي والعالم، وقد أسهم أهل قطر الكرام في دعم هذا المصرف الوقفي منذ عهد بعيد، حيث نجد آثار المساجد في كل مكان استقروا فيه.
وفي كلمته عبر السيد عبد الرحمن العبيدان نائب رئيس الجمعية القطرية للتصوير الضوئي عن التطور الملحوظ في المسابقة هذا العام سواء في العدد أو الجودة، وما تتميز به المسابقة من تعدد محاورها، وكونها فريدة في موضوعاتها المستمدة من الوقف، وتوجه بالشكر الجزيل للإدارة العامة للأوقاف على هذه الفكرة والمسابقة الرائدة.
 وقد شارك في المسابقة 46 متسابقاً، في ثلاثة محاور، هي: مسجد أثري، ومسجد حديث، وصلاة العيد.
وفازت 30 صورة من الصور المشاركة، بمعدل عشرة صور لكل محور، وبجوائز بلغت قيمتها 108 آلاف ريال.
وقد حصل الفائزون بالمراكز الأولى في الفروع الثلاثة بالمسابقة على مبلغ 10000 ريال لكل منهم، وحصل الفائزون بالمركز الثاني على 7000 ريال، بينما حصل الفائزون بالمركز الثالث في الفروع الثلاثة على 5000 ريال، فيما حصل الفائزون بالمراكز من الرابع إلى العاشر في الفروع الثلاثة على مبلغ 2000 ريال لكل منهم.
الفائزون:
فئة مسجد أثري: الأول/ عبد الرحمن محمد وليد قبيسي، الثاني/ زبير كانجانجات، الثالث/عبد الناصر الجيرودي، محمد اقبال، أريج أمين أبو عيشة، عبد القادر سعيد عبدالقادر علام، محمد الحاصل اليافعي، نواز رزاق، هيثم محمد كامل، يوسف صلاح الدين يوسف أيوب.
فئة مسجد حديث: الأول عبد الله سالم مبروك، الثاني/ باهر امين جميل، الثالث/ عبد الهادي صالح المري، خليل علي الحمد، مصعب عبدالمنعم فقير القاضي، تمام احمد الاغا، طارق محمد حمامي، وسيم الخضر، عمرو محمد صالح، محمد زاهر بي. 
فئة صلاة العيد: الأول/ سعيد محمد فيروز، الثاني/ سالم عبد الله، الثالث/ مصطفى حسن الأكحل، عبد العزيز بن يوجيل، محمد نجيب نصر، شاهير ابو بكر، يوسف لوليدي، ارون كومار، محمد عارف الدباس، شيراز عبد الله.
 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.