الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
07:06 ص بتوقيت الدوحة

واحدة من المناطق الأكثر تحدياً في العالم..

نائب رئيس جامعة تكساس: قطر تسخّر قدراً هائلاً من الجهود والموارد لتحقيق الأمن الغذائي

الدوحة - العرب

الجمعة، 18 أكتوبر 2019
نائب رئيس جامعة تكساس: قطر تسخّر قدراً هائلاً من الجهود والموارد لتحقيق الأمن الغذائي
نائب رئيس جامعة تكساس: قطر تسخّر قدراً هائلاً من الجهود والموارد لتحقيق الأمن الغذائي
قام الدكتور باتريك ستوفر -نائب رئيس قسم أبحاث «أجريلايف» وعميد كلية الزراعة وعلوم الحياة في جامعة تكساس إي أند أم، خلال زيارة له إلى قطر استمرت لمدة أسبوع، إلى جانب مجموعة أخرى من الخبراء الزراعيين القادمين من الحرم الرئيسي لجامعة تكساس إي أند أم- بزيارة القطاعات الزراعية والحيوانية في الدولة، بما في ذلك شركة «بلدنا»، أكبر منتج لمنتجات الألبان الطازجة في قطر.
وشدّد الدكتور باتريك ستوفر -خلال كلمة ألقاها مؤخراً- على أن الزراعة المستدامة تمثل عاملاً ضرورياً لتحقيق الأمن الوطني، مضيفاً أنه يجب التركيز على بعض المبادرات الجديدة والخبرات التي اكتسبها قسم أبحاث «أجريلايف» في جامعة تكساس إي أند أم، وهي الوكالة التي يشرف عليها انطلاقاً من منصبه كنائب للرئيس، بما في ذلك الخبرات الواسعة التي تمتلكها هذه الوكالة البحثية في مجال الزراعة في البيئات الخاضعة للتحكم.
وقال ستوفر «تعتبر قطر واحدة من المناطق الأكثر تحدياً وفرضاً للصعوبات في العالم بالنسبة لإمكانية إنشاء نظام زراعي، حيث إننا نواجه مشاكل، مثل ندرة المياه ودرجات الحرارة شديدة الارتفاع والتي لا تعتبر مناسبة بأي شكل من الأشكال للأساليب الزراعية المعتمدة في أجزاء أخرى من العالم، لكننا نعمل في قسم أبحاث «أجريلايف» على إرساء حضورنا في المنطقة من خلال أنظمة الزراعة في البيئات الخاضعة للتحكم، وتقدم قطر مثالاً واقعياً لتسخير قدر هائل من الجهود والموارد في سبيل تحقيق الأمن الغذائي، وذلك من خلال إنشاء المشاريع الحيوانية والزراعية على حد سواء في بيئات خاصة تحقق العوامل المطلوبة للنجاح، على نطاق غير مسبوق على الإطلاق».
وبدوره، قال الدكتور سيزار أوكتافيو مالافي عميد جامعة تكساس إي أند أم في قطر: «يمكن لاتساع نظام التعليم الأكاديمي في جامعة تكساس إي أند أم وعمق خبرته وتجاربه -من الهندسة إلى الزراعة والطب البيطري والكثير من التخصصات الأخرى- أن يحقق تقدماً كبيراً على مستوى القطاعات ذات الصلة في قطر، وأسلوب حياة الشعب القطري، ومن خلال شراكتنا مع مؤسسة قطر، تتبوأ جامعة تكساس إي أند أم مكانة فريدة تُمكنها من التفاعل مع القطاعات المحلية والمجتمع والحكومة، بهدف الاستفادة من هذه الخبرات لصالح دولة قطر، واقتصادها وشعبها».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.