الخميس 03 رجب / 27 فبراير 2020
08:00 ص بتوقيت الدوحة

القاجاريات

لطيفة المناعي

الثلاثاء، 01 أكتوبر 2019
القاجاريات
القاجاريات
في عام 2015، أقام متحف الفن الإسلامي معرضاً حمل عنوان «المرأة في إيران في القرن التاسع عشر.. القاجاريات»، وهي الأسرة التي حكمت إيران في تلك الفترة. أثار المعرض تساؤلات ولفت انتباهي، فمعلوماتنا عن تلك الأسرة شحيحة جداً، حتى وجدت ذكريات يوميات تاج السلطنة ابنة ناصر الدين شاه القاجاري، إصدار منشورات المتوسط. سلّط المعرض الضوء على المرأة في الفن، وهذه المقالة عن فكر المرأة القاجارية، وتاج السلطنة هي النموذج.

قرّبتنا تاج السلطنة في مذكراتها -ولو قليلاً- من الحياة في إيران والبلاط الإيراني بالتحديد في فترة مجهولة للكثيرين، فوصفت لنا الحياة اليومية كيف كانت، ولكن الأهم من هذا كله، عرفنا كيف كانت تعيش المرأة في تلك الحقبة، وبالتحديد نساء القصر، وكيف كانت تفكّر كفتاة ثم امرأة ولدت وتربّت في القرن الثامن عشر، وفي مجتمع شرقي، وكيف تأرجح تفكيرها بين الإيمان بالمعتقدات والخرافات التي تم ربطها بالدين من قِبل العامة، وانتقالها للعلمانية وربطها وتفسيرها كل أمر تفسيراً عقلانياً.

ما أثار إعجابي في مذكراتها العمق؛ فعلى الرغم من حياة البذخ التي عاشتها، فإنها ظلت تتأمل الحياة ومعانيها، فهناك عمق ولم تكن سطحية، هي دائمة البحث عن السعادة ومعانيها. وفي بحثها عن السعادة كانت دائماً تلجأ إلى أن تفتش عن أسباب تعاستها، فهي تعتقد أنها فقدت إحساسها بالسعادة، بسبب الزواج المبكر في سنّ الطفولة، كما أجادت التعبير عن حزنها، فوصفت حزنها بصورة تلامس القلب عندما كانت طفلة وشعورها وهي ترى والدتها تقبّل وتلاعب أخاها، فيرتعش قلبها، ثم تقطع وعداً مع نفسها أن لا تحب أحداً، وأن تكون سيئة الخلق مع الجميع. هذان موقفان لتلك الأميرة؛ فلننظر ونتأمل كلماتها، وكيف توقفت مع مشاعرها وتأملت وتفكرت في أحاسيسها، وأرجعت ردات فعلها لأسبابها الحقيقية.

تلك المذكرات زاخرة بالمفاهيم والتجارب التي عاشتها، وتوصّلت لها، فالحزن بالنسبة لها جزء من الحياة، فحياتها سلسلة من المأسي.. قَتْل أبيها، وطلاقها، وانهيار الدولة، وغيرها. ثم تصل تاج السلطنة إلى نتيجة فتلخّص حياتها بعبارة مختصرة «بدأت حياة حزينة، وسوف أنهيها أيضاً حزينة».. أمر صعب أن يشعر الإنسان بطعم الحزن في حياته.
هكذا يجب أن تكون المرأة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

لكل حكاية وجهان

18 فبراير 2020

رسالة إلى زميلتي الأم

11 فبراير 2020

عندما يكتمل القلب

04 فبراير 2020

رسالة إلى معرض الكتاب

21 يناير 2020

الكتابة عن الكتابة

14 يناير 2020

ماكس والجاغور

31 ديسمبر 2019