السبت 08 صفر / 26 سبتمبر 2020
05:56 م بتوقيت الدوحة

رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى: بطولة «الدوحة 2019» ستمثل إلهاما للأجيال القادمة

الدوحة - قنا

الخميس، 26 سبتمبر 2019
سيبستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى في المنتصف
سيبستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى في المنتصف
أكد اللورد سيبستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن بطولة العالم لألعاب القوى والتي تحتضنها الدوحة للمرة الأولى في المنطقة العربية والشرق الأوسط ستمثل إلهاما للأجيال القادمة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي للبطولة الذي عقد اليوم باستاد خليفة الدولي بحضور سعادة السيد دحلان الحمد رئيس الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى ونائب رئيس الاتحاد الدولي ونائب رئيس اللجنة المنظمة العليا مدير عام اللجنة المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى (الدوحة 2019).
وقال اللورد سيباستيان كو في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي :"نرحب بالجميع هنا في الدوحة، لخوض غمار منافسات بطولة العالم التي تعتبر الأكبر تاريخيا في ظل عدد الحضور الكبير من الدول المشاركة"..مشيرا كذلك إلى مشاركة فرق اللاجئين خلال هذه النسخة.
وأضاف:" الابطال هنا لصناعة التاريخ وحصد الذهب، ونتوقع أن تكون المنافسات قوية للغاية ونتمنى التوفيق للجميع".
كما تقدم رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى بالشكر الى اللجنة المنظمة، والى الشعب القطري، والقيادة الرشيدة، وكل المسؤولين عن استضافة هذه البطولة وقال :" أتقدم بالشكر إلى سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، وكذلك الى سعادة السيد دحلان الحمد رئيس الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى ونائب رئيس الاتحاد الدولي ونائب رئيس اللجنة المنظمة العليا مدير عام اللجنة المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019 ، وكل المسؤولين عن تنظيم البطولة".
وأضاف:" الشعب القطري بالتأكيد يشعر بالفخر لاستضافة هذا الحدث العالمي ونتوقع تنظيما قطريا مميزا لبطولة ستكون رائعة للغاية". حيث تمتلك قطر تاريخا مشرقا في تنظيم الاحداث الرياضية، وقد لمس حجم الجهود الجارية من اجل اخراج هذه النسخة بأفضل صورة ممكنة.
من جهته، تقدم سعادة السيد دحلان الحمد بالشكر للجميع على حضورهم لأكبر بطولة ألعاب قوى في العالم.
وقال الحمد في كلمة مماثلة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بقاعة المؤتمرات باستاد خليفة الدولي:" لقد ارتسمت الابتسامة على الجميع في قطر استقبالا لكل من جاء إلى الدوحة لبطولة العالم، لقد ألهمت هذه البطولة الجميع، ونأمل أن تخرج بأفضل صورة ممكنة".. مشيرا إلى أنها تمثل إرثا تاريخيا لقطر، ليست فقط على مدار 10 أيام، بل ستبقى في ذاكرة قطر دائما.
وأضاف:" آلاف المدارس شاركت في برنامجنا المدرسي، تحفزوا للبطولة، تعلموا أشياء ومهارات جديدة".
وتابع مدير عام اللجنة المنظمة للبطولة :" قطر أصبحت موطنا لأكثر من 200 دولة تحظى بالمشاركة في هذه البطولة التي تقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط، ولاشك أن هذه البطولة تمثل تحديا حقيقيا ونتمنى أن تحقق أقصى درجات النجاح".. مشيرا الى الجهود الكبيرة التي بذلت من أجل إخراجها بأفضل صورة ممكنة.
وعبر سعادة السيد دحلان الحمد رئيس الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى ونائب رئيس الاتحاد الدولي ونائب رئيس اللجنة المنظمة العليا مدير عام اللجنة المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى (الدوحة 2019)، عن سعادته بحجم الاقبال على شراء تذاكر البطولة، وقال :"هذا أمر مميز يعكس قيمة البطولة باعتبارها إحدى أكبر البطولات التي تستضيفها دولة قطر على الاطلاق".. مبينا أن قطر تسعى لتوحيد الجميع عبر إقامة بطولة بمثل هذه القيمة العالمية.
وقال الحمد :" نرحب بالجميع في قطر ونحترم كل الثقافات وقوانين الامم المتحدة، وندعو الجميع للاستمتاع بالمعالم السياحية والتراثية على مدار أيام البطولة، ونتمنى أن يحظى الجميع بإقامة رائعة في قطر، وأن يستمتع الجميع بالمنافسات".. مشيرا الى أن الجميع في قطر متحمس لان يكون جزءا من هذه البطولة، ليس فقط الشعب القطري بل كل من يعيش على أرض قطر ،"بدليل اننا عندما فتحنا باب التطوع ، وجدنا اقبالا كبيرا للغاية من اجل التطوع للمشاركة في هذه البطولة مما يعكس حجم الرغبة في المشاركة لإنجاح هذا الحدث العالمي الكبير".
ورداً على تساؤل حول جهود قطر في دعم العنصر النسائي في الجانب الرياضي، اجاب سعادته "عندما نتابع رؤية قطر 2030 سنجد أن الرياضية تأتي في منتصف تلك الرؤية، ولدينا استراتيجية نسعى لتحقيقها بأفضل صورة ممكنة، ولدينا اهتمام بالعنصر النسائي ونمتلك فريقا وطنيا من السيدات، ولدينا ايمان بقدرات واهمية العنصر النسائي في المجتمع".
وشدد سعادة السيد دحلان الحمد على أن دولة قطر أبوابها مفتوحة لكل الشعوب، ولا تقوم مطلقا بخلط الرياضة بالسياسة، بل ترحب بالجميع، والدليل مشاركة لاعبين من دول الحصار في البطولة "ونحن نرحب بهم".. مضيفا :" لدينا شركاء من مختلف المؤسسات، فقطر تمتلك سجلا حافلا بالإنجازات على مستوى التنظيم، واذا نظرنا للسنوات الاخيرة فقط سنجد ان العديد من المناسبات العالمية تم تنظيمها هنا في قطر بأفضل صورة ممكنة، ونحن نحرص دوما على استضافة الاحداث العالمية"..متمنيا التوفيق لأبطال قطر في هذه البطولة العالمية، وان ينجحوا في حصد الميداليات".
وأكد سعادته أن سلامة المشاركين تمثل الاهمية الاولى لدى اللجنة المنظمة، وستكون هناك متابعة مستمرة مع كل الجهات حتى تخرج المنافسات بصورة عامة، والماراثون بشكل خاص بالصورة المناسبة.
وعن تقنية تكييف استاد خليفة قال الحمد :" نحرص على وضع المتنافسين في أفضل أجواء ممكنة، وقد اعتادوا على تلك التقنية بسبب تدريباتهم أو مشاركات سابقة، والاجواء ستكون مميزة وستعزز من المنافسة ونتمنى التوفيق للجميع".
واضاف سعادته ، إن اللجنة المنظمة العليا للبطولة استعدت لهذا الحدث الكبير اداريا وفنيا..من الناحية الفنية أعددنا فرقا لاستقبال الوفود والتعامل معهم في الامور الفنية، ومن الناحية الادارية نمتلك العديد من الكفاءات وكل الامور ميسرة.
ومضى نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة يقول :" تلقينا العديد من الإشادات لتنظيم البطولة وقطر صار لها باع في التنظيم واعتقد ان امورنا تسير في المسار الصحيح.. ولم تعترضنا اي صعوبات في التنظيم".
وفيما يتعلق بالماراثون غدا قال سعادته:" نحن جاهزون للماراثون الذي سينطلق منتصف الليل والافتتاح سيكون على الكورنيش من الساعة 11 الى 11 ونصف ليلا بعد فترة تحضير للاعبين، ثم يدخلون لمسار السباق، وتعطى إشارة الانطلاقة وأتمنى التوفيق للمشاركين".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.